أخبار عاجلة
دمج الحكومة للوزارات فرصة جيدة لتوفر النفقات -
5 أسباب وراء تراجع أحزاب "يناير" -
الأسواني: "أراجوزات الإعلام اتسعروا" -
"الأسواني" يستبق ذكرى يناير بتغريدة مثيرة -
النيابة تأمر باستخراج جثة بعد دفنها بقنا -
ما هو حلف الناتو وما هو مستقبله بظل ترامب؟ -
رئيس جامعة القاهرة يكشف سبب إيقاف مستشارة مرسي -
قرار عاجل من السيسي بشأن مفتي الجمهورية -
اليوم.. "المركزي" يطرح 850 مليون جنيه سندات خزانة -

دكتوراة بـ«إعلام الأزهر»: انخفاض مستوى أداء الفضائيات العربية

دكتوراة بـ«إعلام الأزهر»: انخفاض مستوى أداء الفضائيات العربية
دكتوراة بـ«إعلام الأزهر»: انخفاض مستوى أداء الفضائيات العربية

ناقشت كلية الإعلام بجامعة الأزهر، رسالة الدكتوراه المقدمة من الباحثة إيمان محمود محمد، المدرس المساعد بقسم الصحافة والإعلام بكلية الدراسات الإسلامية والعربية «بنات» بالقاهرة، بعنوان «تقييم الأداء الإعلامي للفضائيات الإخبارية العربية حول الأحداث السياسية في مصر».

ومنحت لجنة المناقشة والحكم المكونة الدكتور محمود أحمد حماد رئيس قسم الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة الأزهر، مشرفا، والدكتور عرفة أحمد عامر وكيل كلية الإعلام الأسبق بجامعة الأزهر، مشرفا، والدكتور سامي الشريف عميد كلية الإعلام الجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات، مناقشا، والدكتورعبدالصبور فاضل عميد كلية الإعلام جامعة الأزهر، مناقشا، الباحثة درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى.

واستهدفت الدراسة تقييم الأداء الإعلامي للفضائيات الإخبارية العربية حول الأحداث السياسية في مصر، وذلك من خلال رصد أبرز الأحداث السياسية المصرية التي ركزت عليها الفضائيات الإخبارية العربية، حيث أجرت الباحثة الدراسة على قناتي «النيل للأخبار»، و«الجزيرة الإخبارية».

وتوصلت الدراسة إلى أن مستوى الأداء الإعلامي للنشرات الإخبارية في الفضائيات الإخبارية العربية عينة الدراسة خلال تناولها للأحداث السياسية في مصر «منخفض» في المرتبة الأولى وذلك بنسبة 51.5%، واحتلت قناة الجزيرة الإخبارية المرتبة الأولى من حيث انخفاض مستوى الأداء الإعلامي خلال تناولها للأحداث السياسية في مصر بنسبة 69.2%، يليها قناة النيل للأخبار بنسبة 37.6%.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صورة.. زيادة تعريفة التاكسي.. غدا