أخبار عاجلة
رقاصة تطرد شيرين إلى لبنان -
منة شلبي ورسالة تهنئة لمنى زكي – بالصورة -
هند صبري: التحرش موجود ولكن! -

البرنامج التثقيفي للصيرفة الإسلامية يستهدف تعزيز نمو وتطوير القطاع وتمكين الأفراد من تأمين أنماط حياة مستقرة

البرنامج التثقيفي للصيرفة الإسلامية يستهدف تعزيز نمو وتطوير القطاع وتمكين الأفراد من تأمين أنماط حياة مستقرة
البرنامج التثقيفي للصيرفة الإسلامية يستهدف تعزيز نمو وتطوير القطاع وتمكين الأفراد من تأمين أنماط حياة مستقرة

يركز على الصيرفة والتأمين التكافلي والاستثمار

رئيس “سوق المال”: الصيرفة الإسلامية بحاجة للكثير من التوعية والفهم

نقوم بالخطوات التنفيذية لتحويل سوق مسقط لشركة حكومية

كتب ـ سامح أمين:
تم أمس تدشين أول حملة تثقيفية بالسلطنة حول الأدوات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والمتمثلة في الصيرفة والاستثمار والتأمين التكافلي والتي تأتي تنفيذاً لمذكرة التفاهم الموقعة بين بنك نزوى وتكافل عُمان للتأمين وشركة “تنمية” ممثلة لصندوق الكوثر الاستثماري وذلك بهدف نشر الوعي بالصيرفة الاسلامية وتعزيز نمو وتطور القطاع وتمكين الأفراد من تأمين أنماط حياة مستقرة ماليا.
وقال سعادة عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال راعي حفل تدشين البرنامج إن الصيرفة الإسلامية قطعت شوطا كبيرا وأخذت جزءا من السوق رغم أن عمرها بالسلطنة لم يتجاوز الخمس السنوات، موضحا انها لا تزال تحتاج إلى الكثير من التوعية والفهم لكافة الأطراف المعنيين سواء في المؤسسات التجارية أو الرقابية أو الجمهور بشكل عام، مؤكدا أهمية مثل هذه البرامج في مجال توعية الجميع بالتمويل الإسلامي وأدواته وطرقه وكيفية التعامل معه وتطويره وابتكار أدوات جديدة.
وحول الموافقة على تحول سوق مسقط للأوراق المالية إلى شركة حكومية، أوضح سعادته ان هذه المرحلة تأتي كإعادة هيكلة سوق مسقط في شكل شركة تجارية مملوكة للحكومة تدار على أسس تجارية تمهيدا لطرحها في المستقبل في الاكتتاب العام كشركة مساهمة عامة تتداول أسهمها كأي شركة بهدف تحسين كفاءة السوق وإيجاد المرونة اللازمة لتطوير أدوات وآليات التسويق، معربا عن أمله في أن يأتي ثمار هذا التحويل بالنتائج الإيجابية على السوق والاقتصاد والمستثمرين.
وأضاف سعادته قائلا: “تم اتخاذ القرار لتحويل السوق الى شركة وحاليا نسير في اجراء الخطوات التنفيذية لهذا القرار والمتمثلة في الجوانب العملية والقانونية والتنظيمية والتي قد تحتاج إلى بعض الوقت، متمنيا الانتهاء منها في أسرع وقت ممكن”.
وقال الشيخ إبراهيم الصوافي عضو هيئة الرقابة الشرعية ببنك نزوى إن الصيرفة الاسلامية بدأت تشق طريقها في السلطنة وتنمو يوما بعد يوم وتجد لنفسها موطئ قدم لكي تحقق التوازن وما يصبو اليه الناس سواء في قطاع الشركات أو الافراد وهو ما يسهم في التنمية الاقتصادية وتحريك عجلة الاقتصاد وايجاد فرص عمل وكثير من الافكار طريقها للتطبيق في هذا السوق المفتوح.
واضاف ان توعية الناس ونشر الثقافة المتعلقة بالصيرفة الاسلامية أمر مهم لأنه سيعزز من ثقة الناس في الصيرفة الاسلامية ويتعرفون على المقومات والأسس الصحيحة التي تقوم عليها، وهذا ما يصبو اليه هذا البرنامج الذي تم تدشينه.
وألقى خالد الكايد الرئيس التنفيذي لبنك نزوى كلمة سلط فيها الضوء على تجربة البنك ومجهوداته الدؤوبة من أجل زيادة مستوى الوعي حول الصيرفة الإسلامية المتوافقة مع الشريعة ومزايا الأدوات المالية الجديدة التي تم تصميمها بالتعاون مع شركتي تكافل عُمان و”تنمية”، وقال: “يشكل إطلاق هذه الحملة بالتعاون مع شركائنا نقطة تحول من شأنها وضع معايير جديدة للحملات التثقيفية من خلال مشاركة أفضل الممارسات الإسلامية في التأمين التكافلي والاستثمار.. وقد تم تصميم هذه المبادرة للوصول إلى الطلاب والمهنيين ورواد الأعمال وموظفي القطاعين العام والخاص. وكوننا رواد قطاع الصيرفة الإسلامية بالسلطنة، نهدف إلى التفاعل مع جميع فئات المجتمع لتعزيز نمو وتطور القطاع وتمكين المجتمعات في مختلف أرجاء السلطنة من تأمين أنماط حياة مستقرة مالياً”.
من جانبها، قالت السيدة الدكتورة روان بنت احمد آل سعيد، الرئيس التنفيذي لشركة تكافل عُمان للتأمين: “على مدار الأعوام القليلة الماضية، شهدت السلطنة نمواً استثنائياً في سوق التأمين التكافلي.. ويُعد هذا النمو انعكاساً حقيقياً لقدرة التأمين الإسلامي على توفير حلول بديلة للتأمين التقليدي تتميز بفعاليتها ومزاياها المتعددة التي تلبي متطلبات أنماط الحياة المختلفة”.
وقال الشيخ راشد بن سيف السعدي، الرئيس التنفيذي للشركة العُمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية (تنمية) وهي الشركة المديرة لصندوق الكوثر: “لقد أتاحت فرص الاستثمار الإسلامي للكثير من الأفراد بالسلطنة منصة فريدة من نوعها لتحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم المالية. كما وبإمكان الحلول التي نطرحها في أن تحقق نمواً كبيراً لأعمال المستثمرين وبالتالي تساهم في تعزيز الأداء الاقتصادي للسلطنة”.
عقب ذلك بدأت الجلسة النقاشية والتي جاءت تحت عنوان “الفرص الاستثمارية للأدوات المالية الاسلامية.. التأمين والتمويل والاستثمار” أدار الندوة أحمد الهوتي وشارك فيها الدكتور منصور بن علي القضاة رئيس قسم الالتزام الشرعي وأحمد كشوب نائب رئيس قطاع الاستثمار وسوق المال بالشركة العمانية والدكتور شعبان محمد اسلام عضو.
ومن المتوقع أن تستهدف الحملة المواطنين من مختلف الفئات العمرية والوظائف بالإضافة إلى الشركات والمؤسسات المختلفة. ومن المقرر أن تنطلق إلى فرع غرفة التجارة والصناعة في مسقط قبل أن تواصل مسيرتها إلى محافظات جنوب الباطنة، وشمال الباطنة، وجنوب الشرقية، والداخلية، والظاهرة، والبريمي، وشمال الشرقية وظفار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «صندوق النقد» يتوقع ارتفاع معدلات النمو بمصر إلى 4.5% في 2018