أخبار عاجلة
تشكيل فريق بحث لضبط مرتكبي هجوم الفيوم -
مقتل شخصين خلال الإضراب العام في فنزويلا -
كوريا الشمالية تتعرض لأسوأ موجة جفاف منذ 2001 -
ورطة نصراوية مع هذا النجم -
أزمة نصراوية قبل البطولة العربية -
كروزيرو البرازيلي يخطف مدافع هلالي -
سويلم: منتخب مصر فوق الجميع -
فهد العبدالكريم رئيسا لتحرير «الرياض» -
أخضر اليد يواجه المغرب رغبة في التعويض -
أمر ملكي بترقية وتعيين 136 قاضيا بوزارة العدل -

بالصور.. معلمة دمياط تروى تفاصيل اعتداء الطالبات عليها بالضرب داخل المدرسة

"قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا".. لو أن أمير الشعراء أحمد شوقى بيننا الآن حتما كان سيفكر كثيرًا قبل كتابة هذا البيت من شعره، فلقد أصبح المعلم محط إهانة من التلاميذ، بل أنه بدلا من أن يجد التلاميذ أولياء أمور تنهرهم لأفعالهم هذه يتمادون هم أيضا فى إهانة المعلم، ولعل واقعة الاعتداء بالضرب على معلمة للغة انجليزية، من طالبات فى مدرسة ثانوية تجارية ملحقة داخل بمدرسة لثانوية الفندقية برأس البر فى دمياط، خير دليل على ذلك، وإنذار بظاهرة باتت واضحة فى أكثر من محافظة.

فى البداية تقول "وئام عبد الوهاب" الألفى معلمة اللغة الإنجليزية بمدرسة الثانوية الفندقية بمدينة رأس البر بمحافظة دمياط، إن إهانتى والاعتداء على من قبل عدد من طالبات المدرسة التجارية الملحقة فى المدرسة، وركلى بالأقدام ليس اعتداء على فقط، بل هو اعتداء وإهانة لجموع المعلمين، مطالبة بحرمان الطالبات من دخول امتحان نهاية العام الدراسى.

وروت "وئام" ما حدث لها قائلة إنها أثناء قيامها بالإشراف على أحد أدوار المدرسة يوم الأحد الماضى فى العاشرة صباحًا، وأمام فصول الصف الأول الثانوى، فوجئت بطالبة تضع سماعة أذن وتسير بطريقة ملفتة للنظر، فسألتها عن فصلها، فقالت إنها فى الصف الخامس الثانوى تجارى، فطلبت منها الذهاب لفصلها، وبالفعل ذهبت، ولكنها عادت ومعها عدد من الطالبات، وقمن بضربى بـ"الشلوت والبوكس والروسية"، فلم أشعر بنفسى وسقطت على الأرض وأغمى عليا من الضربات، وقمن بركلى بأقدامهن فى جانبى الأيمن.

وتابعت: إدارة المدرسة لم تحرك ساكنًا تجاه هذا الموقف، ولم تطلب النجدة ولا سيارة إسعاف لنقلى للمستشفى، ما اضطرنى للاتصال بشقيقى وزوجى اللذان حضرا على الفور للمدرسة، ونقلانى لمستشفى رأس البر، وأجريت أشعة على رأسى وجانبى الأيمن وخاصة وأنا قمت باستئصال كلية وأعيش بكلية واحدة، وتلقيت العلاج، وقضيت ليلة واحدة فى المستشفى، وحررت محضرا بقسم شرطة رأس البر.

وأردفت قائلة: حتى الآن لم أطلع على التقرير الطبى الخاص بى، كما قامت إدارة المدرسة بحذف الفيديو الذى يوضح الاعتداء على من قبل الطالبات، ولكن قام وفد نقابة المعلمين باسترجع الفيديو المحذوف، وهو حاليًا بحوزة النيابة.

وأضافت: أشعر بتعب شديد، فجسمى كله كدمات، والقومسيون الطبى منحنى أجازة أكثر من 21 يوما، ولم يقف أحد معى سوى نقابة المعلمين التى أرسلت عضو النقابة للوقوف معى.

وعن قرار فصل الطالبات 15 يوما، قالت هذا إجراء غير كاف، وأنا أريد قرار حازم لكى يكونن عبرة لغيرهن، فقرار فصلهن أسبوعين كأننا نقول لهن اذهبن للاستجمام وعودن مرة أخرى.

وتابعت: أشعر بأن كرامتى وهيبتى اهتزت وانتهت، فقد تم الاعتداء على وضربى أمام طلابى من الصف الأول الثانوى، فبأى وجه سأدرس لهم، وأطالب بحرمان الطالبات من دخول امتحان نهاية العام الدراسى، لكى يكونن عبرة لغيرهن، مضيفة "الطالب هيفكر ألف مرة قبل الاعتداء على معلمة لو رأوا أن من يتجاوز فى حق معلمة سيلقى جزاءا، إنما قرار الفصل هذا لن يؤثر فيهم".


وأكدت قائلة" سأستمر فى كافة الإجراءات القانونية، وسأسلك كل السبل للحصول على حقى، ولن أتصالح"، فكيف لى أن أتصالح وإحدى الطالبات قامت بالاتصال بى فى اليوم التالى لفصلهن قائلة:"متشكرين على الإجازة دى هنقضيها على أحسن كافيه فى رأس البر".


وأكدت المعلمة أنه من غير المنطقى أن يعتدى طالب على معلمة، ثم يعاقب بالفصل أسبوعين، ويعود مرة أخرى إلى مدرسته، وكأن شيئا لم يكن، مناشدة وزارة الداخلية بتكثيف التحريات حول الواقعة، وإحالة القضية للنيابة، وتأمينها وإعادة حقها الذى أضاعته وزارة التربية والتعليم.

وكانت مديرية التربية والتعليم بدمياط، قد أصدرت قراراً يقضى بفصل 3 طالبات من المدرسة الثانوية التجارية برأس البر لمدة 15 يوماً على خلفية الاعتداء على معلمة اللغة الإنجليزية بالمدرسة الثانوية الفندقية "وئام الألفى".

وكانت المعلمة اتهمت عدداً من طالبات المدرسة الثانوية التجارية فى نفس المبنى المدرسى بالتعدى عليها وضربها ضربا مبرحا، أثناء قيامها بممارسة مهام الإشراف اليومى بالمدرسة، ما تسبب فى إصابتها بعدة جروح وكدمات متفرقة بالجسم.

 

وئام تروى تفاصيل الاعتداء عليه
وئام تروى تفاصيل الاعتداء عليه

آثار الاعتداء على وجهها
آثار الاعتداء على وجهها

تقرير طبى بحالتها الصحية
تقرير طبى بحالتها الصحية

تقرير طبى آخر
تقرير طبى آخر

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإعلام الغربى يرصد تبعات رفع أسعار الوقود فى مصر