أخبار عاجلة
نصر محروس يحذف أغنية بهاء سلطان "سماح سماح" -
نجوى كرم تصور كليب جديد مع ابن شقيقها -
بالصور.. مؤتمر قناة النهار بالفورسيزونز -
السيمون رائعة "زياد نكد" لهذا الأسبوع -
خاص.. محمود الليثي يغني تتر مسلسل "شاش وقطن" -
روحاني: قمة الرياض بلا قيمة سياسية -
شرطة الاحتلال تقتل فلسطينيا شرق القدس -

«الصحة»: لا نعرف السبب الحقيقي وراء «إصابات إمبابة».. وجار اتخاذ اللازم

«الصحة»: لا نعرف السبب الحقيقي وراء «إصابات إمبابة».. وجار اتخاذ اللازم
«الصحة»: لا نعرف السبب الحقيقي وراء «إصابات إمبابة».. وجار اتخاذ اللازم

شكّلت وزارة الصحة والسكان، لجنة من أساتذة الجامعات وبعض المتخصصين في مجال الصحة العامة والأطفال والسموم بالإضافة إلى خبراء من وزارة الصحة في مجال الوبائيات والمعامل والحميات، لتحديد الأسباب الحقيقة لإصابة عدد من المواطنين بأعراض مجهولة داخل مستشفيات حميات إمبابة مؤخراً.

وعقدت اللجنة اجتماعها، الخميس، بديوان عام الوزارة، وبمشاركة مسؤولي الطب الوقائي والامراض المعدية بالوزارة، ولم تنته اللجنة حتى الآن من معرفة السبب الحقيقي وراء اصابة هؤلاء المرضى، لكنها أوصت بالاستمرار في أعمال التقصي الوبائي وأخذ المزيد من الفحوص المعملية والبيئية بحثاً عن العامل المحتمل أن يكون السبب في ظهور الإعراض السابقة.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، لـ«المصري اليوم»، إن «الوزارة لم تتوصل ما إذا كانت أسباب الإصابة بفيروس أم بكتيريا أم طفيليات أم تسمم أو ملوثات من الهواء، ولم تحدد حتى الآن هل هو مرض معدي أم لا»، مشدداً على أن الوزارة لا تعرف السبب الحقيقي وراء الاصابة بهذه الأعراض ولكنها في انتظار رأي اللجنة المشكلة من كبار اساتذة الجامعات وقطاع الطب الوقائي.

وأشار «مجاهد» إلى أن الحالات المصابة أحدهما محجوزة بمستشفى الجلاء العسكرى، والأخرى في مستشفى حميات إمبابة، وجار متابعة الموقف أولا بأول، وسيتم الإعلان عن النتائج فور الوصول إليها.

كانت الوزارة قد أعلنت وزارة الصحة، عن إصابة 11 شخص بأعراض تشبة النزلات المعوية واشتباه بالتسمم، وذلك لعائلتين تربطهما صلة قرابة ومقيميين في منزلين مستقلين بمنطقة شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية.

وأوضح الدكتور عمرو قنديل، رئيس قطاع الطب الوقائى، أنه فور الإبلاغ عن أول حالة وهي لسيدة تبلغ من العمر 63 عاماً تم حجزها بمستشفى حميات امبابة، قامت وزارة الصحة والسكان على الفور بتشكيل لجنة للتقصي الميداني الوبائي وأفادت نتائجها بأن عدد من ظهر عليهم الأعراض 11 شخص تمثلت الأعراض في قئ مفاجئ وإسهال شديد والم بالبطن، وزادت شدة الاعراض في بعض الحالات وخصوصا بين الاطفال وكبار السن.

وأضاف أن جميع الحالات المصابة ترددت على المستشفيات والعيادات الحكومية والخاصة لتلقى العلاج اللازم، وتوفيت 3 حالات، فيما تماثلت 6 حالات للشفاء التام وخرجت خروج تحسن، ويوجد حالتين فقط حتى الآن تحت العلاج، مشيرًا إلى قيام الفريق الوقائى بالوزارة بمتابعة عدد 17 شخصًا من المخالطين بالمنزلين، مؤكدًا عدم ظهور أو اكتشاف أي اعراض مرضية عليهم، كما تم عمل تقصي وبائي للمنازل المجاورة للمنزلين، ولم يتم اكتشاف أي حالات مرضية مشابهة.

وتابع رئيس قطاع الطب الوقائى أنه تم اتخاذ عدة إجراءات وقائية سواء للمصابين أو للمنزلين المشار اليهما منها إجراء فحوصات معملية متقدمة للفيروسات والبكتريا المحتمل ان تكون سببا في ظهور هذه الأعراض، حيث تم عمل فحوص السموم والمعادن الثقيلة للحالات، ومسح ذرى للأجسام المشعة عن طريق فريق من هيئة الطاقة النووية، وعمل تقصى للحشرات ونواقل الأمراض، ورصد وقياس ملوثات الهواء، وفحوص لجميع أنواع الأغذية الجافة، المطهوة والمياه من المنزلين المشار إليهما للكشف عن وجود أي بكتريا ممرضة أو سموم.

وأكدت الوزارة أن هذه الحالات، التي ظهرت هي لأسرتين فقط تربطهما صله قرابة ولا يوجد نهائياً أي حالات أخرى في المنازل المجاورة، أو للأشخاص، الذين تعاملوا مع هذه الحالات في أماكن العمل أو في المستشفيات كما أن الوزارة تبحث وتتقصى لمعرفة السبب وراء حدوث هذه الحالات المحدودة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جامعة سوهاج توافق على افتتاح مركز التعليم الصيدلى المستمر