أخبار عاجلة
ضمن خطتها لأعمال الحج .. البيئة تفتش 88 منشأة بمكة -
كيم جونغ أون يرد على "تفاؤل ترامب" بأوامر عكسية -
لقاءات السيسي تتصدر عناوين صحف الأربعاء -

اليورو يوسع مكاسبه لأعلى مستوى فى عامين مقابل الدولار بعد تصريحات دراغى

اليورو يوسع مكاسبه لأعلى مستوى فى عامين مقابل الدولار بعد تصريحات دراغى
اليورو يوسع مكاسبه لأعلى مستوى فى عامين مقابل الدولار بعد تصريحات دراغى

ارتفع اليورو بالسوق الأوروبية يوم الجمعة مقابل سلة من العملات العالمية ،ليوسع مكاسبه لليوم الثاني على التوالي مقابل الدولار الأمريكي ،مسجلا أعلى مستوى فى نحو عامين ، وسط تقييم المستثمرين لاختلاف مسار السياسات النقدية بين أوروبا والولايات المتحدة ، خاصة بعد التصريحات الأخيرة لماريو دراغى محافظ المركزي الأوروبي ،مع تراجع احتمالات رفع أسعار الفائدة الأمريكية لمرة ثالثة خلال هذا العام.

 

ويتداول زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بحلول الساعة 07:45 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1.1645 من سعر الافتتاح 1.1628 بعد تسجيله أعلى سعر 1.1677 الأعلى منذ 24 آب/أغسطس 2015،وأدنى سعر 1.1618.

 

أنهي اليورو تعاملات الأمس مرتفعا بنسبة واحد بالمئة مقابل الدولار الأمريكي ،فى رابع مكسب خلال الخمسة أيام الأخيرة ،وذلك عقب قرارات بنك أوروبا المركزي بتثبيت السياسات النقدية دون أي تغيير يذكر ،وتسارع عمليات شراء العملات ذات العائد المنخفض مع تصاعد المخاوف مجددا حول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

فى ختام اجتماع استمر يومين أبقي المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة ثابتة عند المستوي القياسي المنخفض 0.0% ،وبرنامج شراء السندات المحفز للاقتصاد عند 60 مليار يورو شهريا.

 

قال ماريو دراغى محافظ البنك فى مؤتمره الصحفي الشهير إنه لم يتحدد بعد موعدا لمناقشة أي تغييرات فى برنامج التحفيز النقدي ،لكنه أشار إلى أن صناعي السياسة النقدية الأوروبية سيعيدون النظر فى الموضوع فى الخريف المقبل.

 

وأضاف دراغى أن البيانات الاقتصادية تؤكد على قوة التعافي الاقتصادي فى منطقة اليورو ،وأن أسعار الطاقة المنخفضة تكبح الضغوط التضخمية ،وأشار إلى أن وتيرة التضخم لا تتواجد عند مناطق مناسبة للبنك ،وأكد على تمتع البنك بالمرونة فى حال ساءت الأوضاع.

 

وهبط مؤشر الدولار لأدنى مستوى فى 11 شهرا ،عاكسا استمرار عمليات بيع العملة الأمريكية مقابل معظم العملات ،خاصة فى ظل تراجع احتمالات قيام الاحتياطي الاتحادي بتسريع وتيرة تشديد السياسة النقدية ،ورفع أسعار الفائدة لمرة ثالثة خلال العام الحالي.

 

ويجتمع الاحتياطي الاتحادي الأسبوع المقبل وسط التوقعات الواسعة بالإبقاء على أسعار الفائدة ثابتة عند نطاق 1.25% ،خاصة بعد الشهادة الحذرة لجانيت يلين رئيسة الاحتياطي أمام الكونغرس ،وبعد بيانات ضعيفة عن مستويات التضخم فى البلاد.

 

كما تتعرض العملة الأمريكية مؤخرا لضغوط سلبية مع تصاعد التوترات السياسية مجددا حول الرئيس دونالد ترامب ،خاصة بعدما أفادت تقارير أن المستشار الخاص بالتحقيقات فى التدخل الروسي فى انتخابات الرئاسة الأمريكية روبرت مولر وسع من دائرة التحقيق ، وقال ترامب لصحيفة نيويورك تايمز أن التحقيق حول أمواله خطا أحمر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قطر تتقدم بشكوى لمنظمة التجارة ضد المقاطعة الخليجية