أخبار عاجلة
أمير نجران: كلي فخر برعاية رجالات المستقبل -
أمانة عسير تسحب مشروعا من مقاول متعثر -
مقتل شاب طعناً في نجران -
«الملكي» يحتاط من الباطن بـ«فيفا ستار1» -
3 نقاط ومكافأة.. «الوحدة» تقهر الظروف -
هل يحاسب كلاتنبيرغ «نفسه»؟! -
عسيري: زملائي لن يرضوا بغير الفوز -

«الطيران المدني»: تحويل جميع المطارات السعودية إلى شركات

«الطيران المدني»: تحويل جميع المطارات السعودية إلى شركات
«الطيران المدني»: تحويل جميع المطارات السعودية إلى شركات

أكدت الهيئة العامة للطيران المدني أمس (الأحد)، أن خصخصة المطارات ستعمم على جميع المطارات السعودية، مبينة أنه سيتم تحويلها إلى شركات وفق ضوابط خاصة.

وقال مساعد رئيس الهيئة للشؤون المالية محمد الشتوي خلال اللقاء الثالث لـ«ديوانية الإعلاميين» التي انعقدت في الرياض، إن مشروع تأهيل مطار الملك خالد الدولي في الرياض، سيبدأ العمل فيه بعد موسم الحج الحالي مباشرة.

وأبان الشتوي في كلمته التي حملت عنوان «الأثر الاقتصادي لخصخصة الهيئة العامة للطيران المدني»، أن المطار سيشهد «طفرة عمرانية حديثة في الصالات الأربع، وستأتي التعديلات والتصاميم على نسق عمراني حديث وذلك بعد التجربة الناجحة والطفرة التي تمت في بناء الصالة الخامسة للرحلات الداخلية».

وأبان أن مطار الملك عبدالعزيز الجديد في جدة سينطلق في النصف الثاني من 2018، بإدارة شركة «شانجي» السنغافورية التي تدير التشغيل لمدة 20 عاماً.

وأشار الشتوي إلى أن هيئة الطيران المدني، ستفصل شركة الطيران المدني القابضة عن الهيئة، وستصبح «الشركة القابضة» المسؤولة عن الجانب التشغيلي لجميع المطارات، على أن تواصل الهيئة دورها في الجانب التشريعي لقطاع الطيران والنقل الجوي.

وذكر انه في هذا الإطار تم تأسيس شركة مطار الملك فهد الدولي في الدمام، وسيتواصل تأسيس الشركات لجميع المطارات، على أن تكون شركة الطيران المدني القابضة مستقبلاً مملوكة صندوق الاستثمارات العامة 100 في المئة.

وبين أن أبرز الفوائد الناتجة من خصخصة «هيئة الطيران المدني» هي عدم تحمل الدولة للأعباء المالية في الخطط التوسعية المستقبلية لهذه الشركات، إضافة إلى خلق فرص وظيفية جديدة للشباب وتقليل نسبة البطالة وزيادة نمو الدولة اقتصادياً.

ونوه بتجربة مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز في المدينة المنورة من طريق تحالف سعودي - تركي (شركة الراجحي وشركة تاف التركية -TAV-)، بنظام البناء ثم نقل الملكية ثم التشغيل لمدة 25 عاماً.

وحول نية الهيئة إنشاء مطارات موازية في بعض المناطق تخفف الضغط على المطارات القائمة، أفاد الشتوي أن مطار الرياض تم إنشاؤه قبل 50 عاماً، وفيه أربع مدارج لاستقبال الطائرات لا تستخدم منها حالياً سواء مدرجين فقط.

وأبان أن الهيئة بصدد تطوير المطارات الحالية في مدينة القصيم وحائل، كذلك إنشاؤه مطار جديد في الطائف بنظام BTO مع شركة مشغلة.

وأفاد الشتوي بأن المطارات الصغيرة في المدن تتصل في خطوط النقل في المطارات الكبيرة وتساعد في حل الكثير من مشكلات النقل، وتسهم في تنشيط الحركة الجوية والسياحية لهذه المدن المترامية الأطراف في المملكة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أكثر من ملياري جنيه قيمة السيارات المُفرج عنها بجمارك الإسكندرية في أغسطس‎