أخبار عاجلة
نائب: قرار حجب المواقع الإخبارية في محله -
نائبة: القوة الناعمة سلاح ذو حدين -

خبراء يجيبون| متى يتراجع سعر الدولار؟

خبراء يجيبون| متى يتراجع سعر الدولار؟
خبراء يجيبون| متى يتراجع سعر الدولار؟

بعد تراجع دام أكثر من أسبوعين للعملة الأمريكية أمام الجنيه المصري، شهدت سعر الدولار  ارتفاعا مفاجئا مرة أخرى، في البنوك مسجلا اليوم الأربعاء، 15-03-2017، أعلى سعر له منذ شهر.

 

ومع قرب حلول شهر رمضان الذي يعد موسم استيراد مهم في مصر بالإضافة إلى موسم العمرة، يتوقع خبراء ومصرفيون أن يُسجل سعر الدولار ارتفاعات جديدة بالبنوك،  فيما اعتبره آخرون ارتفاعا موسميًا سرعان ما سيزول مع انقضاء السبب.

 

وأكدوا أنه لانخفاض سعر الدولار لابد من زيادة النقد الأجنبي في مصر  عبر زيادة حجم الصادرات والسياحة وعوائد قناة السويس والاستثمارات الأجنبية بالإضافة إلى تحويلات المصريين بالخارج وتقليل الاستيراد.

 

ويشهد سعر الدولار في السوق المصري تقلبا كبيرا منذ تحرير سعر صرف الجنيه في 3 نوفمبر 2016، إذ يرى الخبراء السعر منذ التعويم أصبح مرهونا بالمواسم والمناسبات، في ظل تراجع الموارد الرئيسية كالسياحة، والاستثمارات الأجنبية.

 

وكالة بلومبرج المعنية بالشؤون الاقتصادية قالت إن شهر العسل انتهى بين الدولار والجنيه وأنه يتجه للارتفاع مرة أخرى خلال الفترة المقبلة.

 

وهو ما أيده بنك الاستثمار "أرقام كابيتال" خلال تقرير له بعنوان «الشيطان في سعر الصرف .. فلنركز على الاتجاهات الحقيقية بدلا من ذلك»: «نعتقد أن الأسوأ قد مر على الأرجح وأن سعر الصرف سوف يتذبذب خلال 2017 و2018 حسب تزايد أو انحسار تدفقات العملة الصعبة، سواء في المجالات الأساسية أو في محفظة الأوراق المالية، حتى يكتمل التعافي الاقتصادي، ويحدث تغيرا ملموسا في تدفق العملة الصعبة من الاستثمارات والسياحة».

 

ووضع التقرير حدودا لهذا التذبذب تتراوح بين مستوى 19 إلى 20 جنيها للدولار، بينما يتوقع أن يتجه سعر صرف الدولار للارتفاع مرة أخرى أمام الجنيه خلال الربع الثاني من العام (إبريل إلى يونيو) مع عودة الواردات للارتفاع نتيجة عوامل موسمية.

 

الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي ورئيس المنتدى المصري للدراسات السياسية والاقتصادية، قال إن الانخفاض الذي أصاب الدولار الفترة السابقة كان انخفاضا وهميا، وهذا الارتفاع دليل على ذلك.

 

وأوضح «عبده» في تصريحات لـ«مصر العربية»، أن انخفاض السعر كان بسبب اتفاق الغرف التجارية مع الحكومة المصرية على وقف استيراد كافة السلع الغير أساسية لمدة ثلاثة شهور، مضيفًا: «الآن عادت حركة الاستيراد مرة أخرى».

 

وأضاف: «سننتظر شهر أو أكثر حتى يتراجع الدولار مرة أخرى، بعد انتهاء فترة الاستيراد المرتبطة بشهر رمضان وكذلك انتهاء موسم العمرة».

 

الدكنور محمد الشيمي الخبير الاقتصادي، قال إن ارتفاع الدولار، ظاهرة صحية، لأنه أصبح مرتبطا بالعرض والطلب، ودليل على عدم تدخل السلطة النقدية، مضيفًا: «لو كان هناك تدخل لما كان وصل لهذا الارتفاع، والاقتصاد السليم يقوم على عدم تدخل من السلطة النقدية».

 

وأوضح «الشيمي» في تصريحات لـ«مصر العربية»، أن الدولار ارتفع بسبب الطلبات الموسمية على النقد الأجنبي، ولم يكن هناك وفره في الدولار، موضحًا أن الاعتمادات الموسمية كاقتراب شهر رمضان، وموسم العمرة.

 

وأضاف: «الدولار سيبدأ في الانخفاض بعد أن يصل لنقطة كسر 19 جنيه، مشيرًا إلى أنه ستحدث حالة من البيع كبيرة جدًا، مما سيعاود بالدولار للانخفاض مرة أخرى».

 

وتابع: «سنعتبر أن 19 جنيها هي نقطة المقاومة التي لم يستطع الدولار العبور لها في المرة السابقة، وسنتعامل معه الآن كالبورصة، كأن يصل المؤشر إلى نقطة معينة ويعاود مرة أخرى».

 

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن سعر الدولار سيشهد استقرارا آخر مارس وأول أبريل، وفي آخر 2017 سينخفض سعر  الدولار».

 

ضياء الناروز، الخبير الاقتصادي، ونائب مدير مركز صالح كامل الاقتصادي، قال لـ«مصر العربية»: «الدولار سيتراجع عندما يُعطي البنك المركزي المصري أوامره للبنوك بالتراجع وكذلك السوق السوداء».

 

وأشار إلى أن البنك المركزي هو المتحكم في سعر الدولار، مضيفًا: «الدولار لن يتخطى الـ 20 جنيه، لأن البنك المركزي لن يسمح بتجاوزه الـ20 جنيه».

 

جدير بالذكر أن البنك المركزي أعلن عن ارتفاع إجمالي تحويلات المصريين العاملين بالخارج، خلال شهر ديسمبر 2016، لتصل إلى نحو 1.6 مليار دولار مقابل نحو 1.4 ملياردولار خلال شهر ديسمبر 2015، بمعدل زيادة 15.4%.

 

ريهام الدسوقي، كبير محللي الاقتصاد في بنك استثمار أرقام كابيتال الإماراتي، قالت إنها تتوقع انخفاض الدولار إلى ما يتراوح بين 15 و16 جنيها بنهاية العام المالي الجاري (في يونيو).

 

وأضافت المحللة، خلال تصريحات صحفية أن "سعر الدولار الحالي مرتفع نتيجة المضاربة عليه قبل التعويم، ولا يعبر عن قيمته الحقيقية التي تقل كثيرا عن هذا المستوى".

 

واتفق عمر الشنيطي، الخبير الاقتصادي، والمدير التنفيذي لمجموعة مالتيبلز للاستثمار، مع رأي ريهام، متوقعا أن يهبط الدولار بشكل تدريجي خلال الأسابيع المقبلة ليتراوح بين 15.5 و16.5 جنيه خلال شهر مايو أو يونيو المقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البورصة تخاطب 25 شركة لموافاتها بالقوائم المالية السنوية بعد اعتمادها