أخبار عاجلة
هذا ما تمنته شريهان في السنة الهجرية الجديدة -
دنيا بطمة تنشر أجدد صورة لابنتها -
ديانا حداد تستعد لطرح "إلى هنا" -
تعرف على درجات الحرارة المتوقعة اليوم الخميس -
تعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم -

مؤتمر الشباب يُعيد «الروح» إلى «مقر مجلس الوزراء الصيفي» بالإسكندرية

مؤتمر الشباب يُعيد «الروح» إلى «مقر مجلس الوزراء الصيفي» بالإسكندرية
مؤتمر الشباب يُعيد «الروح» إلى «مقر مجلس الوزراء الصيفي» بالإسكندرية

أعاد مؤتمر الشباب، الذي يعقد في محافظة الإسكندرية في يومي 24 و25 يوليو الجاري، الروح والحياة لمقر مجلس الوزراء الصيفي، بعد أن كان مهجورًا منذ افتتاح مقر المحافظة الجديد، وانتقال المحافظ لممارسة عمله من خلاله بعد أن كان يستخدم «المقر».

محيط المقر الصيفى بمنطقة بولكلي، شرق الإسكندرية، يشهد منذ، الأحد، إجراءات أمنية مشددة بالتزامن مع عقد المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، أول اجتماع له بالمقر الصيفي مع محافظي الإسكندرية والبحيرة ومطروح ووزير التنمية المحلية.

ومع عمليات التجميل، التي شهدتها المحافظة قبيل زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي للمشاركة في مؤتمر الشباب طالت المقر، الذي شهد عمليات تجميل وتخطيط المنطقة المحيطة به.

كان المقر مستخدما منذ أعوام كمقر مؤقت للمحافظين حتى تم افتتاح مقر جديد للمحافظة، وانتقل إليه المحافظ، وبات المقر الصيفي مهجورًا إلى أن بثت فيه الحياة باجتماع، الأحد، والاجتماعات المقبلة لرئيس الوزراء مع عدد من الوزراء المتواجدين والحاضرين لمؤتمر الشباب ومناقشاته وجلساته.

يعتبر المقر الصيفي من المباني الأثرية في المحافظة، بعد أن مرّ على المبنى أكثر من 100 سنة، حيث شُيّد قبل عام 1913 بعد قيام الحكومة المصرية برئاسة محمد سعيد باشا رئيس النظار (رئيس الوزراء) آنذاك بشراء المقر في 13 يوليو 1913، ليصبح مقرًا صيفيًا لاجتماعات مجلس الوزراء، حيث كانت العادة قد جرت منذ عهد محمد على باشا أن تنتقل كافة مصالح وهيئات الدولة لتقضي الصيف في الإسكندرية لتصبح مدينة الإسكندرية العاصمة الصيفية لمصر، وفي ذلك يذكر على باشا مبارك في كتاب الخطط التوفيقية: الحكومة الخديوية (في زمن الخديوي توفيق) وكذا من سبقهم من العائلة العلوية على نفس سنة محمد على باشا من الانتقال إلى مدينة إسكندرية، ويتبع ذلك انتقال الدواوين فيقيمون 3 أشهر في رأس التين، ثم يعودون إلى القاهرة، وهذا ما كان متبعاً في تلك الفترة.

ومع بداية عهد النظارات في مصر في عصر الخديوي إسماعيل كانت المشكلة في تحديد مقر للاجتماعات الصيفية لمجلس النظار وذلك منذ نظارة نوبار باشا الأول في أغسطس عام 1878 وحتى تم شراء هذا المقر بمنطقة بولكلي ليصبح مقراً للوزارات المصرية المتعاقبة في الصيف حتى قيام ثورة يوليو عام 1952، تم في أعقابها إلغاء مصيف الوزارة في الإسكندرية لأول مرة منذ نشأة النظارات والوزارات المصرية، وفي ذلك يذكر عبدالرحمن الرافعي: قررت وزارة على ماهر بجلسة 24 يوليو إلغاء تصييف الحكومة في الإسكندرية وانتقالها إلى القاهرة ابتداء من يوم الاثنين 28 يوليو، وعقد أول اجتماع لمجلس الوزراء بالقاهرة (صيفاً) يوم 30 يوليو سنة 1952م، وألغى مصيف الوزارة في الإسكندرية من يومها إلى أن أعيد استخدام المقر في أيام الحزب الوطني المنحل، واستمر حتى ثورة 25 يناير 2011، وأغلق المقر مرة أخرى، حتى عادت الروح إليه من جديد، بعدما عقد شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، مساء الأحد، اجتماعًا مع وزير التنمية المحلية ومحافظي للبحيرة ومطروح والإسكندرية داخل أروقة المقر الأثري.

أخبار العاصمة الثانية لحظة بلحظة .. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السيسي يهنئ الملك سلمان بعيد الأضحى في اتصال هاتفي