أخبار عاجلة
طاهر رئيسا لبعثة الاهلى فى الإمارات -
صندوق خيري لدعم طلاب المنح بـ«أم القرى» -
قطار يدهس متسولا بمزلقان أرض اللواء -
القبض على هارب من حكم بالسجن 15 سنة في قنا -
ضبط 124 هاربا من حكم قضائي في قنا -
تباين أسعار الأسماك بسوق العبور.. اليوم -

اليوم.. الذكرى الـ60 لانتصار الإرادة المصرية على العدوان الثلاثي 1956

"23 ديسمبر".. يوم محفور فى ذاكرة المصريين وخاصة المدينة الباسلة بورسعيد عندما انتصرت الإرادة المصرية على العدوان الثلاثى عام 1956 ،عقب المؤامرة التى دبرتها الدول الثلاث " انجلترا – فرنسا – إسرائيل" ضد مصر من أجل عودة السيطرة على قناة السويس بعد تأميم الرئيس الراحل جمال عبدالناصر لها.

أسباب ودوافع المؤامرة كانت حاضرة بقوة لدى الدول الثلاث للقيام بالعدوان على مصر حيث أن تأميم عبدالناصر لقناة السويس حرم انجلترا من تحقيق مكاسب كبيرة نتيجة ادارتها للقناة كما أن دعم مصر للثورة الجزائرية جعل فرنسا تشترك فى العدوان لأن الثورة تهدد وجودها فى افريقيا إضافة إلى أحلام اسرائيل المزعومة والمزيفة والتى تؤكد عليها من خلال عبارة " من النيل إلى الفرات" .

مؤامرة الدول الثلاث كانت تتمثل فى تخطيطهم لهذا العدوان من خلال قيام القوات الإسرائيلية بمهاجمة سيناء وحين يتصدى لها الجيش المصري تقوم بريطانيا وفرنسا بالتدخل وإنزال قواتهما في منطقة قناة السويس ومحاصرة الجيش المصري وبالفعل نفذت اسرائيل الخطة وأصدرت كل من بريطانيا وفرنسا إنذاراً بوقف الحرب وانسحاب الجيش المصري والإسرائيلي لمسافة 10 كم من ضفتي قناة السويس ما يعني فقدان مصر سيطرتها على قناة السويس.

ولما رفضت مصر هذا الإنذار نزلت القوات البريطانية والفرنسية في بور سعيد ومنطقة قناة السويس إلا أن الجيش المصري لم يُحاصر لأن قطاعاته كانت قد انسحبت وكان واضحا أمام العالم كله أن ما حدث هو مؤامرة بين الدول الثلاث فأصدر الاتحاد السوفيتي إنذاراً للدول المشاركة فى العدوان بوقفه وإنهائه وطالبت أمريكا بريطانيا وفرنسا بالإنسحاب الفوري من الأراضي المصرية وخرجت بالفعل من بور سعيد في 23 ديسمبر 1956 ولذلك تحتفل محافظة بورسعيد في ذلك اليوم من كل عام بعيد جلاء قوات العدوان وانتهى العدوان بفضيحة كبرى وخرج الرئيس عبد الناصر منتصراً سياسياً ظاهرياً ولكن العدوان قد حقق أحد أهدافه بنشر قوات طوارئ دولية في سيناء.

وتمر اليوم الذكرى الـ 60 للعدوان الثلاثى على مصر والذى تحتفل به كل عام وخاصة محافظة بورسعيد التى جعلت هذا اليوم عيدها القومى وتستقبل المحافظة الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، واللواء مصطفى كامل، واللواء أحمد عبدالله، واللواء سماح قنديل، واللواء مجدى نصر الدين، محافظين بورسعيد السابقين، فى إطار احتفالاتها بعيدها القومى.

ودعت المحافظة الأهالى لصلاة الجمعة فى المسجد العباسى لافتتاح التطوير الملحق به، وحضور خطبة وزير الأوقاف الذى يتوجه على رأس قافلة دعوية تضم عددًا من شباب علماء الأوقاف إلى المحافظة.

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صورة.. زيادة تعريفة التاكسي.. غدا