أخبار عاجلة
قانونيان لـ عكاظ: ألاعيب قطر فشلت -
سفر بعثة حج الجمعيات الأهلية بالغربية  -
نيكي ينخفض 1.17% في بداية تعاملات بورصة طوكيو -
إصابة 11 شخصًا في مشاجرة بين عائلتين بالأقصر -

ميناء صحار يتجه لتحقيق رقم قياسي بمناولة مليون طن أسبوعيا لمختلف البضائع مع نهاية العام

ميناء صحار يتجه لتحقيق رقم قياسي بمناولة مليون طن أسبوعيا لمختلف البضائع مع نهاية العام
ميناء صحار يتجه لتحقيق رقم قياسي بمناولة مليون طن أسبوعيا لمختلف البضائع مع نهاية العام

نمو حركتي الملاحة والشحن خلال الربع الأول من العام الحالي

26 مليار دولار حجم الاستثمارات في ميناء صحار والمنطقة الحرة

صحار من ـ علي البادي:
شهد ميناء صحار خلال الربع الأول من العام الحالي 2017م زيادة مطردة في حركتي الملاحة والشحن، في الوقت الذي يواصل فيه الميناء والمنطقة الحرة القيام بدور مهم وأساسي في تنويع مصادر الدخل وزيادة الناتج المحلي للاقتصاد الوطني، مع بلوغ حجم الاستثمارات نحو 26 مليار دولار .
حيث حقق حجم حركة الحاويات خلال الربع الثاني من 2017 نموًا بنسبة 11% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي على الرغم من التحديات الاقتصادية نتيجة انخفاض أسعار النفط وتأثيرها على الملاحة البحرية عمومًا، وهو ما يؤكد على مكانة ميناء صحار كأحد المراكز اللوجستية الرئيسية في المنطقة.
واشارت الإحصائيات الدورية لدى ميناء صحار إلى انه في ذات الفترة ارتفعت أيضًا حركة مناولة الحاويات المبردة التي تحمل واردات المنتجات الزراعية والحيوانية بنسبة 10% تقريبًا مقارنة بالربع الثاني من عام 2016.
ويقدر حجم مناولة الحاويات الحالي بحوالي ثلاثة أضعاف عما كان عليه قبل خمس سنوات فقط وذلك بفضل الخطوط الملاحية الجديدة والرحلات المباشرة إلى أسواق العالم إضافة إلى الاستثمارات المتواصلة في الميناء والمنطقة الحرة والتي شملت مؤخرًا إنشاء محطة جديدة للحاويات بميناء صحار (المحطة ج) التي أدخلت عليها أحدث التقنيات في بنيتها التحتية والعلوية، فقد تم تزويد المحطة الحديثة برافعات رصيفية عملاقة يتم التحكم فيها عن بعد ولها القدرة على مناولة أضخم سفن الحاويات على الإطلاق، هذا إلى جانب النظام الآلي الجديد في تحديد مواعيد استقبال الشاحنات للتحميل والتنزيل الذي من شأنه خفض زمن انتظارها داخل الميناء، فضلاً عن البوابات الآلية الجديدة التي أغنت عن الإجراءات الورقية وبالتالي تسريع عملية الخروج والدخول وانهاء المعاملات. ومن جانب آخر، فإن المشاريع الحكومية في إنشاء المطارات والطرق السريعة الجديدة التي تربط صحار بأسواق الدول المجاورة تعد إضافة كبيرة ومهمة في سبيل تحقيق ميناء صحار مكانته كمركز إقليمي رئيسي للتجارة والشحن.

نمو حركة البضائع السائبة والسائلة
أما البضائع الجافة السائبة بصحار فقد شهدت أيضًا نموًا كبيرًا في النصف الأول من عام 2017، مرتفعةً بنسبة 24% مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، في حين شهدت حركة البضائع السائلة والعامة تراجعًا طفيفًا مقارنةً بعام 2016، ولكن يتوقع إجمالاً أن يتعدى حجم مناولة البضائع بمختلف أنواعها في ميناء صحار مستوى المليون طن أسبوعيًّا في نهاية هذا العام والذي كان رقمًا قياسيًّا تم تحقيقه في عام 2016 للمرة الأولى. أما بالنسبة لحركة السفن فقد حققت زيادة طفيفة في الربع الثاني من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ومن المتوقع أن تستمر الزيادة في الحركة الملاحية خلال الأشهر المقبلة.

بنية تحتية ولوجستية حديثة
وقال مارك جيلينكرشن الرئيس التنفيذي لميناء صحار: إن الميناء يلعب دورًا مهمًا في تنويع الاقتصاد العماني، مستفيدا من موقعه الاستراتيجي خارج مضيق هرمز ولكن بالقرب من الأسواق الاستهلاكية الكبيرة في دول المنطقة مشيرا إلى انه لا نزال على التزامنا التام ببناء بنية تحتية لوجستية حديثة ومستدامة، من شأنها أن تدعم كافة الجهود المبذولة في تحقيق أهداف الاستراتيجية اللوجستية للسلطنة ٢٠٤٠.
من جانبه قال جمال عزيز الرئيس التنفيذي للمنطقة الحرة بصحار: إنه مع النمو المتواصل للميناء والمنطقة الحرة في الحجم والأهمية الإقليمية، فإن جهودنا هنا تتواصل في استقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية التي تستفيد من المرافق اللوجستية الحديثة وشبكات النقل البحرية والبرية التي يوفرها ميناء صحار والمنطقة الحرة، وكذلك استقطاب الاستثمارات التي غالبًا ما تحتوي على قيمة مضافة لتعزيز أهداف التنمية الاقتصادية في السلطنة.

منطقة حيوية بين طرق التجارة العالمية

يذكر ان ميناء صحار ذو المياه العميقة والمنطقة الحرة بصحار البالغ حجم الاستثمارات نحو 26 مليار دولار، تعدان من أكثر الموانئ والمناطق الحرة نموا في العالم، حيث تقعان وسط طرق التجارة العالمية بين أوروبا وآسيا، ويوفر ميناء صحار والمنطقة الحرة سهولة الوصول إلى اقتصادات الخليج المزدهرة مع تجنب التكاليف الإضافية للمرور عبر مضيق هرمز. وتؤمن شبكة الطرق والمطار الحالية، والسكك الحديدية في المستقبل الوصول المباشر إلى دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، فضلاً عن بقية دول العالم، إلى جانب تجهيزها بأرصفة بحرية عميقة لاستيعاب ومناولة أكبر السفن في العالم، تحظى صحار بشركاء عالميين يشغلون محطات الحاويات والبضائع العامة والسوائل والمواد السائبة الجافة، بما فيها هاتشيسون وامبوا، وسي. ستاينويغ عمان، وأويل تانكينج أودفجيل، إضافة إلى تقديم الخدمات البحرية من قبل شركة سفيتزر. تتم إدارة ميناء صحار والمنطقة الحرة بصحار من قبل شركة ميناء صحار الصناعي، وهو مشروع مشترك بين حكومة السلطنة وميناء روتردام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “التجارة والصناعة” : قانون الوكالات يسمح بتعدد الوكيل لنفس المنتج
التالى “الوطن الاقتصادي يستعرض رؤية “ديم” لتعزيز وضمان الأمن المائي في السلطنة