شبح «أسرة مختنقة بالغاز» يسيطر على مواطني إمبابة: «التأويلات كثيرة»

شبح «أسرة مختنقة بالغاز» يسيطر على مواطني إمبابة: «التأويلات كثيرة»
شبح «أسرة مختنقة بالغاز» يسيطر على مواطني إمبابة: «التأويلات كثيرة»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تركت حادثة وفاة «ناصر. ع»، عامل، وزوجته «ميرفت. أ»، ربة منزل، وابنهما «بدر»، 5 سنوات، جراء تسريب غاز منزلي داخل شقتهم في إمبابة بالجيزة، أثراً سيئاً في نفوس كل أهالي شارع القدس بالمنطقة، «الله يرحمهم ماتوا شهداء والإهمال قتلهم»، يقول سالم محمد، أحد أقرباء الأسرة، لـ«المصري اليوم»، فيما كان الناس يتوافدون على سرادق العزاء الكبير لتقديم واجب العزاء.
كانت الحادثة صعبة على أسرة «ناصر» التي تقطن في العقار محل الحادث، خصوصاً أنهم لا يعرفون سبباً لتسريب الغاز الذي أودى بحياة الرجل الأربعيني وزوجته وطفلهما: «لا نعرف ما إذا كان التسريب قضاء وقدراً أما بفعل فاعل.. المباحث وشركة الغاز قالوا لا توجد شبهة جنائية»، يضيف «سالم»: «التأويلات كثيرة، ولا نريد كلاماً كثيراً حول الحادث، نحن صعايدة ولا نحب القيل والقال والبلد كلها تعرف بما حدث».
اكتشفت والدة «ناصر» تسريب الغاز بالصدفة، عندما أخبرها حفيدها «يوسف»، 7 سنوات، بأنه يرغب في الصعود إلى شقة والده: «كان الوقت في العصاري وحفيدي طرق باب شقتهم أكثر من مرة دون أن يجيبه أحد»، وردد الطفل: «محدش بيفتح يا تيتا»، قررت العجوز الصعود مع الطفل «يوسف» وظلا يطرقان الباب دون جدوى، فاضطرا إلى الاستعانة بباقي أفراد العائلة لكسر الباب فوجدوا الأب وزوجته وطفلهما مختنقين: «اشتبهنا في تسريب الغاز ففتحنا كل النوافذ».
عثرت العائلة على جثة «ناصر» داخل المطبخ، والأم في غرفتها، وابنهما لقي مصرعه داخل غرفته، يقول أحد أقرباء العائلة، الذي تحفظ على ذكر اسمه، إن «رب الأسرة ربما كان يحاول إغلاق محبس الغاز، فنحن لا نعرف السبب يقينا، فهم ماتوا وسرهم معهم».
ووفقاً لتحقيقات نيابة إمبابة، برئاسة المستشار محمد عبدالمنعم، فإن تسربا بخط الغاز الطبيعي وراء مصرع الزوجين والطفل، وأن الأب استنشق نسبة كبيرة من الغاز أثناء محاولته إغلاق المحبس.
ظلت التكهنات حول سبب الحادث تدور في المنطقة، فأحد العاملين بمحل الملابس الجاهزة يقول: «ناصر» كان يعد كوباً من الشاي ونسي إغلاق البوتاجاز وبالتالي ظل تسريب الغاز حتى اختنق وزوجته وابنهما.
وبعيداً عن ملابسات الحادثة، يؤكد الأهالي أن موضوع تسريب الغاز كثر في المنطقة، ومفترض مقاضاة شركة الغاز «المفروض قسم الصيانة يمر على العقارات كل أسبوع، ويجري المعاينات اللازمة، كما يبلغ السكان بشكاواهم ويتم فحصها».
عامل بشركة الغاز الطبيعي وفقاً لعدد من أهالي المنطقة أخبرهم أن ماساً كهربائياً تسبب في وفاة الضحايا الـ3: «خلال المعاينة لم نجد ما يثبت واقعة تسريب الغاز، كما أن الجثث كان بها آثار لحروق بسيطة، وشركة الغاز أضافت مادة ذات رائحة نفاذة عندما يحدث تسريب لتنبيه من بداخل العقار على الفور».
وقدمت شادية ثابت، عضو مجلس النواب، طلب إحاطة إلى المهندس طارق الملا، وزير البترول، عقب الحادثة، وقالت: «في مثل هذه الحالات حين حدوث التسرب يتم إغلاق محبس الغاز من خلال الترموستات الموجودة في المواسير الخاصة بالغاز»، مطالبة بإجراء تحقيق فوري ومحاسبة المقصرين في تركيب شبكات الغاز، حتى لا تتكرر هذه «الكارثة» مرة أخرى.
وكانت نيابة إمبابة صرحت بدفن جثامين الضحايا، عقب ورود تحريات أجهزة الأمن التي أكدت عدم وجود شبهة جنائية، وشيعت جثمانين الزوج وزوجته وابنهما في جنازة حضرها الآلاف من مسجد سيد مقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ضبط 5 طن أرز «مسوّس» في بنها