أخبار عاجلة
إدواردو يزيد قلق الهلال في اليابان -
أوضاع اللاعبين على طاولة منظمة الروابط العالمية -
غرفة المدينة توصي بتجديد التأشيرات تلقائياً -
مشعل بن ماجد يرأس الاجتماع الأول لجائزة الإبداع -
الحوار وتبادل المعرفة منهج إسلامي أصيل -

استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة أعلى حاجز 1.16 لكل دولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع

استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة أعلى حاجز 1.16 لكل دولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع
استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة أعلى حاجز 1.16 لكل دولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع بالقرب من أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الاثنين عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وعلى أعتاب انطلاق فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح في نهاية تشرين الأول/أكتوبر ومطلع تشرين الثاني/نوفمبر.

 

في تمام الساعة 04:58 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.18% إلى مستويات 1.1629 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1603 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1642، بينما حقق الأدنى له عند 1.1594.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن قراءة مبيعات التجزئة والتي أظهرت ارتفاعاً بنسبة 0.5% متوافقة مع التوقعات مقابل تراجع 0.2% خلال آب/أغسطس الماضي، وجاء ذلك قبل أن نشهد صدور القراءة الأولية لمؤشر أسعار المستهلكين عن الشهر الجاري والتي أظهرت الثبات عند الصفر مقارنة بالقراءة الأولية السابقة التوقعات عند 0.1%، وصولاً إلى تباطؤ نمو الاقتصاد الأسباني رابع أكبر اقتصاديات المنطقة خلال الربع الثالث إلى 0.8% متوافقة مع التوقعات بالتزامن مع تباطؤ نمو الضغوط التضخمية هناك بصورة فاقت التوقعات.

 

وفي نفس السياق، تابعنا في وقت سابق اليوم تصريحات عضو البنك المركزي الأوروبي إيركي ليكانين والتي أعرب من خلالها أن مستقبل برنامج التيسير النقدي ليس مجهولاً وأن قرارات المركزي الأوروبي الأخيرة تحمل رسالة هامة حول مستقبل السياسة النقدية، موضحاً أنه سوف يتم خفض وتيرة شراء السندات تدريجياً بمرور الوقت ومضيفاً أنه الأجور سوف ترتفع في بالتزامن مع تحسن النمو الاقتصادي، بينما نوه ليكانين أن على المركزي الأوروبي أن يكون حذراً فيما يتعلق بالتخضم.

 

نصل بذلك إلى أخر تطورات ملف أزمة إقليم كتالونيا، حيث طالب المدعي العام في إسبانيا خوسيه مانويل ماثا بتوجيه اتهامات بحق المسئولين السابقين في الإقليم بسبب رغبتهم في الانفصال عن البلاد مضيفاً أنه سوف يتم توجيه تهمة التمرد وإساءة استخدام الأموال العامة كتهم رئيسية لهم، مع أعربه عن ضرورة استدعاء قادة الإقليم لسماع أقوالهم تجاه تلك الاتهامات أمام القضاء الإسباني.  

 

على الصعيد الأخر، تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور بيانات الدخل والإنفاق الشخصي والتي أظهرت تسارع النمو الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة لأعلى مستوياته في ثمانية أعوام خلال أيلول/سبتمبر الماضي، وجاء ذلك بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي المثبط تسارع وتيرة النمو، بينما أوضحت قراءة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الجوهري والقراءة السنوية للمؤشر ذاته استقرار وتيرة النمو خلال الشهر الماضي.

 

بخلاف ذلك، تتوجه أنظار المستثمرين لما سوف تسفر عنه قرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح يومي غداً الثلاثاء وبعد غد الأربعاء والذي من المرتقب أن يبقي من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل عند ما بين 1.00% و1.25% للاجتماع الثالث على التوالي.

 

ويأتي ذلك بالتزامن مع حالة الترقب التي تنتاب المستثمرين على أعتاب إعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن مرشحه لمنصب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي المقبل بحلول نهاية الأسبوع الجاري وسط التوقعات بأنه قد يقدم على ترشيح عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح جيروم باول للمنصب خلفاً للمحافظة الحالية جانيت يلين والتي تنقضي ولايتها في شباط/فبراير المقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «صندوق النقد» يتوقع ارتفاع معدلات النمو بمصر إلى 4.5% في 2018