التموين: إعادة النظر في مفهوم الحماية الاجتماعية.. ولا بد من رفع كفاءة سياسات الدعم

التموين: إعادة النظر في مفهوم الحماية الاجتماعية.. ولا بد من رفع كفاءة سياسات الدعم
التموين: إعادة النظر في مفهوم الحماية الاجتماعية.. ولا بد من رفع كفاءة سياسات الدعم

• نستهدف استقبال 4.5 مليون طن من القمح المحلي
• دفع ثمن التوريد بعد أسبوعين من الاستلام

قال علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، إنه سيتم إعادة النظر في مفهوم الحماية الاجتماعية وفي قيمة الدعم المقدم لمحدودي الدخل، مؤكدًا أنه "لا بد من رفع كفاءة سواء الدعم وسياسات الحماية الاجتماعية".

وأضاف مصيلحي، في مؤتمر صحفي بمجلس الوزراء خلال انعقاد مجلس المحافظين، اليوم الإثنين، أن "تحرير سعر الصرف كان قاسيا، لكنه خيار لا بد منه، ولذلك وجدنا أن التضخم زاد في الفترة الأخيرة".

وحول مخصصات الدعم في الموازنة العامة الجديدة، قال وزير التموين، إن "هذه الموازنة تم إعدادها قبل تولي مهام الوزراة وطلبت اجتماع مع وزير المالية لمراجعة ما تم الاتفاق عليه".

وأضاف: "اجتماع مجلس المحافظين قرر في اجتماعه، اليوم الإثنين، تشكيل لجنة في كل محافظة للتنسيق مع وزارة التموين لحل أي مشاكل في عملية استلام القمح‪."‬

وأوضح وزير التموين، أن الصوامع القديمة والجديدة تستوعب تخزين 4.2 مليون طن قمح، مشيرًا إلى أن المستهدف استقبال كمية تتراوح ما بين 4 إلى 4.5 مليون طن من محصول القمح هذا العام، مما يعني أن الصوامع ستستوعب الكميات المطلوبة بغض النظر عن استخدام شون بنك التنمية الزراعي في التحزين‪.‬

وأضاف الوزير، أن "اللجنة العليا للأقماح ستجتمع الأربعاء المقبل، لمراجعة خطة استلام محصول القمح في صوامع وزارة التموين الموجودة في كافة المحافظات"‪.‬

كما أكد أنه تم القضاء على مشاكل استلام القمح التي كانت موجودة في السنوات السابقة، عن طريق تحديد لجان للاستلام في كل مركز تجميع للقمح، موضحًا أن الموسم الحالي سيشهد انضباطًا لأنه تم وضع نظام ثابت للتخزين يعالج كل المشكلات التي كانت تحدث في السابق.

وأشار إلى أنه سيتم تحديد الصوامع التى ستخزن فيها كل منطقة على حدة، لعدم وجود أزمة في التخزين، مؤكدا أن الصوامع جاهزة لاستلام القمح منذ 15 أبريل المقبل‪.‬

وأوضح وزير التموين، أنه تقرر دفع ثمن توريد القمح للمزارع في خلال أسبوعين على الأكثر من تاريخ تسليم كمية القمح للصوامع التابعة لوزارة التموين، مشددًا على انه لن يتم السماح باستلام القمح من المزارعين إلا في أجولة مصنوعة من الجوت «الخيش» سيتم توزيعها على الفلاحين، بدلا من الأجولة البلاستيكية التي تهدر كميات من القمح. 

وأضاف أنه "لن يتم التخزين فى شون ترابية"، مشيرا إلى أنه "سيتم استخدام هذه الشون بعد تجهيزها بالخشب والبلاستيك كأماكن تجميع للقمح قبل نقلها للصوامع المجهزة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سؤال برلمانى حول دخول المنتجات التركية دون جمارك