أخبار عاجلة
مكرم: مجموعة عقائدية استولت على نقابة الصحفيين -
نور فرحات: الحكومة تريد مجالس غير مستقلة -
البرلمان يتجاهل الأزمة السورية -
رئيس مياه القناة يتفقد محطات شرب قطاع بورسعيد -

الشيحي يستعرض إنجازات البحث العلمي بمعرض القاهرة الثالث للابتكار

الشيحي يستعرض إنجازات البحث العلمي بمعرض القاهرة الثالث للابتكار
الشيحي يستعرض إنجازات البحث العلمي بمعرض القاهرة الثالث للابتكار
افتتح الدكتور اشرف الشيحى، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، نائبًا عن المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، معرض القاهرة الدولي الثالث للابتكار لعام 2016 والذى يتجاوز 250 ابتكارا لمشروعات التخرج لطلبة كليات الهندسة والمبتكرين بالجامعات والمعاهد البحثية وذلك بحضور الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، والدكتور عصام خميس، نائب وزير التعليم العالى والبحث العلمى، والدكتور محمود صقر، رئيس اكاديمية البحث العلمى.

ووفق بيان صادر عن الوزارة، يأتى ذلك في إطار سعي وزارة التعليم العالى والبحث العلمي والتكنولوجيا لنشر ثقافة الابتكار بين فئات المجتمع و توثيق الصلة وبناء جسور تعاون مع الفاعلين في الابتكار علي المستويين المحلي والدولى.

وأكد الشيحى على أهمية ربط البحث العلمي ومخرجاته بالصناعة وغيرها من المجالات، والعمل على خدمة المجتمع العلمي من ناحية والمساهمة في التنمية الشاملة من ناحية أخرى، مشيرًا إلى أن وجود برامج تهدف إلى فتح آفاق جديدة وتحفيز الابتكار العلمي في مصر؛ وذلك إيمانًا بأن الشباب هم الركيزة الأساسية التي تتقدم بها الشعوب، وأهمية هذه البرامج ترجع إلى كونها الوعاء الذي يمد البرامج الأخرى بأفضل الأفكار مثل برنامج علماء الجيل القادم لدعم الماجستير والدكتوراه، وبرنامج انطلاق للحاضنات التكنولوجية لدعم الشركات التكنولوجية الناشئة، حيث تدعم وزارة التعليم العالى والبحث العلمى من خلال اكاديمية البحث العلمى مشروعات التخرج للطلاب و ابتكاراتهم وذلك في كل الجامعات المصرية.

إلي جانب ذلك توجد شركات ناشئة والتي كانت وليدة للدعم الذي قدمته الأكاديمية من خلال البرنامج القومي للحاضنات التكنولوجية "انطلاق" لمجتمع الابتكار وريادة الأعمال وأصحاب الأفكار الابتكارية، حيث أن تلك الشركات وجدت نتيجة لسلسلة من الجهود بدأت باستكشاف الأفكار الجديدة واحتضان أصحابها من المخترعين والمبتكرين ورواد الأعمال، وتوفير البيئة المناسبة والدعم المادي والفني واللوجستى للأفكار التكنولوجية المتميزة حتى الوصول بها إلى شركات ناشئة بغية تحويل هذه الأفكار إلى منتجات تجارية ذات قدرة تنافسية وأن تلبي تلك الشركات من خلال ابتكاراتها الاحتياجات المحلية بصفة خاصة، وأن تكون لها منفعة اقتصادية واجتماعية لتحقيق الهدف الاقتصاد المعرفي.

وفي سياق متصل، يضم المعرض هذا العام أكثر من 25 شركة ناشئة متنوعة في المجالات والتكنولوجيات، كما انه على هامش فاعليات المعرض سيتم عرض بعض من قصص النجاح لهذه الشركات الناشئة، كما ستدار عدة حلقات نقاشية للتوعية بمفاهيم ريادة الأعمال والابتكار والشركات التكنولوجية الناشئة.

ومن جانبه أشار الدكتور محمود صقر رئيس اكاديمية البحث العلمى إلى دور جهاز تنمية الابتكار والاختراع كأحد برامج الأكاديمية لتعظيم الاستفادة من مخرجات الابتكارات والاختراعات المصرية القادرة على النفاذ للأسواق، والتي تؤدي إلى توليد تكنولوجيا وطنية بشتى الوسائل المادية والأدبية بما ينعكس على التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال المساهمة في حل مشكلة قائمة، أو إنتاج منتج جديد أو تحسين جودة منتج قائم أو تخفيض تكلفة إنتاج منتج ما والمساعدة في التسويق التكنولوجى.

وتعمل وحدة دعم الابتكار علي رفع القدرة التنافسية للمقبولين وتحسين قدرات ومهارات الباحثين المصريين للمشاركة الفعالة في أكبر برامج الاحتضان والشركات الناشئة على المستوى الدولي وخاصة برامج الاتحاد الأوروبي اعتمادًا على تاريخ الوحدة المشرف مع برامج الاتحاد الأوروبي وخبراتها المتراكمة المتمثلة في برنامج الاحتضان اليورو متوسطي .NETKITE

وتعد أيضًا مكاتب نقل وتسويق التكنولوجيا هي مبادرة ممولة من الأكاديمية وأنشئ من خلالها عدد 35 مكتبًا في معظم الجامعات والمراكز البحثية وأيضًا أحد تلك المكاتب يقع داخل وزارة الصناعة، ويهدف البرنامج إلي إنشاء نظام مؤسسي للتعرف علي الاحتياجات الصناعية ومحاوله إيجاد حلول علمية لها بالإضافة إلي تزويد برنامج الحاضنات بالتكنولوجيات المتوفرة في الجامعات ،ومراكز البحث العلمي الموجود بها المكاتب من خلال الشبكة المتوافرة في معظم الجامعات والمراكز البحثية المصرية.

وترعى الأكاديمية البرنامج القومي للتحالفات التكنولوجية ويهدف البرنامج إلى تعميق التصنيع المحلي وتجميع القدرات البحثية والبشرية المبعثرة في نفس المجال وتوحيد جهودها وتكاملها وربطها بالصناعة والمجتمع المدني ومؤسسات الدولة ذات الصلة وتوفير الحافز والدعم الفني والمادي المناسب وتهيئة بيئة مشجعة لتقديم حلول مبتكرة وتطبيقية وقائمة على مخرجات المشروعات والدراسات السابقة لتطوير الصناعة الوطنية في مجالات تحلية المياه والغذاء والدواء والصناعات التعدينية وقطع الغيار والصناعات النسجية وصناعة الالكترونيات الدقيقة، ويتكون كل تحالف من 10 جهات على الأقل منهم جامعات ومعاهد ومراكز بحثية ومؤسسات مجتمع مدني وقطاع خاص وصناعة وطنية في المجال، ومؤسسات الدولة ذات الصلة (ثلاثة أعضاء من كل تحالف على الأقل من الصناعة) وبلغ عدد التحالفات التي ترعاها الأكاديمية في المرحلة الأولى 8 تحالفات بإجمالى تمويل يصل إلى 80 مليون جنيه وهو البرنامج الأكبر لربط البحث العلمي بالصناعة بطريقة فاعلة والهدف هو إنتاج أو تطوير منتج محليا.

بالإضافة إلي برنامج جامعة الطفل و هو مشروع تعليمي ينتشر بكل أنحاء العالم، يتيح إمكانية التفكير العلمي والنقدي، والإبداعي عبر إتاحة الفرصة لتدريب الأطفال في المجتمع الجامعي ،فيؤهلهم الاحتكاك بالأساتذة الجامعيين والعلماء ودخول المعامل والتدريب والتأهيل الجامعي ويزيد من قدراتهم الإبداعية والعقلية والابتكارية، وتبدأ الأنشطة التعليمية بالجامعات خارج نطاق اليوم الدراسي العادي ،وتهدف إلي إعداد الأطفال من أجل التحديات المستقبلية، وتعزيز احترام الذات والثقة الخاصة بالأطفال وبناء الشخصية، واكتشاف المبتكرين والمخترعين من تلاميذ الجامعة واحتضانهم وتقديم الدعم الفني والمادي ليكونوا (علماء المستقبل)، ومساعدة الأطفال علي تحديد الأهداف المستقبلية والتأكيد عليها وتحقيقه، ودعم الــــ STEM (العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، والرياضيات) في مصر، وتعزيز العلاقة الإرتباطية بين الأطفال والجامعات المحيطة بهم في المناطق المجاورة، كما نهدف إلى زيادة الوعي الخاص بالفوائد والفرص الخاصة بالتعليم العالي، بالنسبة للطلاب الذين يمثلوا قطاعات المجتمع الأقل حظًا.

ومن ضمن برامج الأكاديمية برنامج منح علماء الجيل القادم وهو يعمل علي إمداد سوق العمل بخريجين من ذوى الكفاءة العالية، ومحاولة لسد العجز في التخصصات النادرة وتحسين القدرة التنافسية في مجال العلوم والتكنولوجيا ليمثل حلقة الربط المكملة لمنظومة برامج التطوير التي تجرى حاليًا للنهوض بالبحث العلمي بمصر ويعتبر الآلية الأهم لاعتماده الباحث نفسه من حيث التدريب والتأهيل والتكوين العلمي، وذلك إيمانًا منا بأن البحث العلمي هو قاطرة التنمية والركيزة الأساسية لتقدم الأمم، تسعى الأكاديمية إلى دعم الموارد البشرية المصرية باعتبار أنها أساس التنمية الشاملة التي تقوم علي اقتصاد المعرفة، من خلال تطوير منظومة التعليم والبحث العلمي والابتكار.

وفى ضوء هذه الأهداف وضعت الأكاديمية مجموعة من الموضوعات البحثية والتي تتوافق مع الخطة القومية للدولة وتلبى احتياجات المجتمع في المجالات المختلفة.

وبهدف بث روح الابتكار والمنافسة بين الشعب المصري بجميع فئاته ونشر هذه الروح وبث الأمل بنماذج رائعة مبدعة من المبتكرين والمخترعين والمبدعين أنتجت الأكاديمية البرنامج التليفزيوني "القاهرة تبتكر"خلال عام 2015 بالتعاون مع اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري و يأتي ذلك في إطار المبادرة القومية " مجتمع يتعلم ويفكر ويبتكر " وقد بلغت حلقات البرنامج 23 حلقة تم إذاعتها على شاشة القناة الأولى والفضائية المصرية وستذاع علي هامش المعرض الحلقة النهائية من البرنامج يوم 20/11/2016 في الساعة السابعة مساء ( بث مباشر ) من ساحة متحف الشرطة بقلعة صلاح الدين الأيوبي لاختيار "مبتكر مصر الأول".

ويعتبر مكتب براءات الاختراع المصري بالأكاديمية أحد أهم عناصر منظومة دعم الابتكار و الصناعة الوطنية حيث أن البراءة هي صك تصدره الدولة للمخترع الذي يستوفى اختراعه الشروط اللازمة لمنح براءة اختراع صحيحة يمكنه بموجبه أن يتمسك بالحماية التي يضفيها القانون على الاختراع ،و في إطار التعاون الدولي وتأييد المنظمة العالمية للملكية الفكرية للمخترعين WIPO ومكاتب البراءات حول العالم. تقوم المنظمة الدولية للملكية الفكرية و يمثلها السفير وليد عبد الناصر مدير المكتب العربي بالمنظمة بالنيابة عن فرانسيس جارى مدير المنظمة بتقديم عدد 4 جوائز لأفضل الاختراعات بالمعرض على أن تكون جائزة منهم لأفضل اختراع للشباب الصغير في السن، تشجيعا لمصر ومخترعيها.

ولنشر الثقافة العلمية بين جماهير المواطنين وفئات المجتمع المختلفة تسعى الأكاديمية لتبسيط العلوم مع العمل على أن يكون ذلك فى إطار جذاب ومشوق يناسب المستويات والفئات العمرية المختلفة ، وهو أمر حيوي لمواجهة الأمية العلمية التى تشكل قوة معوقة لجنى ثمار إنجازات التقدم وتحديث المجتمع المصرى ، وبحيث ينتشر التفكير العلمى وتنمو قدرات الابتكار التكنولوجى بين أبناء فئات المجتمع المختلفة وخاصة النشء والشباب حرصًا على أداء دورها فى نشر المنهج العلمى فى التفكير فكان من ضمن انجازاتها فى هذا المضمار مجلة العلم و هي مجلة علمية شهرية تصدرها الأكاديمية بالاشتراك مع دارالتحرير للطبع والنشر" مؤسسة الجمهورية للصحافة " بهدف تبسيط المادة العلمية وتقديمها إلى أفراد المجتمع بطبقاته المختلفة وقد صدر العدد الأول فى مارس 1976 ومستمرة حتى الآن، وتقدم الأكاديمية دعمًا ماليًا سنويًا للمجلة لتحافظ على الصورة اللائقة للمجلة مع تطويرها المستمر، وتقوم الأكاديمية بإهداء المجلة لجهات عديدة.

وفي إطار تبسيط العلوم تصدر الأكاديمية سلاسل من الكتب العلمية التى تهدف إلى نشر الثقافة وإثراء العلم بأسلوب علمى وقد روعى فيها أن تخاطب القارئ غير المتخصص والمتخصص.والصالونات العلمية من منطلق أن الصالون العلمى آلية من آليات تغيير فكر المجتمع إلى فكر و منهج علمى ، ويهدف إلى مناقشة بعض الكتب العلمية التى تصدرها الأكاديمية من خلال لجنة الموسوعات والكتب العلمية كما قد يتناول القضايا المطروحة على الساحة وقد تم عقد أربعة صالونات علمية بمقر الأكاديميHorizontal Scroll: الصالون العلمى، بالإضافة إلي الندوات الثقافية ومن آليات نشر الثقافة العلمية عقد الندوات وتبادل الحوار والخبرات ومن هذا المنطلق يتم عقد ندوات بصفة دورية تتناول قضايا تتصل بالثقافة العلمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وصول هيفاء وهبى بصحبتها أحمد برادة من تركيا
التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"