أخبار عاجلة
الاتحاد السعودي ينصف «الوسطاء» -
«الهبوط» يهدد النواخذة -
الزعيم يستعيد «الآسيوي» -
تعليم مكة يدشن أول روضة بحرم جامعة أم القرى -

مختصون: تحسن الثقة ومزاد الراجحي أبرز أسباب ارتفاع الصفقات العقارية إلـى 17.4 مليار ريال

مختصون: تحسن الثقة ومزاد الراجحي أبرز أسباب ارتفاع الصفقات العقارية إلـى 17.4 مليار ريال
مختصون: تحسن الثقة ومزاد الراجحي أبرز أسباب ارتفاع الصفقات العقارية إلـى 17.4 مليار ريال

أرجع مختصون عقاريون أسباب ارتفاع قيمة الصفقات العقارية التي تمت خلال شهر صفر 1439هـ البالغة 17.4 مليار ريال، بارتفاع قدره 5 %مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، إلى عدة عوامل من أبرزها تحسن الثقة في القطاع العقاري، ومزادات عقارات تركة الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي والنزول التدريجي الذي شهدته أسعار العقار مؤخرا.

وقال عضو اللجنة العقارية بغرفة الرياض خالد المبيض، إن سبب الارتفاع يعود إلى عودة الثقة في القطاع العقاري وقناعة عدد كبير من المستثمرين بوصول الأسعار إلى القاع، وأن الوقت أصبح مناسبا للشراء خاصة في ظل الأداء الإيجابي للاقتصاد السعودي.

وفيما سجلت الرياض أكثر مناطق المملكة نشاطاً من حيث قيمة الصفقات العقارية السكنية خلال شهر صفر، بصفقات بلغت قيمتها 3.73 مليارات ريال بارتفاع قدره 42 % مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، تلتها مكة المكرمة بـ2.68 مليار ريال بارتفاع قدره 56 %، أوضح المبيض أن سوق العقار في مدينة الرياض يعد الأكبر من ناحية الحجم والطلب، مبيناً أن الفرص التي تكونت في الرياض خلال الفترة الماضية كانت كبيرة، إضافة إلى أن حراك العاصمة يعطي ضوءا أخضر لحراك باقي مناطق المملكة.

من جانبه أوضح نائب الرئيس والعضو المنتدب للشركة الخليجية القابضة د. بندر السعدون، أن أسباب الارتفاع تأتي نتيجة ارتفاع الطلب على المنتجات السكنية خصوصاً في الرياض، مبيناً أن بعض المطورين العقارين قاموا بتخفيض أسعار القطاع السكني والتجاري، إلى جانب إعطاء وزارة الإسكان المنتجات السكنية للمواطنين، موضحاً أنها ساهمت في تحسين عمليات الشراء، مضيفاً أن مزادات عقارات تركة الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي -رحمه الله- لها تأثير في الارتفاع في المرحلة الحالية على الصفقات العقارية، كونها تم تسجيلها خلال شهر صفر أو ربيع الأول، متوقعاً أن الفترة المقبلة ستشهد ارتفاعا في المبيعات نتيجة النزول المعتدل للعقار والتي ستمكن الكثير من المواطنين من الشراء بأسعار معينة.

وكانت البيانات الصادرة عن وزارة العدل التي نقلتها "أرقام" أمس الأول قد أظهرت استحواذ الصفقات العقارية التي تمت على قطع الأراضي (السكنية والتجارية) على الحصة الأكبر خلال شهر صفر من العام 1439 هـ، حيث بلغت قيمتها 15.4 مليار ريال وبنسبة تصل إلى حوالي 89 % من القيمة الإجمالية، تلتها صفقات الشقق بقيمة 796 مليون ريال.

وتتوزع الصفقات العقارية بين سكنية وتجارية، حيث بلغت قيمة الصفقات السكنية خلال شهر صفر 1439 هـ نحو 12.9 مليار ريال بنسبة ارتفاع بلغت 15 % مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق، فيما بلغت قيمة الصفقات التجارية نحو4.5 مليارات ريال خلال شهر صفر 1439 هـ، مسجلة انخفاضا قدره 16 %، مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

ويعد هذا الارتفاع الأول (على أساس مقارنة سنوية) في نحو عامين أي منذ ربيع الثاني 1437 هـ حيث سجلت ارتفاعاً آنذاك بنحو 29 %.

وكانت قيمة الصفقات العقارية قد سجلت انخفاضا قدره 14 % منذ بداية عام 1439هـ ما يعادل 5.2 مليارات ريال، مقارنة بنفس الفترة من عام 1438هـ، لتصل إلى 32.2 مليار ريال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «أوبك» تمدد خفوضات إنتاج النفط حتى نهاية 2018