أخبار عاجلة
هاميلتون الأسرع في تجارب سباق أبو ظبي -
المرداسي يلتحق بورشة عمل حكام روسيا -
المولد: نعتذر.. هويتنا مفقودة -
الذهب حائر بين «الخبرة» و«الأرض» -
الهلال لا يخسر مع إرماتوف -
أكثر من 340 ألف قتيل حصيلة الحرب السورية -

رئيس الوزراء أمام اللجنة التونسية: لابد من الاستفادة باتفاق أغادير

رئيس الوزراء أمام اللجنة التونسية: لابد من الاستفادة باتفاق أغادير
رئيس الوزراء أمام اللجنة التونسية: لابد من الاستفادة باتفاق أغادير

عقد، الأحد، اجتماع أعمال الدورة السادسة عشر للجنة العليا «المصرية-التونسية» المشتركة، برئاسة رئيسي وزراء البلدين، المهندس شريف إسماعيل، والدكتور يوسف الشاهد، وجاء ذلك بحضور وزراء الاستثمار والتعاون الدولي، والتجارة والصناعة، والزراعة واستصلاح الأراضي، والنقل عن الجانب المصري، إلى جانب وزيري التجارة، والنقل، وكاتب الدولة للشؤون الخارجية عن الجانب التونسي، بالإضافة إلى باقي أعضاء الوفدين.

وفي مستهل اجتماع اللجنة المشتركة، رحب رئيس الوزراء بنظيره التونسي، والوفد المرافق له، مشيداً بعلاقات التعاون المتميزة بين البلدين، معرباً عن تطلعه أن تسهم الزيارة في الارتقاء بأطر التعاون الثنائية في مختلف المجالات، وأن تسفر نتائج اللجنة وتوصياتها عن آليات جديدة تعمل علي دعم حركة التبادل التجاري والاستثمارات المتبادلة بين البلدين، بما يتناسب مع طبيعة العلاقات المتميزة بينهما.

وأشار رئيس الوزراء إلى أهمية الاستفادة من اتفاق أغادير، واتفاق التجارة العربية الحرة، وكذا تشجيع التواصل بين رجال الأعمال وإشراك القطاع الخاص في البلدين من خلال تبادل الزيارات واستغلال الفرص الإستثمارية المتاحة.

كما اتفق الجانبان علي مواصلة العمل لإزالة العقبات التي تحول دون مضاعفة حجم التبادل التجاري بين مصر وتونس.

وتناولت اللجنة كذلك عدد من المقترحات للتعاون من بينها دراسة إنشاء خط ملاحي منتظم بين مصر وتونس، وإمكانية الدخول فى مشروعات مشتركة في عدد من المجالات.

كما أشار رئيس الوزراء إلى إمكانية استفادة الجانب التونسي من الخبرات المصرية في مجال البترول والغاز، سواء فيما يتعلق بعمليات البحث والاستكشاف والنقل والاستخراج، وكذلك في مجال الصناعات البتروكيماوية.

كما تم التأكيد خلال الاجتماع على حرص البلدين على مواصلة التنسيق فيما بينها حول القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، واستمرار التأييد المتبادل لترشيحات البلدين في مختلف المحافل الدولية.

من جانبه، أشار رئيس الوزراء التونسي إلى أن هناك تشابه كبير في التحديات التنموية التي تواجه كل من مصر وتونس في إطار سعيهما للإصلاح الاقتصادي، فضلاً عن ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف والتي تقتضي ضرورة التنسيق المستمر فيما بينهما وتكاتف الجهود الدولية في هذا الشأن، بما يضمن القضاء علي هذه الظاهرة التي تحاول النيل من جهود التنمية المستدامة.

وأكد رئيس الوزراء التونسي على أهمية استمرار تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين، بما يضمن تحقيق أكبر استفادة ممكنة، خاصة لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري، وكذا تفعيل دور القطاع الخاص والتعاون الاستثماري، معرباً عن تطلعه أن تسهم قرارات وتوصيات اللجنة العليا في خلق فرص جديدة للتعاون بين البلدين، موضحاً وجود عدد كبير من الشركات التونسية الكبرى المهتمة بالاستثمار في مختلف القطاعات في السوق المصرية، والراغبة في استغلال الفرص الاستثمارية الواعدة المتاحة في ظل المشروعات القومية الكبرى التي يجرى إقامتها حالياً في مصر.

وفي ختام أعمال الدورة السادسة عشر للجنة العليا «المصرية-التونسية» المشتركة، شهد رئيسي وزراء البلدين التوقيع على عدد من الوثائق للتعاون في مجالات متنوعة تضمنت النقل البحري، والاعتراف المتبادل بشهادات الكفاءة وشهادات الأهلية البحرية للملاحين، والخدمات البيطرية، والمعارض والأسواق الدولية، والاستثمار والتعاون الدولي، والطاقة الجديدة والمتجددة، والصحة والدواء، والرياضة، والتعاون بين الهيئة العامة لميناء الإسكندرية وديوان البحرية التجارية والموانىء التونسية، كما تم التوقيع علي محضر اجتماعات اللجنة العليا المصرية التونسية المشتركة.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «العمل» تنفذ عشرة آلاف جولة تفتيشية على المنشآت لمتابعة التزامها بـ«التوطين» و«تأنيث المحلات»
التالى أعضاء «الأمن السيبراني» يتوقعون زيادة عدد الهجمات الإلكترونية