أخبار عاجلة
دار الكتب تنعى الكاتب عبد المنعم تليمة -

سحر نصر: مشروع «الإيفاد» في غرب النوبارية أدى لزيادة نسبة السكان ودخل الفرد

سحر نصر: مشروع «الإيفاد» في غرب النوبارية أدى لزيادة نسبة السكان ودخل الفرد
سحر نصر: مشروع «الإيفاد» في غرب النوبارية أدى لزيادة نسبة السكان ودخل الفرد

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولي، السبت، بالدكتور حنفي عبدالحق، مدير مكتب الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (الإيفاد) بالقاهرة، وبعثة من الصندوق.

وتم خلال اللقاء بحث التعاون المستقبلى للصندوق في دعم قطاع الزراعة، والإطلاع على نتيجة بعثة (الإيفاد) الأولى لمشروع الاستثمارات الزراعية وتحسين سبل المعيشة (SAIL)، والذي يهدف لتحسين مستوى المعيشة والإنتاج الزراعي وتطوير البنية التحتية واستخدام الطاقة البديلة والطاقة الشمسية، وتبلغ تكلفته الكلية 83.8 مليون دولار أمريكي، ويتم تمويله بمبلغ 63 مليونًا و200 ألف دولار أمريكي، ويتميز هذا المشروع بتمويل 3 منح لا ترد من صندوق (الإيفاد) ومرفق البيئة العالمي، وبرنامج توطين صغار المزارعين.

وعرض «عبدالحق» نتيجة زيارة بعثة الصندوق لمحافظة أسوان، وهي إحدى المحافظات المستهدفة من محافظات الوجه القبلي، والتي تعد إحدى مناطق مشروع (SAIL)، خاصة مناطق (وادي الصعايدة، ووادي النقرة)، وهي من المناطق الأشد فقرًا والتي تعاني نقصًا شديدًا في المياه والخدمات المعيشية، موضحًا أن مشروعات (الإيفاد) تتميز بمنهج التنمية الريفية المتكاملة من خدمات تسويقية وتمويلية وزراعية وتدريب مهني ورعاية صحية ومدرسية، والتي سيتم تنفيذها في 30 قرية عبر هذا المشروع في شمال ووسط وجنوب مصر.

من جانبها، أشادت الدكتورة سحر نصر بمشروع (SAIL) وعمل بعثة صندوق (الإيفاد)، مؤكدة ضرورة تعميم هذا النموذج والاستفادة منه بمنطقة الحسنة بشمال سيناء، وكذلك منطقة شرق بورسعيد، والوصول إلى تصور تكاملي لتنمية المنطقتين عن طريق عمل دراسة شاملة لجعلها نموذج يحتذى وقصة نجاح لشركاء وزارة التعاون الدولي.

ونوهت «نصر» بعزمها القيام بزيارات ميدانية لهذه المشروعات لإزالة أي معوقات، ونقل قصص النجاح المختلفة لتعميمها والاستفادة من الدروس الحالية في المشروعات الجديدة، خاصة مشروع (الإيفاد) في غرب النوبارية، والذي أدى إلى زيادة نسبة السكان في المنطقة من 20% إلى 100%، وزيادة دخل الفرد إلى 4 مرات، وكذلك زيادة نسبة الصادرات إلى أوروبا، مما يؤكد نجاح المشروع واستدامة الأعمال وإحداث تغيير فعلي بمناطق عمل المشروع.

وفي نهاية اللقاء، أشادت بعثة (الإيفاد) بدور وزارة التعاون الدولي، مشيرة إلى أنه تم اختيار مصر كثاني دولة تقوم بتنفيذ تقنية السحب الإلكتروني للمشروعات، وكان مشروع (SAIL) هو أول مشروع يتم تنفيذ هذه الآلية فيه، مما يساعد في سرعة تنفيذ المشروع.

وأكدت البعثة رضاها من ناحية جودة تنفيذ المشروع، ووعدت بتنفيذ مشروع التنمية المتكاملة الجديد في محافظة مرسى مطروح، والذى من المقرر البدء في تصميمه في مارس 2017.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وزير التخطيط: مصر ملتزمة بتحقيق «التنمية المستدامة»