أخبار عاجلة
درة تشارك محمد هنيدي "عنتر ابن ابن ابن شداد -
7 مواجهات اليوم في مجموعة الصعيد بالمظاليم -
ضبط 3 قطع سلاح و2.5 كيلو بانجو في حملة أمنية بقنا -
ضبط عاطل مطلوب في قضية سرقة بالإكراه بالشرقية -
ضبط صاحب مصنع منظفات غير مرخص بالحسينية -
6.5 مليارات جنيه نصيب بنك القاهرة من شهادات الادخار -

"تصريحات ميزو إرهاب فكري".. اتهامات تنتظر "المهدي المُنتظر"

"تصريحات ميزو إرهاب فكري".. اتهامات تنتظر "المهدي المُنتظر"
"تصريحات ميزو إرهاب فكري".. اتهامات تنتظر "المهدي المُنتظر"

أثارت ، الشهير بـ "الشيخ ميزو" ضجة كبيرة خلال الساعات الماضية، ولاقى هجومًا واسعًا بعد تدوينه منشورًا عبر صفحته على "فيسبوك" ادعى خلالها أنه "المهدي المنتظر".

 لم يتبين إن كانت تصريحات "عبد الله نصر" مُزحة، أو انتقاد للحديث الذي استند إليه الرجل الذي اعتاد إطلاق التصريحات المثيرة للجدل.. لكن، كيف يراها القانون، وهل يُعاقب عليها؟!.

في هذا الشأن، أصدر الدكتور أحمد مهران، أستاذ القانون، ومدير مركز القاهرة للدراسات القانونية والسياسية، بيانًا، وضح فيه التوصيف القانوني لما قاله "ميزو"، وطالب بمناظرة عامة "لكشف حقيقة دعواه".

وقال "مهران" إن ما كتبه "عبد الله نصر" يُعد نوعًا جديدًا من جرائم الفكري، مضيفًا "يتضمن هذا النوع من الجرائم عدة صور، فيها من الجسامة والخطورة ما يوجب مسائلته جنائيًا، وإشاعة الفوضى بالأخبار الكاذبة، مستخدمًا الأحاديث النبوية بعد تحريف معانيها دليلًا يهدف من وراء ذلك إنكار بالسنة النبوية وتكذيب أحاديث النبي محمد، بما يفتح الباب لإثارة الفتن والسماح للمشككين التهكم على الدين الاسلامي والنيل من ثوابت العقيدة وهدم السيرة النبوية والتشكيك في صحة كلام من قال عنه الحق «إن هو إلا وحي يوحى»".

وتابع أستاذ القانون واصفًا كلام "ميزو": الترويج لأساليب الدجل والشعوذة وادعاء العلم بالغيب وبالحاضر بهدف الإيقاع بالمواطنين في خطأ، واستغلال جهل الكثيرين بأحكام الشريعة الإسلامية والفقه النبوي، للحصول على منافع مادية وأدبية وبغرض النصب والاحتيال على المواطنين من جراء نشر الفكر المتطرف باسم النبوة، وأنه المهدي المنتظر يشفي و يعالج و يبرئ الأعمى والمريض، وازدراء الدين الاسلامي وفتح للباب لأعداء الإسلام وأعداء الوطن من النيل بأحكام السنة النبوية والتشكيك في صدق صحتها، بما يمس بمكانة الدين الاسلامي في نفوس المسلمين وغير المسلمين.

وأضاف: "كلام نصر، يهدم أصول الدين و يزرع الفتنة بتقسيم المواطنين، بين مؤيد مصدق لهذا الفكر المخرب للوطن وللدين، وبين معارض مُكذب لهذا النوع من الدجل والتخريف، مما قد يؤدي إلى التنازع ونشر الاختلاف حول ثوابت الدين والاقتتال حول نشر أو منع هذا الفكر، بما قد ينتج عنه الإضرار بالأمن القومي وتقسيم المسلمين إلى شيع وطوائف.

وطالب "مهران" من النيابة العامة بالتحقيق مع "عبد الله نصر" بتهمة ازدراء الدين الإسلامي ونشر الفتن وإشاعة الفوضى والأخبار الكاذبة، والسعي لتفريق شمل الجماعة الوطنية وتفتيت الوحدة العربية بهدف النصب والاحتيال على المواطنين، والحصول على مكاسب وميزات خاصة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حبس رئيس مجلس مدينة المنيا سنة وعزله من منصبه