أخبار عاجلة
أهداف (أوساسونا 0 - برشلونة 3) -
هدف رائع لميسي في شباك أوساسونا -
لاعبة مصرية تحقق إنجازًا في التايكوندو -
وكيل لاعبين: أنطوي أول الراحلين عن الأهلي -
حكام مصر .. «برىء» فى قفص الاتهام -
تدريبات إضافية لخماسى الزمالك -
«شيكابالا» يصل القاهرة استعداداً لبتروجيت -
تعديل جديد فى الجهاز الفنى للزمالك -
نكشف تفاصيل جلسة «حلمى» مع محمد إبراهيم -

أسهم أوروبا تغلق مرتفعة بدعم قطاع الموارد الأساسية

أسهم أوروبا تغلق مرتفعة بدعم قطاع الموارد الأساسية
أسهم أوروبا تغلق مرتفعة بدعم قطاع الموارد الأساسية
ارتفعت أسهم شركات التعدين الأوروبية أكثر من ثلاثة بالمائة يوم الثلاثاء لتدعم مؤشر ستوكس 600 الأوروبي الذي واصل مكاسبه بعد ارتفاعه إلى أعلى مستوى له منذ العاشر من نوفمبر الجاري.

وأغلق مؤشر ستوكس 600 مرتفعا 0.2 بالمائة ليعزز مكاسبه التي حققها يوم الإثنين حين صعد 0.25 بالمائة ويقتفي أثر ارتفاع وول ستريت.

وسجلت المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة مستويات إغلاق قياسية يوم الإثنين. وارتفعت أسهم الشركات الصغيرة أيضا لتدفع مؤشر راسل 2000 لتسجيل مستوى إغلاق قياسي في أول جلسة تغلق فيها المؤشرات الأربعة على مستويات قياسية في يوم واحد منذ 31 ديسمبر 1999، وسجلت وول ستريت ارتفاعات قياسية مجددا عند الفتح يوم الثلاثاء قبل أن تقلص مكاسبها.

وبلغ مؤشر الموارد الأساسية الأوروبي حاليا مثلي مستواه المتدني الذي سجله في يناير كانون الثاني وكان الأفضل أداء على مستوى مؤشرات القطاعات. وارتفع المؤشر 3.4 في المائة بعد أن زادت أسعار المعادن الصناعية مثل النحاس والألومنيوم.

وقال كريستيان ستوكر المحلل الإستراتيجي لدى أوني كريديت في ميونيخ "أنا متفائل إلى حد ما بشركات التعدين والمصارف ولدي توصية "بزيادة الوزن النسبي" في كلا القطاعين. تركيز السوق تحول إلى الارتفاع المتوقع في نفقات البنية التحتية والدفاع في الولايات المتحدة."

وارتفع سهم أنجلو أمريكان وبي.اتش.بي بيليتون وانتوفاجاستا وجلينكور بنسب تراوحت بين ثلاثة و7.6 في المائة.

وصعد مؤشر ستوكس يوروب 600 لقطاع البنوك الأوروبي واحدا بالمائة بما جعله ثالث أكبر الرابحين.

وتراجعت الأسهم الأوروبية في رد فعل سريع بعد أن أظهرت النتائج في مطلع نوفمبر فوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية. لكن السوق تعافت وارتفعت 4.5 بالمائة من أدنى مستوياتها خلال الجلسة في التاسع من نوفمبر تشرين الثاني.

وتلقت الأسهم دعما من وعود ترامب الانتخابية بزيادة الاستثمار في مشروعات البنية التحتية والعمل على برنامج للتحفيز المالي. لكن غياب تفاصيل سياسة ترامب دفع المستثمرين لتوخي الحذر.

وهبطت أسهم شركة التشييد الفرنسية فينسي 18 في المائة بعد أن نشرت وسائل الإعلام بيانا زائفا عن نية الشركة تعديل حساباتها لعامي 2015 و2016 وفصل مديرها المالي. وتعافت أسهم فينسي لتغلق منخفضة 3.8 في المائة بعد أن نفت الشركة هذه الشائعات.

وارتفعت أسهم روتوك 13 في المائة بعد أن قالت الشركة المصنعة للصمامات إنها تتوقع أن تتجه إيراداتها صوب الحد الأقصى لتوقعات السوق.

وانخفض سهم ايسيلور ستة بالمائة بعد أن خفضت الشركة توقعاتها.

وأغلق مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني مرتفعا 0.62 بالمائة في حين صعد مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.41 بالمائة وداكس الألماني بالمائة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وزير الاتصالات: معرض القاهرة الدولي نقطة تحول لتنفيذ تكليفات الرئيس