أخبار عاجلة
سعر الدولار في ٦ بنوك بمستهل تعاملات اليوم -
تباين مؤشرات البورصة بمستهل التعاملات -
عروض «السعودية للمفروشات» اليوم وغدا -
حبس شبكة دعارة مدينة نصر 4 أيام على ذمة التحقيق -

في عيد ميلاد أمير الغناء .. هاني شاكر الذي لا تعرفه

في عيد ميلاد أمير الغناء .. هاني شاكر الذي لا تعرفه
في عيد ميلاد أمير الغناء .. هاني شاكر الذي لا تعرفه

حمدي هيكل

الأربعاء 21/ديسمبر/2016 - 03:58 ص

يصادف اليوم عيد ميلاد أمير الغناء العربي هاني شاكر.

وُلد نجماً قبل 44 عاماً في مثل هذا اليوم عام 1972، في حفل استثنى فيه هاني شاكر ليغني بعد مواعيد حظر التجوال بقرار من مدير أمن القاهرة شخصياً وبطلب شخصي من مكتشفه الملحن الكبير محمد الموجي.

وقبل البداية كانت هناك تجارب عديدة لهاني شاكر، جينات الفن كانت تلازم كرات الدم الحمراء والبيضاء في عروقه وشرايينه، فكان ابناً لزهرة العلا في فيلم بحبوح افندي لاسماعيل يس وهو لم يتعد الثالثة من عمره، وكان ابن ملكاً مدلل في فيلم آخرفي العمر نفسه تقربباً، وكان مطرباً يتجول مع المسحراتي إسماعيل يس ينشدون مرحبين بقدوم شهر رمضان وهو لم يتعد العاشرة، وعلق هاني عن هذه المشاركة انه رغم صغره طلب ان يقدم فقرة غناء منفرد في الإسكتش وكان له ما طلب، وكان ايضاً ابناً شقياً لعبدالمنعم مدبولي في من أجل حفنة اولاد مع رشدي اباظة.

ينتمي هاني شاكر لعائلة فنية متأصلة، فعائلة (زايد) التي منها جمالات وآمال ومعالي أقارب والدته، لذا وجد هاني شاكر نفسه محاطاً بمناخ فني سهَّل اكتشاف موهبته مبكراً، فشارك صغيراً في برامج جنة الاطفال وأبله فضيلة، وشارك في حفل افتتاح التليفزيون عام 1960، لذلك احترف هاني شاكر الفن وهو آلف لهذا المناخ، اكتشفه محمد الموجي في مراحل مراهقته فنصحه بالانتظار حتى سن ال20 حتى لا يُرهق صوته وتتأثر احباله الصوتية، فما لبث أن بلغ العشرين عاماً حتى صدح صوته في الإذاعة المصرية بأول اغانيه (حلوة يا دنيا) الحان مكتشفه الملحن الكبير محمد الموجي وكلمات صديق والده المتوفي حديثاً -آنذاك- فتحي الغندور، اختلط الأمر على الكثيرين وقتها وأعتقدوا انها اغنية جديدة للعندليب الأسمر لتقارب صوتيهما.

بداية احتراف هاني شاكر سبقت اكتشاف الموجي له، فسمعه الكاتب الكبير مأمون الشناوي وأعجب بصوته كثيراً، فأرسله إلى موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب ليبدي رأيه فيه، فأعجب جداً بصوته، وبحدسه وخبرته ادرك انه الصوت القادم، وربما ايضاً ادرك ان هذا الصوت ربما يسبب بعض الإزعاج لصديقه عبدالحليم حتى وإن كان مفتعلاً بفعل الصحافة، فطلب من الموسيقار محمد سلطان أن يجهز له أول لحن ينطلق به، ولكن سبقهم محمد الموجي بلحن حلوة يا دنيا الذي حقق نجاحاً كبيراً، تبعه محمد سلطان بلحن سيبوني احب ثم لحن ياريتك معايا الذي صرح عبدالحليم حافظ في لقاء إذاعي انه كان يتمنى غناء هذه الأغنية، وتوالت الحان وكلمات كبار الملحنين والشعراء آنذاك.

كان هاني شاكر مطرباً محظوظاً جداً، فوجد الدعم من كل من حوله من فنانين شعروا بعظمة موهبته رغم إنقسام الصحافة عليه بين مؤمنين بموهبته ومعارضين لوجودة من الأساس سواء مجاملة لعبدالحليم او تملقاً، ومع ذلك دعمه كبار المبدعين وقتها، فكان عبدالوهاب وفريد الأطرش يجهزا الحان له لم ترى النور، وكانت نجاة وشادية وورده وفايزة احمد يطلبن وجوده معهن في حفلاتهن، وقدمه عبدالحليم نفسه في حفل في لبنان عام 74 وحضر له اكثر من حفلة في مصر، وحينما أقدم على السينما سُخرت له كل الإمكانيات، ففيلمه الأول شاركه فيه البطولة عادل امام وصفاء أبو السعود ووضع ألحانه بليغ حمدي، وفيلمه الثاني شاركه البطوله محمد عوض ونيللي ووضع الحانه بليغ حمدي وكتب اغانيه فتحي قورة وكتب قصته الشاعر عبدالعزيز سلام في تجربته السينمائية الوحيدة، وفيلمه الثالث كتبه إحسان عبد القدوس واخرجه حسن الإمام وأنتجه رمسيس نجيب شيخ المنتجين، ووضع الحانه محمد الموجي وكمال الطويل وحلمي بكر وبليغ حمدي، ووضع لحن إحدى أغنيات الفيلم (اغنية لف يا قلبي) الرحباني (إلياس الرحباني) ملحن العديد من اغاني فيروز مثل (سهر الليالي وكان الزمان واوضة منسية) والشقيق الأصغر لعاصي ومنصور، فكان الكثير من كبار المطربين يحلمون بمثل هذه الفرصه، وكانت لهذه الاغنية قصة، فطُلب من الشاعر الكبير محمد حمزة كتابة كلمات على التيمة اللحنية التي وضعها إلياس الرحباني، ولكن حمزة خشى غضب عبدالحليم من تعامله مع هاني شاكر فصارحه بالأمر، فما كان من عبدالحليم إلا أن طلب منه فوراً ألا يضيع فرصة للتعاون مع صوت جميل مثل هاني شاكر ولحن مع الرحبانية.

نجاح هاني شاكر المدوي بأغنيات كثيره مثل (كده برضه يا قمر وبقولك ايه وقسمة ونصيب وسيبوني أحب) دفع الكثير من كبار المطربين وقتها في محاولة تقليد نجاح تلك الأغنيات، وعلى إثر هذه النجاحات تغيرت الخريطة وقتها واصبح الإتجاه السائد للأغاني القصيره، واصبح هاني شاكر المطرب الأكثر طلباً في الحفلات الغنائية بعد أشهر قليلة من ظهوره على الساحة.

اتجه هاني شاكر للإنتاج لنفسه بعد سنوات قليلة من ظهورة حتى لا يصبح تحت سطوة الضغوط التجارية، ومع ذلك قدم هاني اعمالاً حققت نجاحات فنية وتجارية كبيرة في نفس الوقت حتى وإن خالفت السائد في السوق وقتها، فحينما قدم اغنيته الطويلة (حكاية كل عاشق) حققت نجاحاً مدوياً رغم ان السائد وقتها اغاني قصيرة، حتى أن عبدالوهاب صرح وقتها أنها من أفضل ما سمع في الفترة الاخيرة وفتحت شهيته للتلحين مرة أخرى.

كون هاني شاكر ثنائيات مع الكثير من الملحنين والشعراء وحققوا جميعاً نجاحات كبيرة، فكان من الذين كون معهم ثنائيات (خالد الأمير، صلاح فايز، سمير الطائر، محمد سلطان، محمد ضياء، وليد سعد، حسن ابو السعود).

قدم ايضاً اعمالاً تمثيلة بجانب الغنائية بخلاف افلامه الثلاثة، فقدم سهرتين غنائيتين احداهما مع يونس شلبي والأخرى مع شيرين، ومسرحية كوميدية بعنوان (سندريللا والمداح) كتبها بهجت قمر واخرجها حسن عبدالسلام مع نيللي ووحيد سيف ومحمد نجم وحققت نجاحاً كبيراً وقتها، قدم ايضاً مسلسلاً مع منى عبدالغني عن قصة فيلم (غزل البنات) حمل نفس الإسم، ولكنه لم يعرض للأسف، ويستعد الآن لتجربة تمثيلية جديدة لم يستقر على ملامحها حتى الآن.

طموح هاني شاكر دفعه أن يغني كل الألوان، ففي أوج نجاحه في لونه العاطفي المميز، اقدم على تجربة جديدة تصنف غناءاً شعبياً وهي (عليّ الضحكاية) التي حققت نجاحاً مدوياً ومبيعات ضخمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المطربة شذى تكشف عن أغرب أمنية لها في العام الجديد