أخبار عاجلة
عمرو أديب يعلن عن "ثلاجات" الإنتاج الحربي -
عمرو أديب يطلق مبادرة بعنوان "علاوة غلاء" -
رد فعل درة بعدما تقدم متصل لخطبتها على الهواء -
بالصور.. القبلة التى آثارت غيرة آلاف الفتيات -
تعرف على "الكلمة" التي أزعجت هند صبري -

مستثمرون: التمثيل الشامل ومراقبة الأداء يعززان الشفافية في عمل الهيئة الوطنية للعقار

أشاد مستثمرون بقرار مجلس الوزراء تأسيس هيئة وطنية للعقار في المملكة، وألمحوا إلى أن هذا المطلب كان قد دعا إليه الكثير من المراقبين والمختصين والمواطنين في المملكة منذ عقود مضت، بهدف تنظيم القطاع العقاري، تحت مظلة رسمية، تتولى إدارة شؤونه وترتيب أوراقه المبعثرة على جهات حكومية عدة، يحدث بينها تداخلات في الاختصاص فيما يخص أمور القطاع ذاته.

وفيما تتجه وزارة الإسكان لاستطلاع رأي القطاع الخاص في آلية تأسيس الهيئة وتحديد أولوياتها، شدد مستثمرون على نقاط مهمة، لابد من مراعاتها خلال تأسيس الهيئة منذ البداية، مؤكدين أن مبادئ الهيئة الجديدة وأهدافها ورؤيتها، لابد أن تأخذ في الحسبان عدة معايير وإجراءات وأنظمة، تضمن سير أعمال الهيئة بشكل سلسل ودقيق، وفق آلية عمل إدارية واستشارية، تعزز على جانب الجودة من جانب، وأهمية الشورى في الرأي من جانب آخر، ودراسة كل الافكار والاقتراحات، والأخذ بالصالح منها.

تنظيم القطاع

في البداية أكد عضو مجلس إدارة الغرفة رئيس اللجنة العقارية عائض بن عبدالله الوبري أن هناك مجموعة من الفوائد سيحققها تأسيس هيئة وطنية للعقار في المملكة، ويقول: "أستطيع التأكيد على أن تأسيس هيئة وطنية للعقار، كان بمثابة حلم قديم، يراود الكثير من العاملين في القطاع، ولطالما كانت هناك مطالبات منذ عشرات السنين بإنشاء هذه الهيئة، التي أرى أنه من المهم أن تشارك فيها جميع اللجان العقارية في الغرف التجارية، بمختلف توجهاتها وخبراتها، خاصة إذا عرفنا أن هذه اللجان تضم نخبة من المستثمرين وأصحاب الخبرات الكبيرة والناضجة، والذين بإمكان الهيئة الاستفادة من مقترحاتهم وأفكارهم لتطوير عملها وتحسين الأداء العام". وأضاف "هناك الكثير من الآمال والتطلعات ينتظر أن تقوم بها الهيئة عقب تأسيسها فعلياً على أراض الواقع، وهذا يستدعي من القائمين على الهيئة الاستماع جيداً إلى جميع الأصوات وجميع المطالب، وإشراك أصحابها في القرارات المصيرية للهيئة، حتى يتواكب أداؤها مع التطلعات والأمال المعقودة عليها".

وتابع الوبري: "لا شك أن هناك فوائد عدة وراء تأسيس الهيئة الوطنية للعقار، وأهم هذه الفوائد رغبة وزارة الإسكان في لعب دور المنظم والمحفز للقطاع الإسكاني، على أن تقوم الهيئة بتنظيم القطاع العقاري وإدارة شؤونه، وتنظيم قطاع الإيجار الذي يمثل في المجتمع 50%، حيث ينعكس إيجاباً على المواطن والمستثمر".

تصحيح المسار

وأيد عبدالرحمن المهيدب المستثمر في قطاع التطوير العقاري ما ذهب إليه سلفه، وأكد أن "العيون ستكون مسلطة على أداء هيئة العقار الجديدة ونشاطها عندما تبدأ عملها على أرض الواقع، وسيتابع الكثيرون ما تنوي الهيئة فعله وإنجازه في القطاع". وقال: "هذا الأمر يتطلب تأسيس جمعية عمومية للهيئة الجديدة، يكون من ضمن مهامها الرئيسة، مراقبة عمل الهيئة بشكل مستمر، وتوجيه مجلس إدارتها إلى ما ينبغي عمله في المستقبل، وتصحيح المسار إن تطلب الأمر ذلك، وهذه الآلية تضمن أفضل أداء لعمل الهيئة، وتعزز جانب الشفافية في القرارات والإجراءات التي تتخذها، وتصب في صالح المواطن السعودي الراغب في الحصول على منتجات عقارية نوعية، كما تصب في صالح المستثمرين العقاريين من أفراد وشركات، الذين يضخون استثمارات بمليارات الريالات في مشاريع، ويريدون أن تحقق الربح المنتظر".

أفضل أداء للهيئة

ويمتدح ردن الدويش رئيس لجنة الإسكان في الغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية قرار وزارة الإسكان باستطلاع الآراء في آلية تكوين الهيئة الوطنية للعقار، ويقول: "الملفات التي تنتظر الهيئة الجديدة، كثيرة ومتنوعة وبعضها شائك ويحتاج إلى قرارات سريعة وجرئية، خاصة إذا عرفنا أن قطاع العقار يتعلق بكثير من أمور الحياة، فهو جزء أساسي في كل الاستثمارات بمختلف مجالاتها، مثل الصحة والتعليم والصناعة والسكن وخلافه، وهذا الأمر يتطلب أن تكون الهيئة الجديدة على مستوى الآمال والتطلعات بها على الدوام، وأن تكون قراراتها في صالح جميع الأطراف، مع تغليب المصلحة العامة، وهذا يحتاج إلى مجلس استشاري للهيئة، يضم نخبة من رجال الأعمال والمستثمرين العقاريين والمختصن، ولا مانع من ضم بعض المواطنين العاديين إلى المجلس، لدراسة جميع القرارات بشكل مستفيض، بهدف التوصل إلى أفضل أداء يمكن أن تقدمه الهيئة للقطاع العقاري والمتعاملين معه".

image 0

عبدالرحمن المهيدب

image 0

ردن الدويش

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيجاس توقع مذكرات تفاهم مع روسيا وعمان