أخبار عاجلة
ضمن خطتها لأعمال الحج .. البيئة تفتش 88 منشأة بمكة -
كيم جونغ أون يرد على "تفاؤل ترامب" بأوامر عكسية -
لقاءات السيسي تتصدر عناوين صحف الأربعاء -

لقاء السيسي ووزير الدفاع السوداني الأبرز بصحف الثلاثاء

لقاء السيسي ووزير الدفاع السوداني الأبرز بصحف الثلاثاء
لقاء السيسي ووزير الدفاع السوداني الأبرز بصحف الثلاثاء

اهتمت الصحف القومية الصادرة اليوم الثلاثاء بنشاط الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس خاصة استقبال لوزير الدفاع السوداني، وكذلك بعض الموضوعات المحلية والدولية منها نجاح القوات المسلحة في تصفية عناصر إرهابية، وزيارة وزير الخارجية سامح شكري لروسيا أمس.

وأبرزت صحف «الأهرام» و«الأخبار» و«الجمهورية» استقبال الرئيس عبدالفتاح السيسى لوزير الدفاع السوداني الفريق أول ركن عوض محمد بن عوف بحضور الفريق أول صدقى صبحى وزير الدفاع، وسفير السودان بالقاهرة، وتأكيده خلال اللقاء على عمق العلاقات والروابط الوثيقة بين مصر والسودان، وأن سياسة مصر الخارجية تقوم على مبادئ وقيم راسخة لا تحيد عنها، على رأسها حسن الجوار، وعدم التآمر أوالتدخل في الشؤون الداخلية للدول، والتعاون من أجل السلام والبناء والتنمية، وإشارته إلى أهمية عدم السماح لأى مشكلة بالتأثير في هذه العلاقات التاريخية.

ونقلت الصحف تصريحا للسفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة حول اللقاء قال فيه «إن الرئيس السيسى أشار إلى ضرورة العمل على تعزيز التعاون بين البلدين وتوطيد العلاقات في مختلف المجالات، مبينا أن المرحلة الراهنة تتطلب مزيدا من التنسيق المكثف بين الدولتين الشقيقتين، وعدم السماح لأى مشكلة بالتأثير على قوة العلاقات المتميزة بينهما.

وأضاف علاء يوسف أن وزير الدفاع السودانى نقل تحيات الرئيس عمر البشير إلى الرئيس السيسي، مؤكدا حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع مصر ومواصلة التشاور إزاء مختلف القضايا، للتصدى للتحديات التي تواجه الجانبين. وأعرب وزير الدفاع السودانى عن تقدير بلاده دور مصر المحورى في الحفاظ على استقرار الأمة العربية ودفع العمل العربى المشترك، مؤكدا أن أمن مصر من أمن السودان، وأن مصر هي صمام أمان للأمة العربية بأسرها.

وقال إن الخرطوم تتطلع لمواصلة التنسيق بين وزارتى الدفاع في البلدين، لتجاوز أي عقبات قد تعكر صفو العلاقات المصرية السودانية.

وشهد اللقاء مباحثات حول سبل الارتقاء بالتنسيق العسكرى والأمنى بين الدولتين، وجرى الاتفاق على عقد اجتماع للجنة العسكرية المشتركة، بهدف تعزيز التعاون على الحدود.

وفي الشأن المحلي، أبرزت الصحف، حضور الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس الاحتفال بمرور‏75‏ عاما على إنشاء الجهاز المركزي للمحاسبات «اليوبيل الماسي‏»، وهو الاحتفال الذي حضره أيضا رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول صدقي صبحي وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة‏، حيث قام الرئيس بالتوقيع في سجل التشريفات الخاص بمناسبة الاحتفال باليوبيل الماسي للجهاز المركزي للمحاسبات وسجل كلمة بهذه المناسبة.

وعلى الصعيد الخارجي، اهتمت الصحف بإجراء سامح شكرى وزير الخارجية محادثات سياسية موسعة مع نظيره الروسى سيرجى لافروف أمس خلال زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو، حيث سلم خلالها رسالة من الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى نظيره الروسى فلاديمير بوتين، تأكيداً على اعتزاز مصر بخصوصية العلاقات الوثيقة التي تجمع بين البلدين، وتطلعها إلى الاستمرار في الارتقاء بها وتطويرها إلى آفاق أرحب.

ونقلت الصحف تصريحا للمستشار أحمد أبوزيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية حول هذه الزيارة، قال فيه «إن وزير الخارجية قد أعرب خلال المحادثات مع نظيره الروسي عن تقديره لمستوى الشراكة والحوار الاستراتيجى بين مصر وروسيا القائم، وفق صيغة (2+2 ) عبر وزيرى الدفاع والخارجية في كلا البلدين.

وذكر أبوزيد أنه تم التأكيد خلال اللقاء على محورية الدور المصرى في استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، وإنهاء حالة الانقسام وترسيخ المصالحة الوطنية بين الفرقاء الليبيين، وأضاف أن الوزيرين بحثا كذلك التطورات الراهنة على صعيد الأزمة في سوريا، وأهمية استمرار التعاون والتنسيق المصرى الروسى في هذا الملف، والذى أثمر مؤخرا عن التوصل إلى اتفاق للهدنة في كل من حمص والغوطة الشرقية.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أشار المتحدث إلى أن الوزير شكري استعرض تقييم مصر للأوضاع السياسية والأمنية في الأراضى الفلسطينية المحتلة، ونتائج اجتماع وزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين في القاهرة مؤخرا، وتقييم الموقف الدولى تجاه سبل دفع عملية السلام وفرص استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

كما اشار إلى أن لافروف أكد اعتزازه بالعلاقات الوثيقة التي تجمع بين البلدين، مشيرا إلى ما تمثله الزيارات المتبادلة من فرصة مهمة لدفع مسار العلاقات الثنائية التي تكتسب أهمية متزايدة، فضلاً عن متابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه على المستوى الرئاسى بشأن برامج التعاون المختلفة، وذلك بالإضافة إلى مناقشة ملف استئناف الطيران الروسى إلى القاهرة والمنتجعات السياحية في البحر الأحمر، حيث اتفق الوزيران على أهمية استمرار التعاون في مجال أمن الملاحة الجوية، بما في ذلك إتمام التوقيع على البروتوكولات اللازمة في هذا المجال، وقد أعرب شكرى عن تطلع مصر لاستئناف الطيران الروسى المباشر وحركة السياحة الروسية إلى المنتجعات المصرية في أقرب فرصة.

من جانبه، أكد لافروف أن البلدين مهتمان بأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووقف نشاط الإرهابيين، مشددا على أن ديناميكية الوضع في الشرق الأوسط تتطلب التنسيق والتشاور المستمر بين القاهرة وموسكو.وأشار إلى أن روسيا تجرى اتصالات مع مصر والسعودية وشركاء آخرين في إطار الجهود لدعم المعارضة السورية في تشكيل وفد موحد لها إلى المفاوضات مع دمشق على أساس بناء وواقعي.

وأعرب عن أمله ببدء المباحثات لإنشاء منطقة التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الاقتصادى الأوراسي.

وعودة إلى الشأن المحلي، وفي مجال مكافحة العمليات الإرهاب التي تتعرض لها مصر، اهتمت الصحف بتمكن القوات الجوية من تدمير 9 سيارات دفع رباعي محملة بالأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة عند الحدود الغربية، وأبرزت بيان القوات المسلحة الذي أعلنت فيه أمس أنه استمرارا لجهود القوات المسلحة وأفرعها الرئيسية في تأمين حدود الدولة على كافة الاتجاهات الاستراتيجية وبناءً على معلومات استخباراتية مؤكدة تفيد بتجمع عدد من العناصر الإجرامية والاستعدادات للتسلل إلى داخل الحدود المصرية عند الاتجاه الاستراتيجي الغربي. وبأوامر من القيادة العامة للقوات المسلحة. أقلعت تشكيلات من القوات الجوية لاستطلاع المنطقة الحدودية على مدار الـ 48 ساعة الماضية لاكتشاف وتتبع الأهداف المعادية والتعامل معها.

وأكد البيان أن القوات نجحت في رصد وتدمير 9 سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر والمواد المهربة فيما تقوم القوات بالتعاون مع عناصر حرس الحدود بتمشيط المنطقة الحدودية وملاحقة وضبط العناصر الإجرامية، وفي توقيت متزامن وبالتعاون مع قوات إنفاذ القانون بنطاق الجيش الثاني الميداني وجهت القوات الجوية ضربة جديدة استهدفت بؤرة إرهابية شديدة الخطورة تستخدم كقاعدة لانطلاق العناصر التكفيرية وتخزين الأسلحة والعبوات الناسفة أسفرت عن تدميرها بشكل كامل بالقرب من الشريط الحدودي بمنطقة رفح بشمال سيناء.

كما أبرزت الصحف، تأكيدات المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء ضرورة أن تنتهى خطة إصلاح المؤسسات الصحفية القومية خلال ثلاث سنوات، مشيدا خلال لقائه أمس مع مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وكرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة وحسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام بدور الاعلام القومى في كل القضايا الوطنية.

وأكد حرص الحكومة على تعميق الممارسة الديمقراطية واحترامها حرية الصحافة، مشيدا بالجهود المبذولة لوضع مواثيق الشرف الاعلامي، والتى تحكم قواعد النشر في مختلف القضايا.

ووعد رئيس الوزراء بتكرار اللقاءات الدورية مع رؤساء الهيئات للتواصل وحل المشكلات والتوصل لحلول جذرية لها، مؤكدا حرص الحكومة على مساندة المؤسسات الصحفية ومختلف وسائل الاعلام.

وقال الكاتب الصحفى كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة في تصريحات صحفية عقب الاجتماع بمقر مجلس الوزراء إن اللقاء استعرض خطة التطوير المالى والادارى للمؤسسات الصحفية والاعلامية والتى تتم في الوقت الراهن، حيث تم الانتهاء من البرامج الزمنية واتخاذ الاجراءات التنفيذية للعمل بها فورا.

واضاف جبر ان رئيس الوزراء شدد على ضرورة ان تتسم هذه البرامج بالجدية والالتزام بالمواعيد المتفق عليها وان تنتهى خطة اصلاح المؤسسات الصحفية القومية في غضون ثلاث سنوات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق غادة والي تستجيب لـ«فاطمة» بتوفير جهاز العروسة
التالى بالصور.. مدير أمن بني سويف في جولة ليلية للمرور على شوارع مدينة بنى سويف