أخبار عاجلة
مقتل 50 شخصاً بعد انهيار كنيسة في نيجيريا -
6 مباريات اليوم في دوري القسم الثاني -
محمد زيدان يحتفل بعيد ميلاده الـ 35 -
نشرة أخبار «فيتو» في «الثامنة صباحا» -
مصرع وإصابة 9 أشخاص في حريق بتتارستان الروسية -
ارتفاع حصيلة ضحايا انفجاري تركيا إلى 195 شخصا -

«الشروق» تزور مصنع إنتاج الجرارات فائقة السرعة فى ميونيخ

«الشروق» تزور مصنع إنتاج الجرارات فائقة السرعة فى ميونيخ
«الشروق» تزور مصنع إنتاج الجرارات فائقة السرعة فى ميونيخ


- 800 عامل ومهندس ومصمم وإدارى يعملون فى مصنع مساحته 40 ألف متر 


- 200 جرار كل عام و22 ألف جرار منذ بداية الانطلاق عام 1838

لمدة ١٧٥ عاما ظلت شركة سيمنس تنتج جرارات القطارات فى مصنعها الواقع على مساحة ٤٠ ألف متر على أطراف مدينة ميونيخ. هناك ٥٥٠ عاما فى منطقة الإنتاج و٢٥٠ مهندسا ومشرفا إداريا ومصمما وخبير صيانة.

أول حجر أساس للمصنع كان عام ١٨٣٨ بتأسيس أول مصنع لإنتاج القطارات على يد جى أى مافاى وفى عام ١٩٥٥ تم تطوير وإنتاج أول قطار كهربائى جديد «E10S وفى عام ١٩٠٨ تم إنتاج وتطوير أول قطار كهربائى بين مافاى وسيمنس وفى عام ١٩٨٤ تم تسليم أول قاطرة من طراز ICE لهيئة سكك حديد ألمانيا، وفى عام ١٩٨٩ تم توريد أول طلبية كبيرة لإسبانيا.

وفى عام ١٩٩٠ استحوذت سيمنس على أكثر من ٢٥٪ من شركة مافاى وعام ١٩٩١ بلغ إنتاج الشركة ٢٠ ألف عربة وفى عام ١٩٩٩ استحوذت سيمنس على أكثر من ٥٠٪ من أسهم مافاى. وأسست شركة محدودة للقطارات وفى عام ٢٠٠٣ تم تسليم أول قطار متعدد الأنظمة وفى عام ٢٠١٥ بلغ حجم الإنتاج ٢٢ ألف قطار. الرحلة التى بدأت على يد سينمس ومافاى وانتهت باستحواذ الأول انتهت بإنتاج حوالى ٢٢ ألف جرار قطار منذ بدايتها حتى الآن بمعدل إنتاج سنوى يصل إلى ٢٠٠ عربة قطار فى العام.

رحلة الإنتاج تبدأ من المستودعات ثم التخزين ثم المهمات المتجمعة ثم التجميع الكامل وبعدها مرحلة معالجة جسم الجرار ثم يدخل مرحلة التجميع النهائى وبالتوازى تجرى عملية التجميع الإلكترونى وبعدها منطقة التشطيب النهائى.

مصنع ميونيخ هو الرئيسى وهناك مصنعان فى ساكرمنتو بأمريكا الشمالية وآخر فى روسيا وجارٍ إنشاء مصنع فى إيران وهناك مصنع فى النمسا مختص فقط بصناعة الإطارات.
فى قطاع نظم النقل هناك أنظمة الإشارات والتحكم والسلامة ووحدة الأعمال المختصة بتسليم المفتاح ثم قطاع نقل الخطوط الطوالى وتختص بالقطارات السريعة ثم قطارات الضواحى ثم الوحدات الصغيرة مثل المترو والترامواى.

منذ عام ١٩٦٠ وشركة سيمنس تقوم بتحديث إشارات السكك الحديد فى مصر ومنها خط أسيوط ــ سوهاج وخط القاهرة ــ بنها عام ١٩٩٠، ثم خط بنها بورسعيد هذا العام بطول ٢٦٠ كيلومترا الذى فازت به الشركة مؤخرا لاستبدال أنظمة الارتباط الميكانيكية الحالية ليمكن التحكم بها مركزيا.

السكك الحديدية وسيلة نقل اقتصادية خصوصا للطبقات الفقيرة ولابد أن تكون آمنة وهناك تحديات متزايدة فى هذا المجال منها مشاكل المرور خصوصا فى بلد مثل مصر، وضعف السرعة حيث إن متوسط السرعة المرورية العادية فى مصر تصل إلى ٦ كيلومترات فى الساعة ولذلك كانت أهمية الاعتماد على السكك الحديد التى يمكنها يمكنها تقليل الأعباء على الاقتصاد وتوفير الوقت والجهد والمال إضافة بالطبع إلى التقليل من الحوادث، مما يؤثر سلبا أو ايجابا على جودة الحياة.

تنتج سيمنس العديد من أنواع الجرارات من طراز فيكتورين متعدد الوظائف.. هناك جرار لنقل المواد الخام وسرعته بطيئة وهناك الجرار الآسيوى وهناك الديزل الأمريكانى وأسرع جرار ركاب سرعته ٢٠٠ كيلومتر لكل ساعة، وسيمنس هى المورد الأول لجرارات الديزل لنقل الركاب لكن هناك جرارات مختلفة الطرازات والمواصفات تتواءم مع كل دولة وهناك محاولات لتوحيد «الجيريت» أو البيئة المصاحبة للجرار من ظروف مناخية إلى وقود، وهل هو ديزل أم إلكترونى وكهربائى.. وبالطبع الأسعار تختلف حسب كل نوع، والقوة أيضا مختلفة فجرار نقل المواد الخام فى استراليا يحتاج إلى قوة عشرة آلاف حصان فى حين لا تزيد قوة جرار نقل الركاب على ٢٠٠٠ حصان.

وطبقا لمسئول سيمنس فإن جرارات فيكتورين يمكنها توفير ١٠٪ من استهلاك الطاقة نتيجة عمليات التطوير التى تمت لها والمرحلة الأولى التى تهدف إليها سيمنس هى توفير جرارات تسهم فى تطوير منظومة السكة الحديد فى مصر التى تستخدمها ٥٠٠ مليون راكب سنويا وتعانى من مشاكل متنوعة.

ويقول مسئولو شركة سيمنس إنهم لا يوفرون الجرارات القوية والاقتصادية فقط بل الصيانة أيضا والاختبارات الدورية بأفضل الطرق الإلكترونية الحديثة ويدخل فيها اللحام بالروبوت وليس العامل البشرى، وإجراء اختبارات متعددة قبل التسليم وهناك أكثر من نوع للصيانة مثل الوقائية وهناك صيانة تتم بعد مليون كيلومتر من التشغيل ويتم خلالها فحص جميع الأجهزة الموجودة بالجرار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "شعبة البقالة": توقف الطلب على "الصلصة" بجميع أنواعها
التالى وزير الاتصالات: معرض القاهرة الدولي نقطة تحول لتنفيذ تكليفات الرئيس