أخبار عاجلة
بالصورة .. بسكال مشعلانى : "أنا عاشقة للجاتو" -
بالصورة .. شيكو وفريق "الفرنجة" من كرواتيا -
ارتفاع حصيلة انفجار المعادي لـ 6 أشخاص -
"Moana" فى المركز الثانى في الـ"بوكس أوفيس" -

بالصور.. أهالى البلابسة بالإسماعيلية يطالبون بإنهاء بناء سور مدرسة الزراعة


الإسماعيلية - جمال حراجى

منطقة البلابسة والشهداء بالإسماعيلية من المناطق الشعبية والتى تتبع حى ثان الإسماعيلية، أكبر أحياء المحافظة من حيث الكثافة السكانية، وهذه المناطق تم تشييدها منذ أوائل الثمانينيات بشكل عشوائى، حيث ضيق الشوارع وانعدام البنية الأساسية والعديد من المشكلات مع زيادة عدد السكان فى هذه المناطق التى يقصدها كثير من الوافدين للمحافظة سواء للعمل المؤقت أو الإقامة الدائمة.

 

وخلف مدرسة الزراعة الثانوية "خمس سنوات" بمنطقة البلابسة يوجد شارع لا يزيد عرضه عن متر ونصف المتر برغم حيوية الشارع الذى يربط بين منطقتين كثيفتين فى السكان هما البلابسة والشهداء، وتقدم الأهالى بشكاوى عديدة للمحافظ اللواء ياسين طاهر للمطالبة بتوسعة الشارع لكى يصلح لمرور السيارات والأفراد، لأنه المتنفس الوحيد للأهالى.

 

وبالفعل استجاب المحافظ لشكاوى الأهالى وقام بعمل زيارة للمنطقة، وقرر توسعة الشارع باستقطاع متر ونصف المتر من داخل سور مدرسة الزراعة "خمس سنوات"، وبالتنسيق مع الأبنية التعليمية تم تخصيص المساحة بطول الشارع وإزالة السور القديم وبناء سور داخلى للمدرسة لفصلها عن الشارع، وكان قرار محافظ الإسماعيلية فى شهر يوليو من هذا العام أى منذ 4 أشهر، وتم إسناد البناء لأحد المقاولين بإشراف الحى، وتعثر البناء فترة بعد قيام المقاول بحفر المنطقة وظهور كميات كبيرة من المياه الجوفية أجلت التنفيذ أكثر من مرة وبدأت المعاناة مع الأهالى.

 

يقول أحمد الرشيدى من سكان المنطقة إن الفترة التى توقف البناء فيها انتشرت القمامة التى كان بعض الأهالى يلقونها فى حفرة السور، وارتفاع المياه الجوفية أدى إلى ظهور روائح كريهة فى المنطقة.

 

وأضافت نجلاء محمد "موظفة" أن توقف البناء تسبب فى مضايقات عديدة للأهالى، خاصة أن الشارع ضيق ومعظم المنازل تطل مباشرة علية، ونحن طالبنا بتوسعة الشارع حتى نجد متنفسا لنا ونستطيع أن نسير بأمان لأن ضيق المساحة كان عائقا لحركة المواطنين وتحركاتهم دخل الشارع.

 

ويطالب عبد الله كامل "عامل" بضرورة الانتهاء من بناء السور فى أقرب فرصة لحماية الأطفال وسكان المنطقة من الأضرار التى يمكن أن تحدث، ومن انتشار القمامة لأن بعض المواطنين يقومون بإلقاء القمامة فى منطقة الحفر منذ ثلاثة شهور ولم ينته البناء.

 

ومن جهته قال المهندس محمد الصافى، رئيس حى ثان، إن العمل مستمر فى السور، وسوف يتم الانتهاء منه خلال أسبوع على أكثر تقدير، وهناك متابعة من الحى لانتهاء بناء السور، وبخصوص المياه الجوفية هى موجودة فى الجزء الذى لم يتم الانتهاء منه، لكن بمجرد البدء فى وضع الخرسانات والسملات وإقامة الأعمدة ستنتهى المشكلة بالكامل، وبعد الانتهاء من إقامة الأعمدة سيتم بناء السور ورصف الشارع لكى يكون جاهزا لعبور السيارات والمواطنين دون أى مشكلة وتنتهى معاناة المواطنين فى منطقة البلابسة والشهداء. وأضاف أن اللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية يتابع الأعمال بشكل متواصل مع الحى، ومع هيئة الأبنية التعليمية.

 

سور مدرسة الزراعة بالبلابسة
سور مدرسة الزراعة بالبلابسة

 

جانب آخر من السور أثناء البناء
جانب آخر من السور أثناء البناء

 

سور المدرسة قبل الهدم
سور المدرسة قبل الهدم

 

محافظ الإسماعيلية أثناء زيارته للمنطقة
محافظ الإسماعيلية أثناء زيارته للمنطقة

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"