أخبار عاجلة
انطلاق 7 مباريات اليوم بمجموعة بحري.. «تقرير» -
ضبط عاطل بحوزته 210 تذاكر هيروين في الدقي -
ضبط عاطل بحوزته حشيشا و55 ألف جنيه في أوسيم -
«المحلاوي هايبر» تطرح عروضا حتى نفاد الكمية -

"الدولار" يهبط على عكس العادة..نرصد أسعاره الفعلية اليوم السبت داخل البنوك والسوق السوداء!

"الدولار" يهبط على عكس العادة..نرصد أسعاره الفعلية اليوم السبت داخل البنوك والسوق السوداء!
"الدولار" يهبط على عكس العادة..نرصد أسعاره الفعلية اليوم السبت داخل البنوك والسوق السوداء!

كتب : محمد الحسيني السبت، 17 ديسمبر 2016 10:45 ص

دولار

انخفضت أسعار صرف الدولار أمام الجنيه على عكس العادة، خلال تعاملات اليوم السبت، بعد ارتفاعه خلال تعاملات الأسبوع الماضي لأرقام قياسية لامست حاجز الـ 19 جنيهًا في سابقة تاريخية.

وسجل الدولار أعلى سعر صرف له اليوم السبت لدى بنك "HSBC"، والذي عرض 18.40 جنيهًا لشراء الدولار مقابل 18.80 جنيهًا للبيع.

وتبعه  بنك "البركة"، حيث عرض أسعار صرف بلغت 18.39 جنيهًا لشراء الأخضر مقابل 18.74 جنيهًا للبيع.

ولحق بهم بنك "بيريوس" وسجل سعر شراء الدولار لديه 18.37 جنيهًا للشراء مقابل 18.75 جنيهًا للبيع.

بينما استقرت أسعار صرف العملة الخضراء لدى كل من بنوك مصر والقاهرة والأهلي عند مستوى 18.15 جنيهًا للشراء مقابل 18.40 جنيهًا للبيع.

وشهدت السوق السوداء حالة رواج اليوم، حيث جذبت أصحاب "الأخضر" بعرضها 18.65 جنيهًا لشراء الدولار،  بينما عرضت سعر 18.90جنيهًا للبيع.

ورغم الهبوط البسيط الذي طرأ على الدولار اليوم، فإن الوضع الاقتصادي يشير بشكل عام إلى استمرار ارتفاع متوسط سعر الدولار وتسجيله مستويات قياسية منذ بداية ديسمبر الجاري بعد تذبذبه بين 15 جنيهًا و17 جنيهًا للبيع والشراء؛ إثر تطبيق قرار تعويم الجنيه فى 3 نوفمبر الماضي.

ووفقًا لما ترصده "بوابة القاهرة" عن الوضع الاقتصادي الحالي بالبلاد، أكد خبراء مصرفيون أن موجة الارتفاعات التي شهدها السوق خلال المرحلة المنقضية، هي طبيعية في ظل حركة تذبذب السوق، متوقعين أن يصل الدولار إلى 21 جنيهًا في القريب العاجل، محددين 5 أسباب لارتفاعه، وهي:

وجود عجز للعملة في بعض البنوك وزيادة القوة الشرائية عليها، وانخفاض معدلات السياحة وتحويلات المصريين، وضعف الاستثمارات واستئناف مستوردي السلع غير الاستراتيجية لنشاطهم، وعدم وجود مصادر دولارية يمكن من خلالها توفير العملة وعدم استقرار سعر الصرف.

وتوقعت بنوك استثمار ومراكز أبحاث، منها مؤسسة "كابيتال إيكونومكس"، ارتفاع التضخم في مصر بعد تعويم الجنيه.

وكان تحرير سعر صرف الجنيه، وما تلاه من رفع أسعار الوقود المرتبطة بصرف الدولار، عاملين أساسيين لموافقة المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي على طلب مصر اقتراض 12 مليار دولار، في 11 نوفمبر الماضي، وصرف الشريحة الأولى من القرض بقيمة 2.75 مليار دولار. 

ومنذ تعويم الجنيه، ظهرت بعض الأزمات المرتبطة بأسعار السلع وتوفرها، أبرزها نقص عدد كبير من الأدوية في الصيدليات، بما في ذلك أدوية علاج أمراض السرطان، إضافة إلى أدوية أساسية مثل الأنسولين والتيتانوس وحبوب منع الحمل. 

م.ن
م م

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيجاس توقع مذكرات تفاهم مع روسيا وعمان