أخبار عاجلة
أهداف (أوساسونا 0 - برشلونة 3) -
هدف رائع لميسي في شباك أوساسونا -
لاعبة مصرية تحقق إنجازًا في التايكوندو -
وكيل لاعبين: أنطوي أول الراحلين عن الأهلي -
حكام مصر .. «برىء» فى قفص الاتهام -
تدريبات إضافية لخماسى الزمالك -
«شيكابالا» يصل القاهرة استعداداً لبتروجيت -
تعديل جديد فى الجهاز الفنى للزمالك -
نكشف تفاصيل جلسة «حلمى» مع محمد إبراهيم -

بالفيديو والصور.. اختتام فعاليات مؤتمر التعريف بالشركة الوطنية لاستثمارات سيناء


شمال سيناء ـ محمد حسين


by youm7

اختتمت، مساء اليوم الأحد فى مدينة العريش، فعاليات مؤتمر التعريف بالشركة الوطنية لاستثمارات سيناء، والذى انطلقت فعاليته ظهرا بحضور اللواء سامح عيسى سكرتير محافظة شمال سيناء، والدكتور حسن فهمى رئيس الشركة، واللواء السيد الحبال مدير أمن شمال سيناء، والدكتور حبش النادى رئيس جامعة العريش، والدكتور حسام رفاعى عضو مجلس النواب، وعبد الله قنديل رئيس الغرفة التجارية بشمال سيناء، وجمع من الرموز الشعبية والحزبية وممثلى مؤسسات المجتمع المدنى والأهالى.

 

وفى ختام المؤتمر أكد الدكتور حسن فهمى، رئيس الشركة الوطنية لاستثمارات سيناء، أن الشركة ليست حكومية وهى خاصة تدار بقانون الاستثمار، وأن وجود مؤسسين من الجهات الحكومية يخضعها لرقابة الجهاز المركزى للمحاسبات.

 

وقال "فهمى" إنه لا داعى أن نقف مكتوفى الأيدى، وأن تنطلق من سيناء مشروعات الاستثمار، لافتا إلى أنه لا يعنى وجود اضطرابات فى مساحة محدودة جدا من إجمالى مساحة سيناء البالغة 61 ألف كيلو متر مربع أن ننتظر وعلينا أن نبدأ.

 

وقال "فهمى": "إنه من أهداف الشركة الانتهاء من 10 مشروعات استثمارية، وبدأنا بالسير فى أول مشروع فعلى وهو مصنع الصودا، وهناك اتصالات بين الشركة لسرعة تنفيذ المشروع".

 

وقال الدكتور حسام رفاعى، عضو مجلس النواب، فى كلمته، إنه يجب أن تبدأ الحكومة خططها للتنمية من على أرض سيناء وليس من الغرف المغلقة فى القاهرة، وقال إن سيناء تحتضر وإن أهلها أصبحوا لا يتمنون سوى أن يعيشوا ويموتوا (موتة ربنا)".

 

جاء ذلك فى كلمته خلال انعقاد مؤتمر التعريف بالشركة الوطنية لاستثمارات سيناء الذى عقد اليوم فى مدينة العريش، بحضور اللواء سامح عيسى سكرتير محافظة شمال سيناء، وحسن فهمى رئيس الشركة، واللواء السيد الحبال مدير أمن شمال سيناء.

 

وقال "رفاعى": "أريد توصيل رسالة أن سيناء تحتضر، وأنه منذ 34 سنة وخطط التنمية تسير من غرف مغلقة نتيجة سياسات خاطئة، والنتيجة نتائج مكررة لا تأتى بفائدة".

 

وأضاف رفاعى أنه فى شمال سيناء فى الوقت الذى يتم الحديث عن استثمار نجد مصانع أغلقت، وأشجار زيتون اقتلعت، وتعطيل لنقل إنتاج سيناء عبر المعديات على قناة السويس.

 

وطالب اللواء السيد الحبال، مدير أمن شمال سيناء، الأهالى بسرعة المشاركة بالاكتتاب فى الشركة الوطنية لاستثمارات سيناء، وانتقد كل محاولة التهبيط من عزيمة أهالى سيناء فى هذا الظرف والدولة تمد لهم الأيادى.

 

وقال مدير أمن شمال سيناء موجها حديثه للحضور، ردا على ما ذكره فى كلمته النائب الدكتور حسام رفاعى: "إن سيناء تشهد ظروفا صعبة.. ما عرفنا عنكم أبدا أنكم مهما كانت الحواجز بينكم أن تهبط عزائمكم"، وتابع قائلا: "الحكمة تقول إنى أثقب ثقبا فى الجدار ليرى من بعدى النور"، مشيرا إلى أن الدولة مدت يد العون ولا يليق أن تصدر كلمات محبطة.

 

وأشار مدير أمن شمال سيناء إلى أنه عندما كان فى اللجنة الوزارية الخاصة بسيناء برئاسة إبراهيم محلب، قال إنه من شمال سيناء ولم يقل إنه مدير أمن شمال سيناء، وإن اللجنة عرض عليها النواب كل المشاكل التى حلت على الفور، ومنها مشاكل المعديات على قناة السويس.

 

وتابع مدير أمن شمال سيناء قائلا: "اللجنة أقرت أن يكون جميع النواب أعضاء دائمين فى اجتماعاتها، وتلاحظ أنهم فى غيبة عن الإجراءات التى اتخذتها الدولة فى تسيير المعابر، تخفيفا عن أهالى شمال سيناء"، وأردف قائلا: "هناك إجراءات تتخذ ولا تجلعوا الكلمات تهبط الهمم ونحتاجكم على يمنانا ويسرانا".

 

وتابع مدير أمن شمال سيناء قائلا: "سيناء فى خطر، وسيناء قضية الوطن وليست أزمة داخل الوطن لتحل بالطرق المعتادة، وإن الحفاظ على سيناء بمصريتها واجب، ليس أقل من الحروب التى خاضتها مصر".

 

وتساءل: "أين سيناء من قانون الاستثمار؟، وإنه لا توجد عوامل جذب للمستثمرين، وقضية الملكية لا تزال لم تحل"، واختتم كلمته: "سقف طموحاتنا تراجع، وأصبح كل مطلبنا أن نعيش ونموت موتة ربنا".

 

وقال محمود رفاعى، رئيس جمعية رجال الأعمال بشمال سيناء، إنه ضخ 30 مليون جنيه فى سيناء استثمارات زراعية وسياحية وتعليمية، وإن مشروعاته تعرضت للخسائر نتيجة الظروف التى تشهدها المحافظة، ومع ذلك هناك إصرار على أن تعود الحياة على أرض سيناء، لافتا إلى أن الأهالى معذورين فى كل ما يبدونه من مخاوف.

 

وبدوره أبدى عبد الله قنديل، رئيس الغرفة التجارية، ارتياحه لتولى الدكتور حسن فهمى رئاسة الشركة الوطنية لاستثمارات سيناء، مشيرا إلى أنه من واقع خبرته كرئيس سابق لهيئة الاستثمار يعطى طمأنينة لمسار الشركة.

 

وأشار إبراهيم عامر، أحد أهالى مدينة العريش، إلى ضرورة السير بسرعة فى الإجراءات ليتلمس الأهالى واقعا على الأرض بعدما سمعوا وعودا كثيرة فى السابق، وطالب بأن تكون مشروعات الشركة فى وسط سيناء لأنها منطقة آمنة وهى مكان الثروات وبحاجة لتعمير وسد الفراغ بها، وشدد عماد البلك، أحد الرموز بمجموعة بيت العائلة التابعة لحزب الوفد بالعريش، على ضرورة مراعاة وظائف الشباب وتوفير فرص عمل لهم، معربا عن تفاؤله أن المقرر للاكتتاب سيتم سداده.

 

وطالبت سناء جلبانة، من العريش، بضرورة أن تزحف المشروعات التنموية العملاقة لتصل لسيناء وليس فقط على ضفة قناة السويس الشرقية، وتحسب أنها لسيناء.

 

وقالت سوسن حجاب، رئيس جمعية حقوق المرأة، إنه مطلوب خطة واضحة لعمل الشركة فى المستقبل لإعطاء مزيد من الثقة فى ظل ما تعيشه سيناء من ظروف.

 

وحمل أحد الأهالى من رفح المسئولين رسالة الأهالى أصحاب المزارع بضرورة سرعة التيسير عليهم فى نقل إنتاجهم والخروج به من المزارع.

 

وطالب خالد الجندى، من شباب مدينة العريش، بأن تنخفض قيمة المشاركة فى اكتتاب الشركة لمبلغ ألف جنيه بدلا من 5 آلاف تيسيرا على الأهالى ولإتاحة الفرصة للجميع، وأشار بعض الحضور إلى أهمية تخصيص أسهم لذوى وأسر الشهداء من العسكريين والشرطيين والمدنيين، فهم من يستحقون ذلك.

 

من جانبه أعلن اللواء سامح عيسى، السكرتير العام لمحافظة شمال سيناء، أن المؤتمرات التعريفية بالشركة الوطنية لاستثمارات سيناء ستتواصل غدا الاثنين بمؤتمر موسع يعقد فى مركز بئر العبد بحضور الأهالى.

 

فعاليات التعريف بالشركة الوطنية لاستثمارات سيناء
فعاليات التعريف بالشركة الوطنية لاستثمارات سيناء

 

مشاركة رموز سيناء فى المؤتمر
مشاركة رموز سيناء فى المؤتمر

 

جانب من الحضور
جانب من الحضور

 

حضور موسع من الأهالى
حضور موسع من الأهالى

 

شباب مشاركون
الشباب المشاركون

 

رجال اعمال مشاركون
رجال أعمال مشاركون

 

مشاركة شعبية
مشاركة شعبية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"