أخبار عاجلة
3 حراس في معسكر المنتخب لمواجهة تونس -
الشرقية يختتم تدريباته استعدادا للإنتاج -
السيطرة على حريق مصنع لإنتاج المراتب بالجيزة -

أخيرًا.. «قواعد العشق الأربعون» على مسرح السلام 25 مارس القادم

أخيرًا.. «قواعد العشق الأربعون» على مسرح السلام 25 مارس القادم
أخيرًا.. «قواعد العشق الأربعون» على مسرح السلام 25 مارس القادم

رئيس البيت الفنى: الموعد نهائى ويستمر 30 يوما قابلة للتجديد.. وأبطال العرض: العمل يسبح ضد التيار المسرحى السائد.. وتجربة تستحق العناء والصبر
أخيرا وبعد بروفات وتأجيلات وأزمات امتدت شهورا.. تقرر افتتاح العرض المسرحى الجديد «قواعد العشق الأربعون» الذى تقدمه فرقة المسرح الحديث، يوم 25 مارس الحالى.
وقال الفنان اسماعيل مختار، رئيس البيت الفنى للمسرح: إن هذا الموعد نهائى وسيكون مع افتتاح مسرح السلام بعد تجديده وخضوعه لعدة تجديدات وإغلاقه لفترة زمنية طويلة.
وأضاف مختار: من المقرر أن يحضر افتتاح العرض وزير الثقافة الكاتب الصحفى حلمى النمنم، ومحافظ القاهرة وسوف يتم عرضه لمدة 30 يوما قابلة للتجديد، مشيرا إلى أن ميزانية إنتاج العرض بلغت 200 ألف جنيه، متمنيا أن ينال إعجاب جماهيرى ونقدى كبير.
ومن جانبه أعرب عادل حسان، مخرج العرض، عن سعادته بانتهاء الفترة التى استغرقتها تحضيرات العرض المسرحى «قواعد العشق الأربعون»، والتى بلغت عاما ونصف العام منذ البدء فيها على مسرح «الطليعة» وانتقالها على مسرح «السلام».
وأشار حسان: الى المسرحية مأخوذة عن رواية بنفس العنوان للكاتبة التركية إليف شفق، وأن نجاح الرواية الأصلية وضع صناع المسرحية فى مأزق كبير، ومن جانبى أتطلع إلى تقديم شىء مختلف ينال إعجاب أكبر قدر من الجمهور، وأود أن أوجه الشكر لفريق العمل على جهدهم وتحملهم الصعاب التى واجهت العرض، وإلى الجهد الكبير الذى بذله فريق الكتابة من البحث والعمل على معالجة الرواية الأصلية، حيث يتضمن العرض تقديم الشعر الصوفى بطريقة مختلفة ومبتكرة.
بينما قالت الكاتبة رشا عبدالمنعم، المشرفة على ورشة كتابة العمل: إن الإعلان عن موعد انطلاق المسرحية بمثابة عيد لفريق العمل، وقد تحمست بشدة للمشاركة فى كتابة العمل عقب عرض المخرج عادل حسان، بسبب أهمية الرواية ونجاحها السابق.
وأوضحت رشا: الرواية أعيد كتابتها ثلاث مرات من أجل تحديد النص النهائى لها، وأحب أن أشيد بالجهد الذى بذله الكاتبان ياسمين إمام وخيرى الفخرانى، فى عملية البحث والاستعانة بمصادر أخرى، تقف على تفاصيل الشخصيتين الرئيستين فى المسرحية، وهما جلال الدين الرومى وشمس الدين التبريزى، مؤكدة أن الرواية الأصلية لم تركز على الشخصيات الرئيسية بقدر تركيزها على الشخصيات الفرعية.
وأضافت: أن فريق ورشة الكتابة اتفق مع مخرج العمل على استبعاد الخط الغربى من المسرحية، لعدم تناسبه مع الفكر الشرقى للجمهور.
وقال الفنان بهاء ثروت بطل العمل: مسرحية «قواعد العشق الأربعون» تسبح عكس التيار السائد حاليا للأعمال الفنية، وهى تمثل عامل جذب لجمهور الشباب، يعمل على إعادة نشر الأخلاقيات المفقودة فى المجتمع، بعد تركيز اهتمام الشباب على اكتساب ثقافتهم من مواقع التواصل الاجتماعى «السوشيال ميديا»، متمنيا أن يكلل الجهد الذى بذله فريق العمل طوال العام ونصف بالنجاح والترحيب من الجمهور.
الفنان عزت زين أحد أبطال العرض أعرب عن سعادته باقتراب موعد افتتاح العرض بعد صبر طال لمدة عام ونصف حيث قال: تجربة تحويل رواية «قواعد العشق الأربعون» إلى عمل مسرحى، فهى تجربة تستحق تحمل العناء والصبر من أجل إخراجها للجمهور، متمنيا أن يحدث التقاء بين المتفرج والشخصيات خلال العرض.
وكانت الفنانة فوزية بطلة العمل أكدت خلال المؤتمر أنها تحمست للعمل بشكل كبير، حيث قالت: بسبب حبى الشديد للرواية الأصلية والشخصية التى أجسدها خلال المسرحية، وهدفى الأساسى هو نقل المتعة التى شعرت بها خلال تجسيد الشخصية للجمهور، فالعمل مزيج من الرومانسية التى نفتقدها فى مجتمعنا مع التعريف الجيد بالشعر الصوفى.
فيما وجهت الفنانة أميرة أبوزيد الشكر للمخرج عادل حسان على ترشيحها لدورها فى المسرحية: حيث أكدت: وقفت أكثر من مرة على خشبة المسرح كمطربة، وتحمست لتجربتى الأولى فى التمثيل المسرحى خلال مسرحية «قواعد العشق الأربعون»، الذى أتمنى أن ينال العمل إعجاب الجمهور.
المنشد سمير عزمى عبر عن سعادته بالتعاون مع المخرج عادل حسان وقال: الفن الصوفى يتضمن الكثير من الحلول لمشكلات الشعب المصرى، وذلك بتقديم أعمال فنية هادفة، فرواية «قواعد العشق الأربعون» تتمتع بأهمية كبيرة لجمهور الشباب وطلاب الجامعات الذين يمثلون الشريحة الأكبر من القاعدة الجماهيرية لها.
الفنان إيهاب بكير أكد أنه متحمس لعرض المسرحية للجمهور بعد انقضاء فترة التحضيرات والبروفات وقال: البيت الفنى للمسرح بمثابة بيتى، وتخرجت على يد المخرج خالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافى، وأدين له بما وصلت إليه الأن، فأنا أهتم بمساحة دورى فى المسرحية بسبب تركيزى على أهمية «الكيف» وليس «الكم» للدور.
أكد مهندس الديكور مصطفى حامد أنه عقد عدة جلسات مع المخرج عادل حسان، للوقوف على تفاصيل الشكل المطلوب لديكورات المسرحية، حيث أرادا تقديم شكل مختلف وخارج عن المألوف.
أما مصممة الأزياء مها عبدالرحمن قالت: إن عادل حسان مخرج العمل طلب منى تصميم أزياء تاريخية تختلف عن ملابس الشخصيات فى الرواية الأصلية، مع إضافة طابع عصرى لها، فقد حرصت على اختيار ملابس عربية مع خط أندلسى بسيط، فكنت حريصة على عدم انتماء ملابس الشخصيات لدولة بعينها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالصور.. فاروق حسنى يقرأ مستقبل الثقافة والفن فى أتيليه الإسكندرية