ولايات أميركية تتنافس لجذب «تويوتا» و «مازدا»

ولايات أميركية تتنافس لجذب «تويوتا» و «مازدا»
ولايات أميركية تتنافس لجذب «تويوتا» و «مازدا»

فتحت شركة «تويوتا موتور» الباب أمام حرب عروض بين ولايات الغرب الأوسط والجنوب الأميركية الساعية إلى جذب وظائف واستثمارات، عندما أعلنت أنها ستبني مصنعاً لتجميع السيارات مع «مازدا» بقيمة 1.6 بليون دولار في الولايات المتحدة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «تويوتا» في أميركا الشمالية جيم لينتز في مقابلة مع وكالة «رويترز»، أن الشركة لم تشرع بعد في البحث عن موقع لبناء المصنع الذي من المتوقع أن يوظف أكثر من أربعة آلاف عامل، لكنه ذكر أن «المصنع سيكون قريباً من سلسلة الإمداد الحالية لتويوتا».

ولدى «تويوتا» عشرة مصانع في ثماني ولايات أميركية ضمن قوس يمر من غرب فيرجينيا عبر كنتاكي وإنديانا وألاباما ومسيسبي وتكساس. وبالنسبة إلى الشركة اليابانية، يعدّ الاستثمار دفعاً في اتجاه زيادة طاقة إنتاج السيارات والحصة السوقية وتعزيز مكانتها في نشاط الشاحنات الجذاب لمنتجي السيارات في ديترويت. كما يأتي الإعلان في وقت هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم لتقييد واردات السيارات والعمل مع مسؤولين جمهوريين سعياً وراء جذب استثمارات في الإنتاج المحلي.

وتتسابق الولايات على اجتذاب مصانع التجميع لأن العادة جرت على أن تدفع تلك المصانع أجوراً أعلى من المتوسط، وتؤمن فرص عمل في الشركات الموردة وشركات الخدمات. وتتمتع ولايات الجنوب بميزات مثل البنية التحتية للسكك الحديد والطرق وقربها من الموانئ الكبرى، فضلاً عن البيئة التنظيمية والتوظيفية الجيدة للنشاطات التجارية وفقاً لما قاله رئيس العمليات لدى شركة «أليكس بارتنرز» فوستر فينلي.

وفي إمكان ولايات في الغرب الأوسط مثل أوهايو وميشيغان، مواجهة نقاط القوة تلك من خلال برامج محفزة، من بينها الإعفاءات الضريبية أو برامج تدريب للعمال ممولة من الحكومة. وأردف أن «كل ذلك يصب في مصلحة ترتيب اقتصادي».

وقال حاكم ولاية ميشيغان ريك سنايدر في بيان أول من أمس، أن «تشريعاً تمّت الموافقة عليه الأسبوع الماضي لخفض الضرائب على الاستثمار في النشاطات التجارية «من المرجح أن يساهم في تحويل الولاية إلى التنافسية في وجه الولايات الأخرى». ويأتي إعلان «تويوتا» بعدما أكدت ولاية ويسكونسن الأسبوع الماضي أنها ستمنح «فوكسكون» التايوانية رزمة حوافز غير مسبوقة بقيمة ثلاثة بلايين دولار على شكل ضرائب قابلة للاسترداد لبناء مصنع لإنتاج شاشات «إل سي دي»، سيؤمن مبدئياً ثلاثة آلاف فرصة عمل.

واستثمرت «تويوتا» بالفعل 23.4 بليون دولار في عملياتها في الولايات المتحدة وتخطط لاستثمار 11.6 بليون دولار إضافية خلال السنوات الخمس المقبلة بدعم من زيادة الأرباح.

وحذر ترامب العام الماضي «تويوتا» من أنها قد تكون عرضة لرسوم إذا استوردت سيارات «كورولا» الصغيرة من المصنع المزمع إنشاؤه في المكسيك. وقال لينتز: «لا يستطيع أحد القول ما الأثر الذي أحدثته تعليقات ترامب على قرار كان قيد الدراسة لبعض الوقت مع مازدا، لأن تنفيذيين من الشركتين في اليابان هم من اتخذوه».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أكثر من ملياري جنيه قيمة السيارات المُفرج عنها بجمارك الإسكندرية في أغسطس‎