أخبار عاجلة

تدفق الأموال والبورصة الأكثر استفادة من تعويم الجنيه

تدفق الأموال والبورصة الأكثر استفادة من تعويم الجنيه
تدفق الأموال والبورصة الأكثر استفادة من تعويم الجنيه

«يعكس طقساً مشمساً بشكل جزئى»، هكذا وصفت إدارة أبحاث شركة «مباشر المالية» ميزان المدفوعات عن النصف الأول للعام المالى 2016/2017.

وأعلن البنك المركزى مؤخراً انخفاض العجز التجارى إلى 17٫88 مليار دولار خلال النصف الأول من العام المالى 2016/2017، مقابل 19٫46 مليار دولار فى النصف المقارن من العام المالى السابق، وهو ما يعود بشكل كبير إلى ارتفاع حصيلة الصادرات من 9٫1 مليار دولار إلى 10٫4 مليار دولار خلال الفترة المذكورة. بينما نجد أن الواردات احتفظت بنفس مستواها تقريباً، إذ سجلت انخفاضاً هامشياً من 29٫1 مليار دولار إلى 28٫33 مليار دولار خلال نفس الفترة، نتيجة لانخفاض الواردات غير البترولية بحوالى 366٫6 مليون دولار.

وقالت إسراء أحمد، المحلل الاقتصادى، بإدارة أبحاث «مباشر» إنه رغم التعويم فى التأثير على الميزان الكلى لتعاملات الاقتصاد المصرى مع العالم الخارجى بشكل إيجابى، فإن التحسن ظل مقتصراً بشكل كبيرعلى التدفقات السريعة، بينما لم تستجب البنود الأخرى الأكثر استدامة على النحو المأمول.

وأضافت أن التأثير الإيجابى فى حساب رأس المال، الذى يعتبر أداؤه «مُرضياً» كرد فعل لانخفاض قيمة العملة المحلية بشكل كبير، إلا أن التحسن لم ينعكس بشكل كافٍ على الحساب الجارى فرغم من تحسن الميزان التجارى، فإن الواردات على سبيل المثال لم تسجل انخفاضاً مُرضياً، خاصة أنه فى حال ارتفاع أسعار النفط عالمياً، فإن ذلك من شأنه الحد من الآثار الإيجابية المرتقبة من انخفاض قيمة الواردات فى المدى المتوسط.

وشددت على أن تدفقات رؤوس الأموال السريعة واستثمارات محفظة الأوراق المالية فى مصر والقروض ستظل المتحكم الأكبر فى الكثير من المعطيات الاقتصادية فى الفترة الحالية، خاصة أنها المستجيب الأسرع لتعويم العملة وغيره من قرارات الإصلاح الهيكلى، التى تم اتخاذها مؤخراً، بينما الحساب الجارى وأهم بنوده التى تشمل الميزان التجارى والإيرادات السياحية وغيرها ستستغرق وقتاً أطول، ومجهوداً إصلاحياً أكبر حتى تجنى ثمار التعويم الخاصة بها.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى استقرار سلبي للجنية الإسترليني أعلى حاجز 1.3 لكل دولار أمريكي في آخر جلسات الأسبوع