أخبار عاجلة
الكهرباء: 18 مليار جنيه لدعم شبكات النقل .. صور -
حاول تعرف السر الخفى وراء هذه اللوحة -

جولة جديدة من الصراع بين السلفيين وإسلام بحيري (تقرير)

جولة جديدة من الصراع بين السلفيين وإسلام بحيري (تقرير)
جولة جديدة من الصراع بين السلفيين وإسلام بحيري (تقرير)
تخوض الدعوة السلفية جولة جديدة من المعركة المتجددة مع إسلام بحيري، مقدم برنامج "مع إسلام" على قناة القاهرة والناس سابقا، الذي سبق أن اتهم بازدراء الدين الإسلامي وسجن على آثره عاما حتى تم الإفراج عنه ضمن القائمة الأولى التي أعدتها اللجنة المشكلة للعفو الرئاسي.

وعقب الإفراج عن "بحيري" لم يأخذ استراحة محارب قبل أن يستل سيفه في وجه معارضيه، إذ أكد عبر عدد من المداخلات الهاتفية لعدد كبير من القنوات وبرامج التوك شو على استمراره في الدفاع عن أفكاره ومواجهة كافة الأفكار السلفية التي يصفها بـ"الظلامية" والمنهل للجماعات الإرهابية.

"ما قلته قبل السجن أهون بكثير مما سأقوله بعد السجن"، تلك كانت الجملة الأقوى والأكثر مباشرة التي نطق بها "بحيري" في مداخلة هاتفية له مع الإعلامية لميس الحديدي على قناة سي بي سي، لتكون أول شرارة في دق طبول المعركة المنتظرة بين السلفيين والأزهر من جهة وإسلام بحيري وأفكاره من جهة أخرى، وهو ما اعتبره البعض غصة في حلق "بحيري" أراد أن يعبر عنها ويطلق العنان لنفسه بأن يهاجم الجميع دون هوادة بعد عام من الانتظار خلف الأسوار.

وعلى الجانب الآخر كان السلفيون يستعدون لجولة أخيرة مع "بحيري" لتوجيه الضربة القاضية له وإلا يمثل لهم في المستقبل القريب أو البعيد عدوا يليق بهم ويؤثر عليهم وعلى انتشار أفكارهم، حيث انتشرت على "الجروبات" الخاصة بالسلفيين تدوينات تندد بخروجه وعودته مرة أخرى لمعاداة السلفيين والهجوم عليهم بشتى الطرق، وعلى وجه الخصوص تساءلت الدعوة السلفية عن مدى استعداد شيوخها ومن خلفهم تلاميذهم للرد على "بحيري" الحجة بالحجة والفكرة بالفكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"