أخبار عاجلة
وفد صيني يصل القاهرة -
قائد القوات الجوية اللبنانية يصل القاهرة -
عاطل يقتل جارته بعد محاولته اغتصابها بأسيوط -
بالصور..كهربا لمشجع اتحادي : بحبك يا صاحبي -
شاهد.. "كارو" لدينا الشربيني: رجلك أكبر من سنك -
انطلاق فعاليات مهرجان مراكش الدولي للسينما -
الشرقية يرفض توقيع عقوبات على لاعبيه -

«أبوالغيط» يدعو لتبني برنامج عمل متكامل لتعزيز التعاون العربي الأفريقي

«أبوالغيط» يدعو لتبني برنامج عمل متكامل لتعزيز التعاون العربي الأفريقي
«أبوالغيط» يدعو لتبني برنامج عمل متكامل لتعزيز التعاون العربي الأفريقي

شارك اليوم الإثنين، أحمد أبوالغيط أمين عام جامعة الدول العربية، في اجتماع وزراء الخارجية العرب والأفارقة، والذي عقد في إطار التحضير للقمة «العربية/ الأفريقية» الرابعة التي تستضيفها مالابو عاصمة جمهورية غينيا الاستوائية في ٢٣ نوفمبر ٢٠١٦.

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية، بأن الأمين العام أشار في الكلمة التي ألقاها في افتتاح الاجتماع إلى أن المجتمعات العربية والأفريقية تمثل مجتمعات تتشابك على مدار التاريخ أركانها الفاعلة على مستوى الشعوب والحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص، وأن الأمر يستدعي توافر الإرادة والقدرة لترجمة حركة التفاعل بين الجانبين وحسن استغلال الثروات البشرية والمقومات الاقتصادية والموارد الطبيعية الكبيرة التي يمتلكها الجانبان بما يعود بالنفع على الشعوب العربية والأفريقية.

كما أكد الأمين العام على أن الأمر يستلزم أيضا تركيز الطرفين على استكمال أسس المشاركة الاستراتيجية بينهما بشكل منهجي وعصري قائم على تشابك المصالح المختلفة للدول والشعوب العربية والأفريقية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والاستثمارية، خاصة من خلال خطط العمل المشتركة التي تغطي هذه المجالات.

وأوضح المتحدث أن الأمين العام حرص على أن يشير أيضا إلى أن القمم العربية الأفريقية تمثل جهدًا محوريا يسهم في خلق مساحة أكبر من التفاهم في وجهات النظر ويعمق من مستوى التشاور السياسي بين الجانبين حول القضايا التي تمثل تحديات هامة تواجه الجانبين على غرار تهديدات الأمن القومي، ومواجهة الإرهاب والتطرف، ومقاومة الجريمة المنظمة العابرة للحدود، وقضايا الهجرة واللاجئين، وتحديات التنمية، وغيرها من القضايا التي تمس مصالح الطرفين وتؤثر على مستقبل مجتمعاتهما.

وأشار الأمين العام إلى أن تكامل الجهود كان، ويظل، وسيبقى، عنوانا للعمل المشترك، وأنه من الضروري العمل على تجديد التضامن وتعزيز التكامل العربي/ الأفريقي وفق برنامج عمل واقعي يأخذ في الاعتبار المصالح المشتركة الواضحة، ويتأسس على التنفيذ الجاد لما جرى ويجري الاتفاق عليه في إطار صيغة المشاركة العربية/ الأفريقية، مضيفا أن المسئولية أمام الشعوب متزايدة ويجب على الحكومات أن تتحملها لمواصلة العمل سويا لفتح آفاق أرحب للعمل المشترك، وللارتقاء بمستوى تطلعات الشعوب نحو مستقبل أفضل وأكثر إشراقا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"