بالصور.. أهالى "الربدان" بالبحيرة يطالبون بحل أزمة عدم توافر الخبز المدعم

طالب أهالى قرية الربدان التابعة لمركز شبراخيت بمحافظة البحيرة بحل أزمة عدم توافر الخبز المدعم، وذلك بعد إغلاق المخبز الوحيد بالقرية منذ أكثر من شهرين مما يضطرهم إلى شراء الخبز بأسعار مرتفعة وتكبدهم مشاق السفر إلى القرى والمدن المجاورة لشراء الخبز المدعم.

"اليوم السابع" حاول الاقتراب من هذا المشهد أكثر لرصد معاناة أهالى القرية التى يبلغ عددها أكثر من 10 آلاف نسمة، ويقول وليد فؤاد غنيم موظف بشركة مياه الشرب إن الأهالى تعانى منذ اغلاق المخبز الوحيد بالقرية، مضيفا أن قرار اغلاق المخبز تم فى شهر يناير الماضى لمخالفته شروط البيئة وقام صاحب المخبز بتوفيق أوضاعه ولكن لم يتم فتح المخبز حتى الآن "على حد قوله". 

وأضاف رزق على رزق - مزارع -، أن هذا المخبز المغلق يخدم أكثر من 10 آلاف نسمة تضمهم قرية الربدان و5 قرى من توابعها وهى "عزب القهاجوة وسعيد وتمام وأبو غزالة وعفاجى والخلايفة" ، مضيفا أن أغلب الأهالى يقطعون مسافة 8 كيلو للوصول إلى مدينة شبراخيت لشراء الخبز، مما أدى إلى زيادة الأعباء المالية خاصة على غير القادرين.

وأشار أشرف محمد الفحل - موظف فى التربية والتعليم إلى أن أهالى القرية يعتمدون بشكل أساسى على الخبز المدعم، خاصة مع ارتفاع أسعار الدقيق مما يجبرهم على هجرة الأفران البلدية فى المنازل وعدم تشغيلها.

وأوضح أن الخبز الذى يصل القرية من الوحدة المحلية لا يصلح للاستهلاك الادمى فهو عبارة عن قطعة من العجين الغير مخمر، ولذلك عزف الكثير من المواطنين عن شرائه واضطرهم  للسفر إلى القرى والمدن المجاورة للحصول على حصتهم من الخبز.

وأكدت أم الخير ظاهر - ربة منزل ـ معاناتها الشديدة للحصول على الخبز من أفران القرى المجاورة، خاصة مع المشاكل التى تواجهها من الأهالى، وقالت: "كل يوم بموت من الزحام على العيش والطوابير الطويلة وفى الآخر ممكن العيش يخلص فى الفرن وأرجع لبيتى فاضية ده بخلاف المشاكل مع الناس اللى مش عايزين آخد عيش من فرنهم علشان ميخلصش".

وطالب بسيونى علام - موظف على المعاش، المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة ، بالتدخل لحل هذه الأزمة قبل تفاقمها والموافقة على إقامة مخابز جديدة بالقرية تلبى احتياجات المواطنين مع فتح المخبز المغلق بعد توفيق أوضاعة حرصا على راحة الأهالى.

وأكد أن سيارة الوحدة المحلية التى توزع الخبز لم تصل فى موعدها ، بالإضافة الى سوء حالة الخبز الذى يوفره مجلس المدينة وقيام العديد من الأهالى بالحصول على حصتهم لاستخدامها إعلاف للمواشى.

وفى المقابل، أكد محمد عنتر رئيس مركز ومدينة شبراخيت، تحرير مذكرة لشكاوى الأهالى لعرضها على المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة، لتشكيل لجنة موسعة تضم إدارة الرقابة والمتابعة والإسكان والتموين للبت فى إمكانية فتح المخبز الوحيد بالقرية بعد ضمان توافقه مع اشتراطات الصحة والبيئة.

وأضاف أن مديرية التموين بالبحيرة حولت حصة الخبز المدعم  الخاص بقرية الربدان على المخبز الاستراتيجى التابع للوحدة المحلية بشبراخيت وتقوم سيارات المجلس بتوفير الخبز يوميا  لأهالى القرية.

ونفى رئيس الوحدة المحلية لمركز شبراخيت، ما يتردد عن سوء  حالة الخبز الموزع من قبل الوحدة المحلية، موضحا أنه بطبيعة الحال لابد من وجود فرق طفيف بين الخبز المعبأ والمجهز منذ الصباح الباكر وبين الحصول على الخبز مباشرة من الأفران ولكن  هذا لا يجعله سيئا كما يقول الأهالى.

 

1 اهالى شبراخيت بالبحيرة
1 أهالى شبراخيت بالبحيرة

 

2 اهالى شبراخيت بالبحيرة
2 أهالى شبراخيت بالبحيرة

 

3 اهالى شبراخيت بالبحيرة
3 أهالى شبراخيت بالبحيرة

 

4 اهالى شبراخيت بالبحيرة
4 أهالى شبراخيت بالبحيرة

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جامعة سوهاج توافق على افتتاح مركز التعليم الصيدلى المستمر