أخبار عاجلة

مناقشة كتاب «ربيع السينما العربية» تتحول إلى تظاهرة حب للناقد الكبير سمير فريد

مناقشة كتاب «ربيع السينما العربية» تتحول إلى تظاهرة حب للناقد الكبير سمير فريد
مناقشة كتاب «ربيع السينما العربية» تتحول إلى تظاهرة حب للناقد الكبير سمير فريد

عقد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي ندوة لمناقشة كتاب «ربيع السينما العربية» للناقد سمير فريد، لكن المناقشة تحولت إلى تظاهرة لتكريم الناقد الكبير الذي داهمه المرض في الفترة الأخيرة، ويخوض رحلة علاج قاسية للشفاء منه.

تجلى الاهتمام في الحضور الكبير لعدد من الشخصيات السينمائية والثقافية البارزة من بينها نقيب السينمائيين مسعد فودة، وخالد عبدالجليل رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، والمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي والمخرجة هالة خليل والمنتج محمد العدل، وسيد فؤاد رئيس مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، والفنانة مادلين طبر، والناقد كمال رمزي والناقد خالد الزدجالي، ونقاد من البحرين وعمان ولبنان، ونقيب فناني العراق، والفنان الكويتي طارق العليمي، والناقد إبراهيم العريس.

كان الناقد الكبير قد بدأ الندوة قائلاً: حضوري الندوة يعتبر خروجا لي من منزلي منذ شهرين بسبب ظروف مرضي، وأضاف: الكتاب يعد تعبيراً عن موقف سياسي، وهو الموقف الذي يشترك فيه الكثير من النقاد والسياسيين، فأنا مازلت مؤمناً بأن الثورات التي حدثت هي ربيع رغم كل المآسي الشتوية التي حدثت وما زالت تحدث، وأرى أنه ربيع بسبب أنه فكرة تنطوي على إرادة في التغيير الحقيقي، وخصوصاً أن هذه الثورات كانت حرة لم ينظمها أي حزب أو فرد، وأشبه هذا الربيع بسقوط جدار برلين الذي كان الهدف الرئيسي منه الرغبة في التغيير، فهذه الثورات كانت تهدف بالأساس إلى الرغبة في التغيير الحقيقي والرغبة في الحرية.

ومن جانبه، قال المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي إنه يريد أن يحكي عن علاقة الفلسطينيين بسينما الربيع العربي والنقد السينمائي «التغيير الذي حدث هو ليس مجرد شكل فقط، ولكن هناك تغيير حدث في الفكر نفسه، وأذكر على الأخص الشعب التونسي الذي أصبح الشباب والمواطنون في تونس يحكون بالسياسة ويتناقشون في أمور سياسية.

وأضاف: ردود الفعل على أفلام الربيع العربي تعتبر في حد ذاتها ثورة، وقال نقيب الفنانين العراقي صباح ناجي المندلاوي: «أتمنى وضع خطة استراتيجية للنمو بالسينما العربية للحفاظ على الثقافة والفنون، فعالم السينما ساحر وجميل، ومن الممكن أن يلعب دورا في عمليات التنوير والتحريك، ولكن مع الأسف ما ألاحظه الآن هو تراجع مذهل وملحوظ في هذا الدور». فيما قال رئيس مهرجان مسقط السينمائي الدولي خالد الزدجالي: تحدث سمير فريد عن الأفلام التي تناولت الربيع العربي، ومن هنا أستطيع القول إن كثيرا من هذه الأفلام تم صنعها في عجالة كبيرة، ومع الأسف لا أستطيع وصف الأحداث التي جرت بأنها ربيع، لأن الربيع من المفترض أن يأتي بالأفضل، ولكن ما حدث أنه جاء بالأسوأ. وانتقل الحديث إلى السينمائي البحريني بسام الزوادي، قائلاً : أعتقد أنه ما زال مبكراً وجود رؤية واضحة لما حدث من ثورات، أما فيما يتعلق بالأفلام التي تناولت ثورات الربيع العربي، فأستطيع وصفها بأنها مجرد توثيق فقط وليست سينما بالمعنى المفهوم.

واختتم الناقد الكبير سمير فريد التظاهرة بكلمة مؤثرة عندما قال: لقد نصحني الأطباء المعالجون بألا أتواجد في التجمعات المزدحمة كيلا ينتقل إلى فيروس ما لكنني اليوم، وفي هذا الحشد الضخم، أشعر أنني شفيت.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد الحلو يكشف حقيقة قراره اعتزال الغناء