أخبار عاجلة
«منازعات الاستثمار» تفصل في 36 منازعة جديدة -
القبض على المتهمين بسرقة مساكن الدقي -
ضبط 1335 جرام حشيش وهيروين بكفر الشيخ -

أربعة أخطاء لوزارة الآثار في التعامل مع الكشف الأثري المثير للجدل

أربعة أخطاء لوزارة الآثار في التعامل مع الكشف الأثري المثير للجدل
أربعة أخطاء لوزارة الآثار في التعامل مع الكشف الأثري المثير للجدل

تعاملت وزارة الآثار مع الكشف الاثري الاخير بمنطقة المطرية شرق القاهرة بشكل خاطئ مع الكشف المهم ولم يكن لديها رؤية واضحة او خطة سليمة متزنة في طريقة الكشف وانتشال التمثال والاعلان عن هويته رغم انشغال العالم بالكشف
ووقعت الاثار في اربعة اخطاء شبه قاتله واضرت بسمعة الحدث لعل اكثرها ضررا هو التسرع في الكشف عن هوية التمثال واعلانها عنه بنسبة كبيرة انه للملك العظيم رمسيس الثاني ثم عدلت ونفت ذلك ولم تعلن اسم صاحب التمثال الا في المؤتمر الصحفي العالمي الذي عقده وزير الآثار، واكد ان صاحب التمثال هو الملك بسمتيك الاول 
اما الخطأ الثاني وهو طريقة انتشال راس التمثال والتاج بطريقة وصفها المتخصصون بانها بدائية وغير لائقة علميا وامام هذه الازمة استعانت وزارة الأثار بعالم الأثار الكبير دكتور زاهي حواس لما له من ثقل عالمي وقبول لتخفيف حدة الهجوم الإعلامي علي طريقة انتشال راس التمثال والتاج من بركة المياة في موقع الكشف وقال حواس انها طويقة معقولة ومقبولة نظرا لضخامة وزن التمثال.
اما الخطأ الثالث الذي وقعت فيه وزارة الاثار وهو ترك الراس والتاج في العراء يلهو بها اطفال وسكان المنطقة عدة ايام بطريقة مهينة لعظمة وقيمة الاثر وهو الخطأ الذي اعترفت به وزارة الاثار واحالت المسئولين عن الإهمال للتحقيق وتشكيل لجنة من جامعة القاهرة ووزارة الاثار لتحديد المسئولية في هذا الاهمال.
اما الخطأ الرابع وهو تخبط الرابع الذي وقعت فيه الاثار وهو التخبط في نقل التمثال واعلنوا انه يتم ترميمه في منطقة اثار المسلة ثم نقله للمتحف المصري وتم التراجع عن ذلك وقررت بقاءه في موقع الكشف ومعالجته بيئيا ثم نقله للمتخف المصري بالتحرير وللأن لم تكشف الاثار ماذا تفعل بعد عرضه وترميمه هل يتم ذلك في حديقة المتحف المصري ونقله بعد ذلك إلي مكان آخر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قوميسير "هموم مشتركة": المعرض يقدم بعدًا تشكيليًا عميقًا نحو الهوية الأفريقية"
التالى شهادات حول مسيرة محمود عبدالعزيز الفنية في مهرجان الأقصر