أخبار عاجلة
حمودي يشارك في تدريبات الأهلي -
حجازي يقترب من المشاركة في المباريات -
تدريبات قوية لمستبعدي الأهلي أمام القطن -
الأهلي يطلب 10 آلاف مشجع لمواجهة الوداد -
الأهلي يقدم عرضا جديدا لضم "عنتر" الأسيوطي -
مايوكا يعيش أيامه الأخيرة مع الزمالك -
بالصورة.. كنزة مرسلى فى صالة الجيم -
رونالدو احتال على مصلحة الضرائب -
الإنتاج الحربى يجمد مستحقات هانى العجيزى -

والد ريجيني الأسكندرية يتهم السلطات الإيطالية بقتلة

والد ريجيني الأسكندرية يتهم السلطات الإيطالية بقتلة
والد ريجيني الأسكندرية يتهم السلطات الإيطالية بقتلة

ما هو الذنب الذى ارتكبه ابنى كى يعود جثة داخل تابوت؟ هل يعقل ان القدر ينقذه من الموت فى أعماق البحر مرتين ليلقى مصرعه داخل السجون فى إيطاليا؟ فرحت كثيرا عندما دق جرس التليفون واخبرنى انه وصل بالسلامة إلى إيطاليا وقال لى افرح يا أبى، ابنك عدي البحار وسوف أعوضك، ولن أعود إلا وأنا محقق لك كل أحلامك، وأعمل لك محل بقالة، وترفع رأسك ولا تكون ذليلا لأحد، ولكن للأسف غُدر به قتلوه ليه؟ ويقولون انه انتحر، ما هى الجريمة التى ارتكبها انه دخل البلد هجرة غير شرعية، كم من الشباب سافر هجرة غير شرعية، لأنه لم يجد فى مصر وسيلة لتحقيق دخل، ولأننا غلابة لم نمتلك أموالا لدفع ثمن العقد يبقى ابنى يموت يقتلوه، صرخ الاب باكيا: رافضين وجوده فى البلد رجعوه، حرقوا قلبى وكسروا ضهرى الذى كنت استند عليه فى الحياة، «حسبى الله ونعم الوكيل».

هذه الكلمات قالها الحاج «حنفى السيد» والد «هانى» الذى لقى مصرعه فى ظروف غامضة داخل سجن «كالتانيسيتا» الإيطالى أثناء قضاء عقوبته بالسجن لمدة 4 سنوات.

وأكمل حديثه: ابنى ليس مذنبا هو رفض ان يسير فى الطريق الحرام رغم أمواله الكثيرة، وقال سوف أخاطر بنفسى من أجل الأموال الحلال، طرق جميع الأبواب هنا لم يجد عملا، فقدنا منزلنا بمنطقة عزبة الصيادين بأبوقير، تحول المنزل إلى خرابة بعد سقوطه رغم اننا قمنا بترميمه أكثر من 5 مرات، تقدمنا أكثر من مرة بطلب فى المحافظة للحصول على شقة ولكن دون جدوى، استأجرنا ولكن للأسف المبلغ كان كبيرا لم نستطيع الجلوس فيها أكثر من شهرين، وبعد ذلك تفرقت أنا وأبنائى، كل منا ذهب ليقيم فى مكان حتى لا نكون عبئا كلنا على أحد، لم يجد «هانى» وشقيقه الأصغر أمامهما غير السفر للخارج لتعويضنا عما حدث نظرًا لكون العائلة تعمل فى مجال الصيد وهو مجال لا يأتى بالمال الوفير ويعتمد على رزق البحر الذى من المحتمل ألا يأتى كل يوم، وهذا كان أحد الأسباب الرئيسية لهجرة الأخوين أحدهما إلى فرنسا والآخر إلى إيطاليا، بعدما ضاقت بهما السبل.

تعجب والده قائلا ربنا انقذه أكثر من مرة من الموت «لم تكن تلك المرة الأولى التى يقرر هاني السفر هجرة غير شرعية فيها إلى أوروبا لينجو مرتين من الموت فى البحر بعد نجاته من الموت فى انهيار المنزل لتكون نهايته على أيدى شرطة إيطاليا.

وأضاف: ابنى سافر قبل 7 سنوات وتم ترحيله بعد وصوله بسبب عدم قانونية تواجده وقرر «هانى» ان يبحث عن أحد الصيادين لتسفيره مرة ثانية واقترض مبلغا ماليا عقب وصوله إلى إيطاليا تم إلقاء القبض عليه فى المرة الثانية وصدر ضده حكم بالحبس 3 سنوات فى إيطاليا، وكان متبقيا على انقضاء المدة بضعة أيام قبل وفاته، وكنت منتظره يعود إلى حضن والده فهو سندى، بكى الأب قائلا: «هانى» كان متبقيا له شهر على انقضاء مدة عقوبته داخل السجون الإيطالية، ولكن فوجئنا برسالة بعثها أحد زملائه فى السجن عن طريق والدته التى تسكن بجوارنا فى المنطقة أنهم فوجئوا بمقتله.

واستبعد «الأب» ان يكون ابنه انتحر قائلا: «هانى» كان طموح كان نفسه يعيش عيشة كريمة بعد ما اتقفلت الأبواب فى وشه، واللى عنده كل الطموح والإصرار دا عمره ما يفكر فى الانتحار، وكنا فى انتظار عودته بعد انقضاء مدة حبسه ليقضى شهر رمضان معنا.

وتابع: ولم يكن يشكو من أى مشكلات صحية، وكل مشكلاته كانت فى ظروفه المادية ورغبته فى العيش بصورة أفضل، وتوفير حياة كريمة لنفسه وأخيه ووالده، خصوصًا أن الأخوين ذاقا فراق أمهما منذ أن كانا طفلين، واستطاع شقيقه الوصول لفرنسا بينما كان قدر هانى الوفاة فى سجون إيطاليا.

تواصلنا على الفور مع وزارة الخارجية لمتابعة الأمر، والتى قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة لوصول الجثمان لمصر، ولكن فوجئنا بعد ذلك بأخبار تنشر عن انتحار هانى إلا أن الرواية التى وصلتنا عن انتحاره غير منطقية، مضيفًا: «ابننا ميعملش كدا، بالإضافة إلي أن اللحظات الأخيرة فى حياته داخل السجن نقلًا عن زميله هناك كانت عادية وكان دائم المزاح مع زملائه خصوصًا أنه كان من المفترض أن يطلق سراحه من السجون الإيطالية خلال أيام لانقضاء مدة حبسه».

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سقوط سائقين بحوزتهما 60 كيلو بانجو فى سيارة بطريق الأقصر أسوان الصحراوى