أخبار عاجلة
«الخارجية»: مصر ملتزمة بميثاق الأمم المتحدة -
شاهد.. الرسوم الفائزة بجائزة التفوق الصحفي -
خالد محمود ينضم لأسرة عمل مسرحية "حفلة تنكرية" -
رئيس وزراء نيوزيلندا يعلن استقالته بشكل مفاجئ -
باكستان وروسيا تبيعان طائرات حربية لنيجيريا -

صناع "هذا هو الجحيم" : الفيلم تجربة شبابية واستغرق تنفيذه 4 سنوات

صناع "هذا هو الجحيم" : الفيلم تجربة شبابية واستغرق تنفيذه 4 سنوات
صناع "هذا هو الجحيم" : الفيلم تجربة شبابية واستغرق تنفيذه 4 سنوات

عرض الفيلم البولندى "هذا هو الجحيم" المشارك ضمن مسابقة مهرجا المهرجانات ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائى في دورته 38 .

وأقيم فور عرض الفيلم ندوة فنية بحضور مخرجى العمل كاتيا بريفيزينتشو، بافيل تاراسيويتش وبطل الفيلم كاتارزينا باسكودا الذين تحدثوا عن العمل الذى يدور حول عزل كاتب أمريكي جاك نفسه في هيل بينسولا في شمال بولندا، كي يكتب سيناريو. سرعان ما يختفي السواح من الجزيرة في ظروف غامضة، ثم يعثر على أحدهم مقتولاً ومقطوع اللسان. 

ويبدأ كايل  أحد سكان المكان يتكسب من إجرائه لاختبارات كشف الكذب – وعندما يبدأ في التحقيق، سرعان ما يكتشف انه يلعب دوراً رئيساً في القصة السوداء التي يكتبها جاك

وقال المخرج بافيل تاراسيويتش أن الفيلم تجربة شبابية قدمها مجموعة من الشباب الذين يخوضوا تجربة السينما لأول مرة ورغم أننا كنا نسعى لإنهاء الفيلم بأقصى سرعة إلا أنه استغرق 4 سنوات في تنفيذه وخروجه للنور .

وأضاف أن الفيلم يدور حول جريمة قتل لكن ليس الهدف منه حل لغز من القاتل بينما خلق حالة من التفكير خاصة أنه يدور في إطار خيالى وأجواء صعبة لا تتناسب مع المجتمع البولندى الذى كان يدور في أجواء من الخيال خاصة أنه تم تقديمه في فترة زمنية شهدت بولندا فيها تحولها من دولة شيوعية إلى دولة رأس مالية .

وأضاف أنه رغم كونه يدور حول القتل إلا أنه كان حريص على تقليل نسبة العنف وهو ما اتسمت به النسخة النهائية للفيلم والتي تم عرضها حيث أنه لم تكن النسخة الأولى >

وقال بطل الفيلم كاتارزينا باسكودا أنه لم يكن الاختيا الأول لبطولة الفيلم بينما كان بديل لممثل أخر ولكن بعد اسناد البطولة له عن طريق الصدفة اكتشف أن العمل يطرح قضية وأفكار كانت تشغله لذلك كان سعيد بمشاركة الفيلم .

وأضافت المخرجة كاتيا أن البطل الأمريكي الذى قام ببطولة الفيلم وقدم شخصية الكاتب جاء اختياره عن طريق الصدفة حيث كان من المفترض أن يقدمها ممثل بولندى ولكن تم استبداله بالأمريكى والذى جاء في صالح العمل نظرا لكونه اقرب لطريقة وشكل الشخصية وكانت صدفة جيدة .

وتابعت قائلة الفيلم تم تصويره في أماكن حقيقة من الواقع بنسبة 90% وتم الاستعانة فيه بالعديد من الكاميرا القديمة منهم كاميرا في فترة الثلاثينات حتى نكون أقرب لواقع الفيلم الذى يقدم في الثمانيات .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد الحلو يكشف حقيقة قراره اعتزال الغناء