أخبار عاجلة
تغريم الاتحاد والفيحاء -
تغريم الاتحاد والفيحاء -
الوحدة يحل أزمة المحليين ويتورط بالأجانب -

استقرار إيجابي للجنية الإسترليني أعلى حاجز 1.3 لكل دولار أمريكي للجلسة الثالثة على التوالي

استقرار إيجابي للجنية الإسترليني أعلى حاجز 1.3 لكل دولار أمريكي للجلسة الثالثة على التوالي
استقرار إيجابي للجنية الإسترليني أعلى حاجز 1.3 لكل دولار أمريكي للجلسة الثالثة على التوالي

تذبذبت العملة الملكية الجنيه الإسترليني في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع للجلسة الرابعة على التوالي أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الاربعاء عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وبالتزامن مع فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح 25-26 تموز/يوليو الجاري في واشنطون.

 

في تمام الساعة 04:42 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.23% إلى مستويات 1.3055 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3025 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.3067 والأدنى له عند 1.3000.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الملكي البريطاني الكشف عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي والتي أظهرت اتساعاً 0.3% خلال الربع الثاني متوافقة مع التوقعات مقابل 0.2% خلال الربع الأول، بينما أوضحت القراءة السنوية تباطؤ وتيرة النمو إلى 1.7% متوافقة أيضا مع التوقعات مقابل 2.0% في القراءة السنوية السابقة، وقد جاء ذلك بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر الخدمات للثلاثة أشهر المنقضية في أيار/مايو تسارع وتيرة النمو متوافقة مع التوقعات، بينما أوضحت قراءة مؤشر موافقات القروض العقارية لشهر حزيران/يونيو ارتفاعاً دون التوقعات.

 

وفي نفس السياق، تابعنا تصريحات وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند والتي نوه من خلالها أنه تم التوصل إلى اتفاق مؤقت مع الاتحاد الأوروبي من المرتقب أن يبث حالة من الطمأنينة في أنشطة الأعمال، معرباً أن إزاحة بعض الغموض حيال خطط الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي سوف يساعد أيضا بدوره في تعزيز الثقة لدى المستهلكين ورواد الأعمال، موضحاً أن اقتصاد بلاده اتسع بوتيرة معتدلة خلال الربع الثاني وأن بريطانيا لا تزال بحاجة إلي عودة معدل الإنتاج إلى المستويات تساهم في نمو الأجور هناك.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي بيانات سوق الإسكان والتي أظهرت ارتفاع مبيعات المنازل الجديدة دون التوقعات خلال حزيران/يونيو، وسط ترقب الأسواق لما سوف يسفر عنه اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الذي من المرتقب أن يبقي من خلاله أعضاء اللجنة على أسعار الفائدة ما بين 1.00% و1.25%، والتطلع لأي تلميحات تجاه موعد البدء في خفض الميزانية العمومية للاحتياطي الفيدرالي التي تقدر بنحو 4.5$ تريليون.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الدولار يواصل التراجع بفعل توقعات في شأن السياسة النقدية لأميركا وأوروبا
التالى أكثر من ملياري جنيه قيمة السيارات المُفرج عنها بجمارك الإسكندرية في أغسطس‎