أخبار عاجلة
الريال يفقد مارسيلو وكروس بسبب الإصابة -
تشهير بموافقة النظام -
صافرة -
شروط مسابقة «عكاظ» بمناسبة اليوم الوطني -

في ذكرى رحيلها.. 3 أزمات فى مشوار هند رستم

في ذكرى رحيلها.. 3 أزمات فى مشوار هند رستم
في ذكرى رحيلها.. 3 أزمات فى مشوار هند رستم
تحل غداً الثلاثاء ذكرى رحيل النجمة هند رستم ملكة الاغراء فى السينما المصرية والتى غادرت عالمنا فى مثل هذا اليوم بعد تاريخ طويل لا تزال ملامحه عالقة فى أذهان الكثيرون من عشاق فنها وفى السطور التالية نرصد أبرز 3 أزمات فى مشوار نجمة الاغراء الراحلة... 

الكلاب  

علاقة الفنانة هند رستم بالكلاب تُعد من العلاقات النادرة التي لم ترتبط بها مع بني آدم، ففي الوقت الذي أكدت فيه ضيق دائرة علاقاتها الشخصية مع زملاء الوسط الفني أحاطت نفسها بمجموعة كبيرة من الكلاب وعاشت معهم أسعد اللحظات حتى أنها فكرت في إنتاج فيلم سينمائي لها بمشاركتهم. 

هند، في حوار إذاعي نادر، قالت أنها ومنذ بداية مشوارها الفني وهي تحرص على الابتعاد بحياتها الشخصية عن جو الوسط الفني، ولكن ذلك لا يمنع من أنها كانت تُكن لهم كل الحب والتقدير، ولكن ذلك كان مبدأً أساسيًا لديها. 

الفنانة الشقراء بررت عشقها للكلاب بأنهم كائنات وفية مخلصة، تقدم الامتنان والحب لصاحبها سواء أولاهم رعاية خاصة أو لا، كما أن لديها الاستعداد للموت في سبيل الدفاع عنه دون مصلحة أو غاية. هند رستم مرّت بأزمة نفسية حادة حينما توفي من وصفته بأجمل كلب في مجموعتها، ولم تتغلب على تلك الأزمة إلا بعد مرور شهرين اعتادت خلالهما تناول المسكنات والمهدئات.

تحية كاريوكا

خلاف نشب بين الفنانة الراحلة هند رستم، والراقصة تحية كاريوكا، التي تتلمذت عليها في فن الاستعراض، وفي حوار لهند رستم في مجلة "روز اليوسف"، في فبراير 1957، قالت فيه: "القصة ترجع إلى خلاف قديم، فقد كانت تحية متزوجة من عبدالمنعم الخادم، وظهرت شائعة بأنني على علاقة بالخادم، فاتصلت بي تليفونيا وشتمتني بألفاظ قاسية، فرددت عليها بنفس الألفاظ، وتدخل أحد الأصدقاء وأثبت لها أني بريئة، وانتهى الأمر عند هذا الحد". 

وأضافت رستم: "ولذلك وقفت تحية مني موقف التحدي، واختطفت مني دورين كنت مرشحة لهما من قبل، وهما دور البطولة في فيلم "توحة" عن مسلسلها الإذاعي الناجح، وكذلك دور عنان في فيلم "الخروج من الجنة" عام 1967". 

وتابعت: "بمجرد أن نشرت الصحف عن فيلم تقوم تحية ببطولته مع فريد الأطرش، وأنه يعد لفيلم آخر معي، صرحت تحية في الصحف أن فريد لا يحب إلا الخادمات، فثار فريد وطلب من تحية تكذيب ما نشر فرفضت، فما كان منه إلا أن أسند دورها لي". 

العندليب  

رغم النجومية التي تمتع بها كل منهما، لم تجتمع الفنانة الراحلة هند رستم مع العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ في أي عمل فني، ورغم محاولة الكاتب إحسان عبدالقدوس لجمعهما في عام 1969 إلا أنه فشل. 

قبل البدء في تصوير فيلم "أبي فوق الشجرة"، اتصل الكاتب الراحل إحسان عبدالقدوس بهند ليطلب منها أن تشاركه العمل، فسألت هند عن المخرج، فقال لها إنه مخرج الروائع حسين كمال، وعندما سألته عن البطل أخبرها أنه عبدالحليم.  

نجمة الإغراء لم تكن قد عملت مع العندليب من قبل، فطلبت من إحسان أن يعطيها بعض الوقت لتقرأ السيناريو بعد أن عرض عليها دور الراقصة، ولم يكن الكاتب الراحل يشك للحظة أنها سترفض.  

المفاجأة كانت في أن هند رفضت الدور، وأخبرت عبدالقدوس أن به العديد من القبلات والأحضان التي لا تقبل أن تفعلها في هذا التوقيت، احترامًا لزوجها، وابنتها التي بدأت تكبر.  

إحسان تفاجأ من هذا الرد، وخاصة أن العندليب شاركته كبار النجمات في أفلامه من أول سيدة الشاشة، وحتى شادية، إلا أن هند كررت رفضها، وشعر عبدالحليم بالغضب من هذا الرفض، الذي أرجعته هند لكثرة القبلات والأحضان.  

الفنانة كشفت وقتها كذلك أنها بحسها شعرت أن الجمهور سيكره دور الراقصة التي تبعد البطل عن حبيبته، ولذلك لم توافق، وشعرت أن هناك شيءً يبعدها عن السيناريو ويجعلها غير مقتنعة به.  

غضب عبد الحليم زاد عندما وافقت هند في نفس العام على مشاركة الفنان فريد الأطرش بطولة فيلم «الخروج من الجنة»، والعجيب أن فيلم العندليب نال انتقادات واسعة بسبب كثرة مشاهده الساخنة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أشرف عبدالباقي يختتم عروض «مسرح مصر» بالقاهرة اليوم