أخبار عاجلة
طاهر رئيسا لبعثة الاهلى فى الإمارات -
صندوق خيري لدعم طلاب المنح بـ«أم القرى» -
قطار يدهس متسولا بمزلقان أرض اللواء -
القبض على هارب من حكم بالسجن 15 سنة في قنا -
ضبط 124 هاربا من حكم قضائي في قنا -
تباين أسعار الأسماك بسوق العبور.. اليوم -

تقنيات «تويوتا» متاحة بالكامل للمنافسين!

تقنيات «تويوتا» متاحة بالكامل للمنافسين!
تقنيات «تويوتا» متاحة بالكامل للمنافسين!

طالما كانت تويوتا دائما شديدة الاهتمام بحراسة التكنولوجيا تحت غطاء محرك سيارتها الهجينة الأولى Prius، ولفترة طويلة حافظت الشركة على أسرارها المهنية والتقنية داخل حوائطها وداخل مكونات سياراتها، لذا فإنه من الغريب أن تعلن الشركة عن إزالة الغطاء عن تكنولوجيا توليد القوة أمام منافسيها، أملا فى زيادة المبيعات وتسريع التحول فى هذه الصناعة إلى سيارات تصدر قدرا أقل من الانبعاثات.

أعلنت الشركة عن ذلك بالفعل الأسبوع الماضى، وأصدرت بيانا جاء فيه أنها ستتوسع فى تطوير تكنولوجيا المحركات الهجينة التى تعمل بالبنزين، وقالت كبرى شركات صناعة السيارات فى العالم أنها ستدرس بيع وحدات كاملة من تلك المحركات تحتوى أيضا على ناقل الحركة والمكونات الأخرى لمنافسيها. وتعتمد تويوتا فى تلك الخطوة على فكرة «مقاس واحد يناسب الجميع» والتى أصبحت واقعا فى عالم صناعة السيارات اليوم خاصة فى الجزء الخاص بإنتاج المحركات، فالفيصل فى المنافسة بين السيارات اليوم بات معتمدا بشكل متزايد على المكونات الإلكترونية، مما يجعل من السهل تصميم أجزاء ميكانيكية مماثلة فى كل السيارات، وقد تحولت هذه الصناعة إلى حد كبير بعيدا عن المنافسة فى الهندسة الميكانيكية.

وهذا الاتجاه من المرجح أن يتسارع فى الوقت الذى تواجه فيه شركات صناعة السيارات ضغوطا من المنظمين لخفض انبعاثات السيارات وتطوير سيارات كهربائية طويلة المدى. كما أصبحت المزيد من السيارات تعتمد على أجهزة الكمبيوتر مما دفع الكثير من الشركات لتوحيد العديد من الأجزاء الميكانيكية والتنافس أكثر على أسلوب تقديم السيارة سواء من حيث التصميم الخارجى أو الداخلى وإعطاء السائقين مجموعة أكبر من الميزات بدءً من أنظمة المساعدة على الركن والحساسات وصولا إلى خدمات القيادة شبة الذاتية. بالنسبة لسيارات تويوتا، فإن هذا القرار يشكل خروجا كبيرا عن طريقتها فى العمل، والتى تعتمد على شبكة متماسكة بإحكام من الموردين وحفظ الكثير من تكنولوجيتها المتقدمة حصرية حتى تكون لديها ميزة تنافسية فى مجال الهندسة تحديدا على منافسيها. ويقول عضو مجلس إدارة تويوتا توشيوكى ميزشيما: «موردون تويوتا ينتجون الكثير من التقنيات التى يمكن استخدامها فقط من قبل تويوتا، نريد تغيير ذلك إلى نظام حيث نطور التكنولوجيا مع موردينا فى مرحلة مبكرة، حتى يتمكنوا من جعل هذه التكنولوجيا متاحة للعملاء خارج تويوتا». ميزشيما، الذى انضم لمجلس الإدارة قبل عام ضرب مثالا بالإصدارات السابقة من محركات تويوتا الهجينة، والتى لا تناسب أى من السيارات الأخرى، مما يحد من قدرة الموردين على بيعها لعملاء آخرين غير تويوتا. أثناء صناعة المحركات يتم الجمع بين أجزاء متعددة، تلك يتم إنتاجها فى كثير من الأحيان بشكل منفصل من قبل العديد من صانعى الأجزاء المستقلة، ولكن محركات تويوتا هى فريدة من نوعها لأنها مصنوعة من قبل مجموعة مترابطة من الموردين، مما يسمح للمهندسين فى الشركة ومورديها بالتعاون معا من أجل تنمية تلك المحركات. وتمثل تلك الخطوة اعترافا من تويوتا بتصاعد تكاليف البحث والتطوير، وتتنافس شركات السيارات العالمية لتطوير السيارات الهجينة والكهربائية وذاتية القيادة. فقد أنفقت تويوتا العام الماضى استثمارات أكبر بنسبة 73% عن انفاقها عام 2010 على البحث والتطوير ووصل استثمارها إلى ما يقرب من 9 مليارات الدولار، فى حين أنفق أكبر منافس لها وهى فولكس ڤاجن ما يقرب من الضعف فى نفس الفترة. للحد من ارتفاع التكلفة تسعى تويوتا لبيع منتجاتها لصالح صانعين آخرين لا يملكون القدرة المادية للبحث والتطوير والاستفادة من العائد للإنفاق على أبحاثها مجددا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو.. "علقة" ساخنة من سائق شاحنة لـ"لص الموبايلات"