أخبار عاجلة
10 صور لطفل شارك في تدريبات حراس الإسماعيلي -
بالفيديو.. "الذهب موجود في منزلك وأنت لا تعلم !" -
صورة نادرة .. شاهد " بيبو وزيزو " بالأحضان -
أسامة فرحات: صن دونز طلب التعاقد مع معروف يوسف -

حوار| المدير الاقليمي لماستر كارد: الدفع الإلكتروني ضروري للقضاء على الفساد

تصوير: ليالي عبد العزيز

كافة موظفي الحكومة سيصرفون رواتبهم بالبطاقات خلال أشهر قليلة

40 مليار جنيه حجم الدفع الإلكتروني في مصر

أكد المدير الإقليمي لشركة ، تامر كاشف، على أهمية الدفع الإلكتروني لخفض معدلات الفساد وزيادة معدلات نمو الناتج القومي، لافتا إلى أن الدفع الإلكتروني يوفر طريقة سهلة لحصر العمليات المالية وتتبعها بجانب قدرته على تحقيق وفرات مالية ضخمة للدولة تذهب هدرا حاليا كتكلفة لتداول الكاش بالسوق.

وقال كاشف إن التوسع في استخدام الهاتف المحمول في المعاملات المصرفية يخلق فرصا لتعزيز الشمول المالي والتحول للمجتمع اللا نقدي، مؤكدا قرب اختفاء "الكاش" نهائيا في العالم، والاتجاه للمحافظ الإلكترونية ولتسليط الضوء على مزيد من الملفات، كان لـ "دوت مصر" الحوار التالي:

ما هي أهمية استخدام وسائل الدفع الإلكترونية؟

جميع الدراسات العالمية تؤكد قدرة الدفع الإلكتروني على دعم مؤشرات الاقتصاد، فهو الحل الأمثل لخفض معدلات الفساد، عبر توفير طرق سهلة لحصر العمليات وتتبعها، كما أنه يحقق وفرات كثيرة للدولة كانت تذهب كتكلفة لتداول الكاش وتأمينه ونقله التي تقدرها المؤشرات العالمية بنحو 1.5% من الناتج القومي يمكن توفيره إذا تخلصنا من تداول الكاش، والاقتصاد المصري مثل الكثير من الاقتصاديات الناشئة حجم المعاملات التي تتم بـ "الكاش" كبيرة جدا، وحجم المعاملات الالكترونية لا تزال ضعيفة.

ما نسبة المدفوعات التي تتم بطريقة إلكترونية مقارنة بالكاش؟

 إجمالي ما ينفقة المصريون سنويا كأفراد يفوق الـ 2 تريليون جنيه، 40 مليار جنيه فقط منهم يتم إلكترونيا بما يمثل 2% فقط، فيما يتم الباقي "98% بشكل كاش" ، بعكس دولة مثل السويد والتي حققت تقدم كبير في هذا المجال حيث تتم 18% فقط من معاملاتها عبر الكاش، و 82% تتم بأسلوب الكتروني، ومعظم الدول المتقدمة تخطت الـ 50% مثل الإمارات العربية المتحدة، وهو ما يؤكد وجود مسار تطور تسير فيه جميع دول  العالم، ومصر تسير في هذا الاتجاه ولكن نحتاج إلى سرعة أكبر من ذلك، لاسيما وأن العالم أدرك إن استخدام النقود الورقية ليس الحل الأمثل للتعامل المالي، وإن هناك مزايا أكبر لاستخدام الوسائل الإلكترونية.

ما الدور الذي تقوم به "ماستر كارد" في السوق المحلية لتعزيز المدفوعات الإلكترونية؟

تسعي ماستر كارد لتشجيع المعاملات الإلكترونية في مصر من خلال حزم عديدة من المنتجات سواء للأفراد أو للشركات، كما أطلقت ماستركارد برنامجا مع الحكومة المصرية لدفع الرواتب الحكومية إلكترونيا، وأصدرنا 4.6 مليون بطاقة في هذا المجال منذ 2009، وهناك خطة مع وزارة المالية لتغطية كافة موظفي الحكومة والذي يفوق عددهم 6 ملايين موظف خلال الأشهر القليلة المقبلة، كما نجري بالتعاون مع البنوك العاملة في السوق ندوات تثقيفية لتوعية الموظفين، بالتخلص من العادات الخاصة بسحب كامل الرصيد المتاح في البطاقة وسحب ما يحتاجه فقط لحياته اليومية، حيث يميل أغلب الموظفين لسحب مرتباتهم بالكامل والاحتفاظ به كاش في المنازل.

حدثنا عن استراتيجية ماستر كارد في السوق المصرية

مصر من الأسواق الواعدة في مجال المدفوعات الإلكترونية ومن أكثر الأسواق التي يوجد بها مجالا للنمو، ومن أكثر الأسواق التي يتم التركيز عليها في تقديم حلول الدفع الإلكتروني المختلفة، واستراتيجيتنا تستهدف زيادة عمليات الدفع الإلكتروني في مصر، وتقديم حلول لكافة شرائح المجتمع لتحقيق الشمول المالي لكافة طبقات المجتمع، ولا يزال لدينا مجال كبير لزيادة عدد البطاقات المصرفية، فمصر يوجد لديها حاليا 24 مليون بطاقة مصرفية فقط رغم إن عدد سكانها يفوق الـ90 مليون، ووفقا للإحصائيات 85% من المصريون لا يتعاملون مع القطاع المصرفي.

كما إن مصر أيضا لا يزال لديها فرص للتوسع في نقاط البيع بالتجزئة (POS )، والتي يصل عددها حاليا لـ60 ألف فقط، بجانب فرص النمو في ماكينات الصراف الاّلي التي تبلغ في مصر 10 الاّلاف ماكينة فقط.

ما هي اهتمامات ماستر كارد خلال الفترة الحالية؟

نركز على تمكين العملاء من وسيلة دفع إلكترونية سواء عن طريق بطاقة مصرفية أو الهاتف المحمول، مع التركيز علي زيادة عدد أماكن قبول الدفع لتمكين العملاء من الشراء من خلال البطاقات أو عبر الهاتف المحمول، ونحن نري ضرورة إلا يقل عدد أماكن قبول الدفع الإلكتروني في مصر عن 200 ألف على مستوي الجمهورية مقابل 60 ألف حاليا، وهو ما يتطلب تضافر الجهود بين الحكومة والبنوك والغرف التجارية، وأن تأخذ الحكومة الدور الريادي في تفعيل المدفوعات الإلكترونية، وبدأت وزارة المالية في ذلك بالفعل من خلال إتاحة سداد الضرائب والجمارك إلكترونيا.

كيف تقيم خدمة الدفع عبر الموبايل؟

مصر من أكثر الدول تقدما في مجال الدفع عن طريق الهاتف المحمول، والبنك المركزي المصري كان لديه رؤية قوية عند تفعيل تلك الخدمة، الدراسات تشير إلى إنه بعد مرور 50 عام لن يصبح هناك كاش ولا بطاقات مصرفية في العالم، ولكن سيكون هناك محافظ رقمية على التليفون المحمول، ومن خلال هذه المحفظة يتم تنفيذ كافة المعاملات المالية التي تتم حاليا عن طريق الكاش، لذا جاءت القواعد المنظمة التي وضعها البنك المركزي المصري لخدمة الدفع عبر الموبايل ممتازة، وتواكب التطورات الجديدة، ونحن في ماستر كارد نقدم حلول متكاملة من خلال Mobile Payment بالتعاون مع العديد من البنوك، منها تحويل الأموال، وسداد الفواتير، وغيرها من الخدمات.

وأود التأكيد على إن عدد العمليات المالية التي تتم عبر الهاتف المحمول في تزايد مستمر نتوقع إن تصل إلى نحو 8 ملايين عملية هذا العام داخل حدود مصر، ويوجد حاليا نحو 3.5 مليون محفظة رقمية في مصر، في 4 سنوات فقط، منذ إطلاق الخدمة في عام 2012، والوصول لهذا العدد من المستخدمين في وقت قليل، يؤكد نجاح واستيعاب السوق للخدمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وزير الاتصالات: معرض القاهرة الدولي نقطة تحول لتنفيذ تكليفات الرئيس