أخبار عاجلة
اتحاد اليد: بند الـ8 سنوات باقٍ ولا نية لحذفه -
تعرف على الطقس ودرجات الحرارة اليوم -

ماعت تصدر ورقة بعنوان «أطفال بلا مأوى.. رؤية جديدة»

ماعت تصدر ورقة بعنوان «أطفال بلا مأوى.. رؤية جديدة»
ماعت تصدر ورقة بعنوان «أطفال بلا مأوى.. رؤية جديدة»
أصدرت "وحدة تحليل السياسة العامة وحقوق الإنسان" بمؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان- ورقة تحليل سياسات جديدة، بعنوان "أطفال بلا مأوى – رؤية جديدة لعلاج الظاهرة".

ويأتي ذلك في إطار اهتمام الوحدة بالتوصيات التي تم تقديمها لمصر، في ضوء الاستعراض الدوري الشامل، وموقف الحكومة المصرية من التوصيات، وفي ضوء تنفيذ المؤسسة لمشروع "الاستعراض الدوري الشامل كأداة لتحسين السياسات العامة خلال المرحلة الانتقالية"، الممول من الاتحاد الأوروبي خلال 2016-2017

واهتمت المؤسسة بتسليط الضوء على تلك القضية، من خلال ورقة توضح أهم الإشكاليات لظاهرة الأطفال بلا مأوى، بهدف الحد من تلك الظاهرة، وتناولت الورقة محاور متعددة، شملت في المحور الأول تعريف الأطفال، ومفهوم وأسباب مشكلة الأطفال بلا مأوى، ثم انتقلت في المحور الثاني إلى عرض النتائج المترتبة على تلك الظاهرة، وفي المحور الثالث تحدثت الورقة عن الأطر الحقوقية والدستورية والقانونية للظاهرة، مع عرض سريع لأهم الجهود المبذولة للقضاء على تلك الظاهرة.

وعرضت الورقة في المحور الرابع أهم الإشكاليات القانونية والمؤسسية، التي تساعد على انتشار الظاهرة، وفي المحور الأخير خلصت الورقة إلى مجموعة من التوصيات، التي تتعلق ببعض التعديلات التشريعية وأهم الإصلاحات المؤسسية.

وخلصت الورقة إلى مجموعة من التوصيات، أهمها إنشاء وحدة خاصة لحماية الطفل المصري، تتبع المجلس القومي للطفولة والأمومة، وتعديل قرار إنشاء المجلس القومي للطفولة والأمومة، بحيث يكون لها تمثيل على مستوى المحافظات والأحياء، في كافة الجمهورية، مع توفير مقر لها بكل إدارة محلية، بحيث تكون لتلك الحق في استقبال أطفال بلا مأوى، وإحالتهم كل حسب موقفه القانوني إلى الجهة المعنية به.

وأشارت الورقة إلى ضرورة تقليص دور جهاز الشرطة في التعامل مع أطفال الشوارع إلى الإحالة فقط، إلى وحدة حماية الطفل في الحي الذي يتبع له النطاق الجغرافي لتوقيف للطفل.

وفي معرض توصياتها طالبت الورقة المؤسسات الأهلية المشاركة في إعادة تأهيل أطفال بلا مأوى اجتماعيا ونفسيا، والعمل على إعادة دمجهم داخل مجتمعاتهم وتعديل مسارهم؛ بما يحافظ على مستقبلهم وحقوقهم كأطفال، لهم نفس الحقوق، عن طريق جذب الأطفال ورعايتهم وتدريبهم في التشغيل والتحويل، وفرز البعض ممن لديه مواهب فنية وغنائية وتمثيلية ورسم وحفر، وتعليم الحرف التي يمكن أن يستفيدوا منها، وتتناسب ومهارة كل طفل، أيضا عن طريق الممارسات الرياضية، والتي غالبا ما تلاقي قبولا عند الأطفال، خاصة وأن الألعاب الرياضة ولا سيما الفردية متعددة وتتسع لرغبات الجميع.

واختتمت الورقة توصياتها بمناشدة الإعلام إدراج أزمة الأطفال بلا مأوى في خريطة لرفع الوعي، وإثارة الرأي العام بأهمية التصدي للمشكلة في مرحلة مبكرة، وعدم التعامل مع هؤلاء الأطفال كمجرمين، بل نشر ثقافة أن هؤلاء الأطفال ضحايا يستحقون الرعاية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس "الزمالك" مهاجما طارق عامر: عمال يتجوز ويتفسح وخرب اقتصاد مصر