أخبار عاجلة
فان جال ينفي اعتزاله التدريب نهائيا -
ماذا قالت الصحف العالمية عن أبو تريكة؟ -
مرتضى منصور يهاجم "شيكابالا" -
بث مباشر.. مباراة الجابون وبوركينافاسو -
وديًا.. الزمالك يسحق جولدي بخماسية -
غياب حارس الجزائر عن مباراة تونس -
سامح شكري: أمن الخليج من أمن مصر -
تجديد حبس 6 متهمين بـ"خلية شقة الهرم" 45 يومًا -
1000 جنيه لإخلاء سبيل 3 متهمين بالتظاهر -
بايدن: روسيا ستُقرصن الانتخابات في أوروبا -

عاطل يذبح زوجته وأولاده

عاطل يذبح زوجته وأولاده
عاطل يذبح زوجته وأولاده

مذبحة بكل ما تعنيه الكلمة.. أجزاء.. وأشلاء آدمية.. امتلأت بها ارجاء المنزل الصغير المتهالك.. بقايا أم وطفليها تحولت اجسادهم إلى أشلاء.. ولم يتبق منهم سوى ملامح. بطل الحكاية عامل لم يتعد الثلاثين من عمره فهو لا يسمع ولا يتكلم ولا يملك سوى نظرات عينيه فهو أخرس لا يستطيع التعبير عما بداخله او ما يعانيه ولكن رغم قدرته على عدم الكلام فهو أصم وأبكم فقد تقدم ببلاغ بالعثور على زوجته وطفليه مذبوحين والجانى حول جثثهم إلى أشلاء تناثرت داخل المنزل.. وعقب قيام ضابط القسم بالاستعانة بأحد خبراء الصم والبكم لفهم ما يريد كانت الحكاية ان «سها» الزوجة، و«مريم» و«يوسف» طفلاها ذبحوا جميعاً وتبعثرت أجسادهم بالمنزل.. ولكن الجريمة الكاملة لم تتوفر بعد فقد لاحظ ضابط الشرطة وجود جرح بإبهام الزوج الأخرس.

أعاد السؤال مرة ومرات، أصر على الإنكار، ولكنه انهار فى النهاية، وأكد لخبير الصم والبكم انه القاتل.. السفاح الذى ذبح زوجته وطفليها لشكه فى سلوكها وبرر ذلك لسوء معاملتها له وعدم موافقتها على إعطائه حقوقه الشرعية. ومحاولتها الطلاق منه وسوء تربيتها لأطفالها.

كانت دائما تشعره بكرهها له ولم تشعره يوماً بأنها راضية عن حياتها معه.. ربما لإعاقته ولكنها تزوجته وهى مقتنعه بذلك فإعاقته لا يمكن ان تدارى ولم يعدها بأنه سيعالج فهو أصم وأبكم ولا يسمع او يتكلم.. وظل يتساءل لماذا وافقت على زواجها منى.. تحيرت كثيراً خاصة بعد إنجاب الطفلين، أخذنى عقلى إلى انها سوف تتغير، ولكن هيهات.. فهى تزداد فى سوء معاملتها لى.. وفى إذلالى ومعايرتى بعجزى.. وتزداد فى دلالها أمامى، وتمنع نفسها عنى.. وتأكدت دون شك انها تخوننى، وان الطفلين ليس ابنيَّ.. ربما ظلمتها. وربما لا، ولكن سيطر الشيطان على رأسى وقررت الخلاص منها واطفالها وعذابها إلى الأبد.

كل هذا رواه الأبكم لخبير الصم والبكم أمام ضباط الشرطة.. الذين أحالوه إلى النيابة وهو فى حيرة من أمره.. هل هو ظالم أم مظلوم.. ولكن فى النهاية هو قاتل.. وقام الطبيب الشرعى بلملمة أشلاء الأم وطفليها.. وقررت النيابة مواراتهم التراب وإغلاق المنزل على بقايا الدماء وظل الزوج طبعاً لا يسمع ولا يتكلم فى السجن، فهو عاش سجينًا حتى وهو خارج السجن، وربما يجد الراحة هناك.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تجديد حبس ٦ متهمين في «خلية شقة الهرم» ٤٥ يوما
التالى غدًا.. الحكم على 9 متهمين بخلية الوراق الإرهابية