أخبار عاجلة
اسكو: جميع لاعبي الريال متحدون مع زيدان -
معركة سوق التجارة الإلكترونية السعودية تندلع -
العمل السعودية: انخفاض إصدار التأشيرات بنسبة 62% -
البنوك التي قررت تثبيت أسعار الفائدة بشكل مؤقت -
تغريم الاتحاد ورئيسي الفيحاء والفيصلي -
المسعد: التكاتف مطلوب لتحقيق قفزة في اللعبة -
الإثارة عادت.. والبطل «شرّف» -
منصور لـ«عبدالفتاح»: «على راسك بطحه»! -
فاسوني: مونتيلا لن يرحل -
خيمي يقترب من رئاسة الوحدة -

الكويت ترسل شحنة النفط الأولى إلى مصفاتها في فيتنام

الكويت ترسل شحنة النفط الأولى إلى مصفاتها في فيتنام
الكويت ترسل شحنة النفط الأولى إلى مصفاتها في فيتنام

أعلن نائب الرئيس التنفيذي لشؤون آسيا لشركة البترول الكويتية العالمية غانم العتيبي أن تكلفة مشروع مصفاة فيتنام تبلغ نحو 9.2 بليون دولار، متوقعاً تحقيقها عوائد مجزية تتوافق مع متطلبات الشركة بالاستثمار خارج البلاد وتوفير منفذ آمن للنفط الكويتي، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الكوتية (كونا).

واضاف العتيبي في مؤتمر صحافي اليوم (الخميس) بمناسبة إطلاق الشحنة الأولى من النفط الكويتي الخام استعداداً لبدء عمليات التشغيل لمجمع التكرير والبتروكيماويات (مصفاة نغي سون) في فيتنام ان «المصفاة تستهدف أيضاً تعزيز العلاقات النفطية للكويت مع فيتنام والشركاء العالميين»، مبيناً أن «المشروع من أهم مشاريع القطاع النفطي ويجسد رؤية مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة للوصول الى مكانة رائدة عالمياً في صناعة التكرير والتسويق والبتروكيماويات».

ولفت إلى أن «مشروع مجمع التكرير والبتروكيماويات في فيتنام التابع للشركة سيحقق أهدافاً استراتيجية للمؤسسة ويعتبر منفذاً آمنا على المدى البعيد»، مشيداً بـ «الدعم الذي تلقته الشركة بهذا الصدد من مجلس ادارة مؤسسة البترول الكويتية ومن الرئيس التنفيذي للمؤسسة نزار العدساني».

وأشاد بـ «دور الشباب الكويتي الذي يعمل ضمن المشروع واسهاماته البارزة في المشروع والتي ساعدت على المضي قدماً في الانجاز نظراً لما لديهم من خبرات في هذا المجال».

وأفاد العتيبي بأن «أبرز التحديات في هذه الفترة هو التشغيل الآمن لجميع وحدات المشروع الإنتاجية للوصول للطاقة القصوى والتشغيل التجاري في أقرب وقت ممكن»، مشيراً الى أن «الشركة بدأت بعمليات التسويق بالتجزئة داخل فيتنام مع شركاء استراتيجيين من خلال بناء خمس محطات كجزء من شبكة محطات بالتجزئة لتغطية حاجة السوق المحلي»، معرباً عن تطلعه إلى مشاركات مع شركات عالمية مربحة أخرى طويلة المدى على غرار مشروع مصفاة فيتنام.

من جانبه، قال نائب العضو المنتدب لتسويق النفط الخام والمشتقات البترولية في الشركة وليد البدر ان «الشحنة التي تم ارسالها اليوم تبلغ مليوني برميل وستصل الى مصفاة فيتنام في 19 آب (أغسطس) الجاري، فيما سيتم شحن ثاني شحنة للنفط الخام في 11 آب وبنفس الكمية».

وأضاف البدر: «سيتم إرسال 4 ملايين برميل من النفط الكويتي الى مصفاة فيتنام خلال أيلول (سبتمبر) المقبل فيما سيبلغ عدد الشحنات المرسلة الى فيتنام نحو 6 شحنات إضافية بكمية 12 مليون برميل من النفط الخام خلال الربع الأخير من العام الحالي»، مبيناً أن «الطاقة التكريرية للمصفاة تبلغ نحو 200 ألف برميل من النفط الخام الكويتي».

وأفاد بأنه «تم تشييد مصفاة فيتنام في منطقة نغي سون التي تبعد نحو 200 كليومتر جنوب العاصمة الفيتنامية هانوي، المصممة لتكرير النفط الخام الكويتي بنسبة 100 في المئة وبطاقة تكريرية تصل إلى 200 ألف برميل يومياً»، مشيراً الى تنفيذ هذا المشروع بدأ فعلياً في تموز (يوليو) من عام 2013 واستغرق إنجازه نحو 43 شهراً.

يذكر أنه تم إنشاء شركة مشتركة مالكة لمشروع مصفاة تكرير النفط ومجمع البتروكيماويات في فيتنام لتبلغ حصة كل من شركة البترول الكويتية العالمية وشركة (إديمتسو كوزان) اليابانية فيها 35.1 في المئة في حين تمتلك شركة (بيتروفيتنام) الحكومية 25.1 في المئة وشركة (ميتسوي) اليابانية نسبة 4.7 في المئة.

إلى ذلك، عبرت وزارة الخارجية الفيتنامية (رويترز) اليوم عن «أسف بالغ» لاتهام ألمانيا لها بخطف مدير سابق بشركة للنفط، وقالت إن هانوي ترغب في تطوير «علاقة استراتيجية» مع ألمانيا.

واتهمت وزارة الخارجية الألمانية فيتنام أمس بخطف ترينه شوان ثانه الذي كان يعمل سابقاً مديراً تنفيذياً في شركة بتروفيتنام للنفط التابعة للدولة ويواجه اتهامات بالفساد المالي في فيتنام.

وقالت الشرطة في فيتنام الاثنين إن ثانه سلم نفسه في اليوم ذاته بعد مطاردته خارج البلاد لمدة عشرة أشهر.

وقالت الناطق باسم الخارجية لي ثي ثو هانج: «أشعر بأسف بالغ لهذا التصريح (الصادر) في الثاني من آب عن الناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية». وأضافت: فيتنام تحترم بشدة علاقة الشراكة الاستراتيجية بين فيتنام وألمانيا وترغب في تطويرها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حماية المنافسة: شركات الحديد بريئة من الاحتكار