أخبار عاجلة
هيلي إلى جنوب السودان للدفع باتجاه السلام -
أوروبا تلغي «الكوتا» في توزيع اللاجئين -
الاسترليني يواصل التراجع -
«التاكسي الأصفر» الأردني يعتصم لإخراج «الدخلاء» -
كالوبا مهاجم واتفورد يخضع لجراحة في الركبة -
السعودية تجيز للمرأة قيادة السيارة -

الجلسة الحوارية الشبابية الأولى تطرح موضوع “رواد التواصل الاجتماعي والترويج السياحي للسلطنة”

الجلسة الحوارية الشبابية الأولى تطرح موضوع “رواد التواصل الاجتماعي والترويج السياحي للسلطنة”
الجلسة الحوارية الشبابية الأولى تطرح موضوع “رواد التواصل الاجتماعي والترويج السياحي للسلطنة”

تدشين مشروع التطوع السياحي للشبكة العمانية للمتطوعين “تعاون”

تغطية ـ جميلة الجهورية:
نقلت الجلسة الحوارية الشبابية الأولى التي نظمتها اللجنة الوطنية للشباب مساء امس الأول وتناولت موضوع “رواد التواصل الاجتماعي والترويج السياحي للسلطنة، نقلت تطلعات الشباب في تطوير قطاع السياحة بالسلطنة والمحتوى الترويجي، وآفاق استثمار مختلف القطاعات في صناعة الجذب السياحي والاهتمام بالسياحة الرياضية والبيئية وسياحة المغامرات والاشتغال على تطوير وتفعيل البنية التحتية.
وقد اتفق الحضور على توحيد الجهود بين مختلف الجهات والقطاعات، واستثمار الشباب كواحدة من وسائل التسويق السياحي للسلطنة.
وقد استضافت الجلسة الحوارية التي أقيمت بقاعة التدريب في الهيئة العامة للطيران المدني بمبادرة شبابية من “أحمد الصواعي” كل من معن بن عبدالله السالمي مدير مساعد دراسات وتخطيط قسم الاستثمار بشركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار “اساس” الذي استعرض الجهود المبذولة في مجال السياحة، وتفعيل مواقع التواصل الاجتماعي، ايضا شارك بالجلسة الشيخ فيصل بن علي بن زاهر الهنائي رئيس قسم الاستثمارات الخدمية بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات “اثراء” وتحدث عن الجهود المبذولة في مجال السياحة والخدمات والتسهيلات التي تقدمها إثراء للمستثمرين، واصدار الهيئة لكتاب وفلم وحدها عمان “مادة ترويجية عن السلطنة”، بالإضافة إلى تناوله لمحور تفعيل مواقع التواصل الاجتماعي في جميع نشاطات إثراء.
واستضافت الجلسة سالمة الحجرية عضو اللجنة الوطنية للشباب ومختصة في مواقع التواصل الاجتماعي التي اشارت إلى تأثير الإعلام الاجتماعي في الترويج السياحي من خلال عرضها لتجارب عالمية ناجحة والتأثير المباشر وغير المباشر لرواد التواصل الاجتماعي، من خلال المشاهير او التواصل وتفاعل المجتمع، بالإضافة إلى نقاش موضوع الممارسات السلبية للترويج السلبي.
كما استعرضت غنية البلوشية احدى التجارب الشبابية المشاركة ضمن الجلسة تجربتها في الترويج السياحي عبر برامج التواصل الاجتماعي والتحديات التي تواجه الشباب، ملقية الضوء على استثمار الشباب في التسويق والترويج السياحي من قبل قطاعات معنية، والحاجة للاستفادة من التجارب وتبادل الأفكار.
كذلك اللجنة الوطنية استضافت يحي بن راهي البلوشي المنسق العام للشبكة العمانية للمتطوعين “تعاون” الذي قدم نموذجا للجهود الشبابية الممنهجة في الترويج السياحي للسلطنة، والذي يمكن تنفيذه من قبل الشباب بشكل منهجي يتم فيه تفعيل مواقع التواصل الاجتماعي.
وقد تحدث معن السالمي مدير مساعد دراسات وتخطيط قسم الاستثمار بشركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار “اساس”عن دور الشركة في رفع نسبة الاستثمار غير النفطي من خلال إنشاء مشروعات سياحية، كما أشار إلى الحلقات الخمس التي لا بد أن تتكامل فيما بينها لتطوير القطاع السياحي، وهي الترويج، والنقل، ومنشآت الإيواء، والمنشآت الخدمية، والمطاعم والصناعات الحرفية.
وأضاف في حواره أن أساس تستهدف السائح العماني في المقام الأول في دراسات الجدوى التي تنفذها قبل أي استثمار تطرحه، وأنها تستهدف التطوير قبل أي استثمار تنفذه.
وقال الشيخ فيصل الهنائي رئيس قسم الاستثمارات الخدمية بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات “إثراء” أن الهيئة تهدف إلى تعزيز الاستثمار وتنمية الصادرات غير النفطية، وزيادة مساهمة القطاع الخاص وتطوير تصدير الصناعات العمانية إلى الخارج، وذلك من خلال استهداف عشر قطاعات من بينها قطاع السياحة.
وذكر الهنائي أن الهيئة تعمل على خدمة المستثمرين بدءًا من التوضيح القانوني للأنشطة الاقتصادية إلى تقديم الدراسات التي يمكن من خلالها استفادة المستثمر من المعطيات التي تسهل الاستثمار في السلطنة.
وأشار إلى أن وجود إثراء في وسائل التواصل الاجتماعي يسهل تداول الفرص الاستثمارية، حيث إن الإعلان عن مستثمر واحد يأتي بمستثمرين آخرين.
أما منسق شبكة تعاون يحيى بن راهي البلوشي، فقال إن الوعي بالتطوع يأتي قبل الترويج السياحي، وهو ما نهدف إليه، فجاءت مبادرة الفريق في مجال تأهيل الشباب في التطوع السياحي البيئي، حيث وجدوا من خلال المبادرة أن سياحة المغامرات هي أكثر أنواع السياحة استقطابًا للسائح الأجنبي مما جعلهم يستهدفونها.
ويهدف المشروع إلى تأهيل فرق تطوعية مختصة بمجال التطوع السياحي البيئي وتعزيز مفهوم العمل التطوعي في السياحة.
وأشارت مداخلات غنية البلوشية وسلمى الحجرية إلى كيفية الترويج السياحي عبر شبكات التواصل الاجتماعي ودور رواد الشبكات في ذلك، وما يحتاجونه لكي يكون العمل الترويجي ناجحًا.
وتشير سلمى الحجرية إلى ان الترويج السياحي يعتمد على الصحف والإذاعة وتجارب الآخرين، بعد ذلك انتقل إلى المنتديات، ثم شبكات التواصل الاجتماعي، وان اغلب المنشورات على الحسابات الرسمية في برامج التواصل الاجتماعي هي عبارة عن اخبار او تقارير خاصة بتلك المؤسسات، والعشوائية في الجهود المتناثرة لمختلف الجهات والقطاعات.
وقد اثارت الجلسة الحوارية عدة استفسارت حول الاهتمام بالسياحة الرياضية والسياحة البيئية، والاستفادة من الطاقات الشبابية كواحدة من فرص الاستثمار في الترويج السياحي، وقضية جذب الشباب للتسويق السياحي للخارج، وتسويق الغير للسلطنة، بالإضافة إلى موضوع المحتوى الترويجي للمادة التسويقية، والحاجة الى تطوير البنية التحتية لتحقيق التكاملية في الجذب السياحي للسلطنة.
لتنتهي الجلسة بالمطالبة بتفعيل الافكار وتنظيم حلقة عمل لنقل وعرض الافكار والتجارب وتفعيلها والاشتغال عليها، وتحديد فرص الاستثمار السياحي في كل قطاع من القطاعات التي يمكن صناعتها في المنظومة السياحية.
ختاما تم تدشين مشروع التطوع السياحي، للشبكة العمانية للمتطوعين “تعاون”، وتكريم المشاركين في الجلسة الحوارية الشبابية الأولى التي نظمتها اللجنة الوطنية للشباب والتي تأتي ضمن مشروع الجلسات للجنة والتي تجمع مختلف الآراء، لمناقشة قضايا شبابية عبر استضافة الشباب والمعنيين معًا، لتبادل وجهات النظر، وتقديم مقترحات وبدائل، بالإضافة لاستعراض الجهود المبذولة في خدمة القضية المطروحة، تصحيح الأفكار المتداولة غير الدقيقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أكثر من ملياري جنيه قيمة السيارات المُفرج عنها بجمارك الإسكندرية في أغسطس‎