أخبار عاجلة
انطلاق الجولة الثانية من Premier League.. غداً -
كريستيانو رونالدو يغرد حزنا من أجل برشلونة -
الطاسة ضائعة -
المجد والصقور إلى ممتاز الصالات.. رسمياً -
عسيري وفيلانويفا يرفعان جاهزية العميد -
صراع القوة بين النصر والاتفاق -
القبض على المواطن المعتدي لفظياً على طبيب -
تدشين الزي العسكري الجديد -

الاقتصاد الامريكى يزيد من وظائفه والبطالة حول أدنى مستوياتها منذ 16 عاما

الاقتصاد الامريكى يزيد من وظائفه والبطالة حول أدنى مستوياتها منذ 16 عاما
الاقتصاد الامريكى يزيد من وظائفه والبطالة حول أدنى مستوياتها منذ 16 عاما

ارتفعت الرواتب غير الزراعية في الولايات المتحدة الامريكية بمقدار 209،000 وظيفة جديدة لشهر يوليو مقارنة بتوقعات تحقيق مكاسب حول 180،000 لهذا الشهر. وتمت مراجعة بيانات حزيران / يونيه إلى 000 231 من أصل 222.000 تم الإبلاغ عنها أصلا ولم يتغير متوسط ​​الأشهر الثلاثة إلا ب 000 195 شخص. وازدادت العمالة في قطاع الصناعة التحويلية بمقدار 16 ألف وظيفة في الشهر، بعد زيادة بلغت 12 ألفا في السابق، في حين ارتفعت فرص العمل في قطاع البناء 6،000.

وفي قطاع الخدمات، لم تشهد عمالة التجزئة سوى زيادة هامشية، ولم يكن هناك سوى نمو محدود في قطاع النقل، في حين سجلت المرافق انخفاضا طفيفا في هذا الشهر. وكان هناك نمو ثابت في قطاع الخدمات المهنية وخدمات الأعمال التجارية. وارتفعت الوظائف الحكومية بمقدار 000 4 وظيفة بعد الزيادة المنقحة البالغة 000 37 وظيفة في حزيران / يونيه، وكان هناك نمو قوي قدره 000 205 وظيفة في عدد وظائف القطاع الخاص.

وفقا لمسح الأسر المعيشية، انخفضت البطالة إلى 4.3٪ في الشهر من 4.4٪ في يونيو حزيران. وارتفع معدل المشاركة قليلا إلى 62.9 في المائة من 62.8 في المائة، حيث ارتفع عدد العاملين الذين زاد عددهم عن 000 345 شخص في الشهر. ولم يتغير متوسط ​​الساعات الأسبوعية عند 34.5.

وارتفع متوسط ​​الأجور فى الساعة بنسبة 0.3٪ خلال الشهر الذي كان متماشيا مع توقعات الإجماع، على الرغم من أن الزيادة السنوية قد ظلت ثابتة بنسبة 2.5٪ نظرا لقراءة ثابتة في العام الماضي. وقد تميل الثقة العامة في توقعات الولايات المتحدة الامريكية إلى الارتفاع على الرغم من البيانات المختلطة، على الرغم من أنه لم يكن هناك دليل على وجود ضعف كبير.

مع قراءات التضخم الضعيفة، كانت هناك شكوك جديدة حول ما إذا كان مجلس الاحتياطي الاتحادي سوف يتطلع إلى مواصلة تطبيع السياسة. وكان عدم تسارع نمو الأجور عاملا رئيسيا في تقليص توقعات زيادة في أسعار الفائدة القصيرة الأجل.

وينبغي أن تعزز بيانات التوظيف عموما الثقة في التوقعات، خاصة مع مزيج من النمو القوي في العمالة، وانخفاض البطالة، والزيادة القوية في متوسط ​​الدخل. وفي هذا السياق، ينبغي للبيانات أن تطمئن مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى أن استمرار سياسة التطبيع له ما يبرره، على الرغم من أن الأسواق ستطالب بمزيد من الأدلة القوية.

وارتفع الدولار بعد البيانات، على الرغم من أن المكاسب كانت تقاس نسبيا مع الدولار ين عند 110.55 من 110.10 قبل صدورها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «تويوتا» و«مازدا» تتحالفان لبناء مصنع أميركي
التالى تراجع العملة الموحدة لمنطقة اليورو لما دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي في آخر جلسات الأسبوع