أخبار عاجلة
البرادعي يشكر الخارجية على تجديد جواز سفره -
الأنبا مارتيروس يطيب رفات مارجرجس -
المالية تلغى طرح سندات بقيمة ٧٥٠ مليون جنيه -

مصادر فى «الوزارة»: نتوقع إقبال السياحة الألمانية بصرف النظر عن أزمة برلين وأنقرة

مصادر فى «الوزارة»: نتوقع إقبال السياحة الألمانية بصرف النظر عن أزمة برلين وأنقرة
مصادر فى «الوزارة»: نتوقع إقبال السياحة الألمانية بصرف النظر عن أزمة برلين وأنقرة

- راشد: نستحق مكانة متميزة بإمكانياتنا دون استغلال ظروف مقصد آخر


تباينت ردود أفعال قطاع السياحة حول استفادة مصر كمقصد سياحى من توتر العلاقات بين دول الاتحاد الأوروبى وتركيا خصوصا بعد أن رفعت شركات السياحة الألمانية شعار «لا تركيا» على خلفية العلاقات السياسية المتوترة بين ألمانيا وتركيا بعدما وصف الرئيس التركى رجب طيب أردوغان السياسية الألمانية بـ«النازية»، وهو الأمر الذى أثر بالسلب على العلاقات الاقتصادية بين برلين وأنقرة خاصة فى قطاع السياحة.


وعلى المستوى الرسمى رفض المسئولون بوزارة السياحة مبدأ استغلال أزمات الدول، مؤكدين أن الأمن والاستقرار الذى تشهده مصر سيساعد على دفع الحركة السياحية الوافدة من جميع الأسواق المصدرة للسياحة المصرية، وخاصة الركات الألمانية التى بدأت فعليا فى تحويل الطائرات إلى المقصد السياحى المصرى.


وأكد وزيرالسياحة يحى راشد، على أن مصر تستحق أن تكون فى مكانة متميزة وذلك بإمكانياتها السياحية القوية وما تتمتع به من مميزات تنافسية كمقصد سياحى وليس كاستفادة من ظروف سلبية أو ضعف لأحد المقاصد السياحية الأخرى.


وأضاف راشد فى تصريحات له، أن هناك حراك قوى وطلب متزايد على المقصد السياحى المصرى وأن النجاح الذى تم تحقيقه فى السوق الألمانية بدأ ينتقل بالفعل للأسواق السياحية الأخرى، مشيرا إلى رغبة شركات الطيران العاملة على برنامج تحفيز الطيران الجديد فى زيادة رحلاتها مما يدل على نجاح وفعالية هذا البرنامج.


وعلى مستوى القطاع السياحى الخاص، أكد محمد سمير عبدالفتاح عضو جمعية الاستثمار السياحى بالبحر الأحمر، أن هذه الأزمة تعتبر بمثابة الفرصة الذهبية للسياحة المصرية لتستفيد من مضاعفة الحركة السياحية الوافدة لها من السوق الألمانى إلى مصر خلال العام الحالى خاصة فى ظل عدم رغبة الألمان زيارة المقصد السياحى التركى.


وأشار عبدالفتاح، إلى أنه تم وضع خطة لجذب مليونى سائح، فى حال توفير عدد من الشروط، ومنها إعلان تشكيل لجنة التسويق السياحى التى وافق عليها المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء خلال اجتماعه الاخير مع مستثمرى السياحة بشرم الشيخ.


وطالب عبدالفتاح، بضرورة إلغاء تأشيرة الدخول لمصر حتى نستطيع منافسة المقاصد السياحية الأخرى، وكذلك تخفيض أسعار البترول والخدمات بالمطارات لتشجيع منظمى الرحلات بالخارج، بالإضافة إلى شركات الطيران من مضاعفة رحلاتها إلى المدن السياحية المصرية، لافتا إلى أن هناك طلب سياحى يزداد يوما بعد الأخر لزيارة مصر مما يعكس رغبة السياح الألمان لقضاء إجازاتهم بمصرخلال الموسم الصيفى المقبل.


وتابع: «للأسف الشديد فإن تركيا استفادت من الأزمة السياحية التى مرت بها مصر خلال السنوات الأخيرة، وبالرغم من ذلك فإن القطاع السياحى المصرى لم ينجح فى استغلال الأزمة التى تمر بها تركيا حاليا بسبب الحوادث الإرهابية المتكررة التى مرت بها خلال الفترة الأخيرة، واستقطاب سائحيها، حيث أنها تعانى حاليا من انخفاض فى الحركة يصل إلى 30 %، والفرصة لا تاتى إلا مرة واحدة، وهناك ما يقرب من 15 مليون سائح هربوا من جحيم الأحداث الإرهابية التى مرت بها إسطنبول خلال الشهور الأخيرة، ولم نستفد من هذا العدد حتى الآن».


وقال إن مصر تحتاج إلى ألف طائرة أسبوعيا حتى تستعيد عافيتها سياحيا، لأن ما تستقبله من رحلات طيران هى أعداد قليلة لا تغطى أكثر من 10 % من أعداد الغرف الفندقية بالمناطق السياحية المختلفة، مؤكدا أن هذا الرقم سهل تحقيقه إذا أحسنا الترويج والتنشيط وتحسين صورة مصر فى الخارج ومن السهل الوصول خلال عامين إلى 20 مليون سائح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مدير الشباب والرياضة بدمياط: الانتهاء من وضع خطة النشاط الصيفى
التالى جامعة سوهاج توافق على افتتاح مركز التعليم الصيدلى المستمر