أخبار عاجلة
هذا هو مصير الفرج والدوسري في الهلال -
جوارديولا يختار أفضل مدرب في العالم -
ملخص لمسات النني أمام ساتون يونايتد -
كريم حسن شحاتة يقطع الاتصال على مرتضى منصور -
خالد بيومي: الله يكون في عون جماهير الزمالك -

تفاصيل مشروع «فيكتوريا- الإسكندرية»

حصلت «المصرى اليوم» على تفاصيل مشروع الممر الملاحى الذى يربط بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط، بتكلفة تتراوح من 10 إلى 12 مليار دولار، وذكر تقرير رسمى، أعده قطاع مياه النيل التابع لوزارة الموارد المائية والرى، أن المشروع يدعم حركة التجارة والسياحة، ويوفر فرص عمل، وسيمكن الدول الحبيسة من الاتصال بالبحار والموانئ العالمية، لافتاً إلى أن رؤية المشروع تستهدف «قارة واحدة- نهر واحد - مستقبل مشترك»، وشعاره هو «أفريقيا دون حدود».

وأضاف أن النقل النهرى بين الدول من أفضل الوسائل القادرة على نقل التجارة بمختلف أنواعها، بتكلفة منخفضة ومعدلات أمان مرتفع، معتبرًا المشروع أحد المشروعات الإقليمية الواعدة التى تدفع عجلة التنمية، وتحسن الأحوال الاقتصادية والاجتماعية لكل الدول المشاركة فيه، ويقلل من تكاليف نقل المنتجات الأفريقية إلى دول الاتحاد الأوروبى وشمال البحر المتوسط.

وانتهت مصر من إعداد دراسات ما قبل الجدوى للمشروع فى مايو 2015، ووافقت اللجنة التوجيهية للمشروع والتى تضم نقاط الاتصال للدول المشاركة فى اجتماعها الثانى، الذى انعقد فى الفترة من 1 إلى 2 أكتوبر 2015 بالقاهرة، مبدئيًا على الدراسات، وأبدت بعض الملاحظات البسيطة، وأشارت إلى أن الموافقة النهائية ستكون خلال اجتماع اللجنة التوجيهية الثالث.

وأعلنت وزارة الرى تشكيل اللجنة الفنية للمشروع ووحدة إدارته، وتم تنظيم زيارات ومهمات عمل لجميع الدول المشاركة بالمشروع للترويج الإيجابى له، وتجميع البيانات والمعلومات، وتنظيم دورتين تدريبيتين لمتدربين من جنوب السودان وأوغندا، فضلًا عن عقد اجتماعين للجنة التوجيهية للمشروع بالقاهرة.

وأكدت الوزارة، فى تقرير أعدته، إعداد قائمة مختصرة بأسماء الشركات التى أبدت اهتمامها بتنفيذ دراسة «الأطر المؤسسية والقانونية واحتياجات التدريب»، تمهيداً لاختيار إحدى الشركات للتنفيذ، وتم الإعلان عن الشركة الفائزة والتى حصلت على أفضل تقييم فنى ومالى، وهى شركة ألمانية عالمية رائدة فى مجال النقل النهرى والأعمال الهندسية، مشيرة إلى أنه تم إدراج نهرى أكاجيرا والبارو إلى مشروع الممر الملاحى، تنفيذًا لتوصيات اجتماع اللجنة التوجيهية الثانى للمشروع، والاجتماع التاسع لوزراء البنية التحتية للمسؤولين عن النقل والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والطاقة، ويجرى حالياً الإعداد لدورة تدريبية فى مجال تكنولوجيا النقل النهرى تضم متدربين من كل دولة.

وأشار التقرير إلى أن المشروع هو أحد المشروعات الإقليمية التى تقوم برعايتها سكرتارية «المبادرة الرئاسية لتنمية البنية التحتية»، ويرعاه الرئيس عبدالفتاح السيسى شخصيًا، ويحظى بمشاركة كل دول حوض النيل مثل السودان، جنوب السودان، أوغندا، بوروندى، رواندا، جمهورية الكونغو الديمقراطية، إثيوبيا، كينيا، وتنزانيا، موضحًا أنه نظراً لطبيعة المشروع الإقليمية، وتطلب الأمر وجود كيان اقتصادى إقليمى للتنسيق بين كل الدول المشاركة، وتقوم السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا) بهذا الدور، ووفقاً للدراسات، فإن النتائج الإيجابية المتوقعة للمشروع هى تحقيق 6 أهداف من الأهداف الاستراتيجية، وعلى رأسها ربط الدول المشاركة بوسيلة نقل رخيصة نسبياً وآمنة وغير مستهلكة للطاقة، وقادرة على نقل حركة التجارة المتولدة بمختلف أنواعها وأحجامها، ودعم حركة التجارة والسياحة بين الدول المشاركة فيما بينها ومع دول العالم، كما تشمل أهداف المشروع تمكين الدول الحبيسة من الاتصال بالبحار والموانئ العالمية، ودعم التنمية الاقتصادية بهذه الدول، وخفض معدلات الفقر.

ووفقاً لتقرير الوزارة، يتكون المشروع من أربع مراحل رئيسية هى مرحلة دراسات ما قبل الجدوى، ودراسات الجدوى، والتصميم وإعداد الرسومات التنفيذية، ومرحلة التنفيذ والتشغيل، وتتضمن مرحلة دراسات الجدوى جزئيتين أساسيتين هما المرحلة الأولى والتى بدأت فى أكتوبر 2015، ويتوقع أن تنتهى فى مايو 2017، ويتم تمويلها من خلال منحة من البنك الأفريقى للتنمية بقيمة 650 ألف دولار، وتشمل إعداد دراسة «الأطر القانونية والمؤسسية وتحديد احتياجات التدريب»، وتنظيم برامج تدريبية لبناء القدرات لكل الدول المشاركة، بهدف الوصول لمستوى مقبول من العلم والدراية بمكونات الملاحة النهرية، وأهم متطلباتها ووسائل الأمن والأمان.

خرائط توضح مسار المشروع الجديد

وتتضمن المرحلة الثانية من دراسات الجدوى كل الدراسات التفصيلية للنواحى المتعلقة بالممر الملاحى، مثل النواحى الاقتصادية والبيئية والهيدروليكية والهيدرولوجية والنقل والسياحة وغيرها، وتقدر تكلفتها نحو 10 ملايين دولار.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «الصحة» توقف قرار «طمس» أسعار الأدوية القديمة