أخبار عاجلة
التضامن: ورشة عمل للجنة العليا للأسر البديلة -
الكهرباء: الحمل المتوقع اليوم 21700 ميجاوات -
535 مليون طفل يعيشون في مناطق منكوبة بالصراعات -
انفجار عنيف يهز شارع الهرم في مصر -

أستاذ بطب عين شمس: 422 مليونا مصابون بالسكر حول العالم

أستاذ بطب عين شمس: 422 مليونا مصابون بالسكر حول العالم
أستاذ بطب عين شمس: 422 مليونا مصابون بالسكر حول العالم
قال الدكتور خالد على جودت أستاذ الجراحة بطب عين شمس مؤسس الجمعية المصرية لجراحات السمنة المفرطة والرئيس الفخرى لها، إن تطورات كثيرة خلال الـ 50 عاما الماضية شهدتها جراحات السمنة، وأصبحت هناك أنواع كثيرة لها، من بينها تدبيس المعده، وقص وتكميم المعدة، وتحويل المعدة، وتتفاوت تلك الجراحات في نسب النجاح والفشل، ونظرا لانه بعد عدة سنوات من الجراحه ينتهي العديد من المرضي بالعودة لزيادة الوزن مرة أخرى.

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي المنعقد بأحد الفنادق أن أحصاءات الولايات المتحدة سجلت زيادة عدد حالات إعادة الجراحة بسبب الجراحات الفاشلة بنسبة ٣٠٠٪ ، مما يضطر المريض للجوء الى الجراحة مرة أخرى، مشيرا إلي ان مؤتمر جراحات السمنة هذا العام يركز على الجديد لتجنب فشل جراحات زيادة الوزن سواء بسبب نوع الجراحة، أو بسبب عدم مهارة الطبيب القائم عليها.

وأضاف أن جراحات تحويل مسار المعدة احتلت المركز الأول لعلاج السكر عام 2016 ، نظرا لقدرتها على شفاء الامراض المصاحبة للسمنة المفرطة وعلى رأسها مرض السكر بنسبة ٨٠٪ شفاء تاما، مما يجنب المرضى المضاعفات الخطيرة المحتملة للمرض ومن بينها الفشل الكلوي، وغرغرينا القدم السكرية والسكتات الدماغية وجلطات المخ والقلب.

ولفت الى أن عدد المصابين بمرض السكر بلغ قرابة 422 مليونا حول العالم، بحسب ما أظهرته دراسة صحية وعلمية، وأن عدد البالغين المصابين بالمرض في العالم زاد 4 أضعاف ما كان عليه قبل 40 عاما، بينما تتوقع منظمة الصحة العالمية بأن يصبح داء السكر سابع عامل مسببا للوفاة في عام 2030.

وأضاف أن الأعوام الأخيرة شهدت تغييرا في شعبية بعض الجراحات، ومازالت عملية تحويل المعدة هي أفضل جراحه للسمنة تجري بالعالم حيث انها تعطي أفضل نتائج لخفض الوزن على المدي القريب والبعيد مع أعلي نسب شفاء من السكر والضغط وارتفاع الكوليسترول وهبطت شعبية ربط المعدة في المقابل نظرا لضعف نتائجها مقارنة بالجراحات الأخرى وعودة المريض لزيادة الوزن بعد عدة سنوات، وقد زادت شعبية جراحة تكميم المعدة عند عدد كبير من الجراحين نظرا لسهولة إجرائها.

وأكد أن هناك تصورا خاطئا عند بعض المرضي أن تحويل المعدة تكون مصحوبة بالقيء أو الترجيع وهذا غير صحيح فإن الاكل بعدها مريح وبدون ترجيع حيث يظن الناس ان تحويل المعدة يكون مصحوبا بالإسهال وعدم الامتصاص وهذا أيضا غير صحيح حيث ان المريض يمتص كل الغذاء والسعرات التي يأخذها عدا بعض الفيتامينات والتي يقل امتصاصها ولذلك نأخذ الفيتامينات بالفم بعد الجراحة بالإضافة إلي عدم وجود قص او استئصال للمعدة فيها علي عكس مايشاع بين الناس.

والجدير بالذكر ان تكميم او قص المعدة هي الجراحة الوحيدة للسمنة التي لا يمكن الغاؤها حيث يتم خلالها استئصال أو قص 90% من المعدة.

أضاف ان هناك إضافات عديدة لجراحة تحويل المعدة لجعلها أكثر فاعلية وبدون العودة لزيادة الوزن مرة أخرى، ومن ذلك إجراء التحويل علي معدة صغيرة جدا ومنها تحويط هذه المعدة لمنع تمددها وزيادة الوزن بعد ذلك، وترتب على ذلك رفع نسب النجاح في النزول بالوزن في أكثر من 90 ٪ من الحالات.

وعن الترهلات التي تصيب الجسم أثناء انخفاض الوزن أعلن الدكتور جودت عن تكنيك جديد يتم اتباعه من خلال إجراء شد الجسم كله في جلسة واحدة بدلا من إجرائها على مراحل وجراحات متعددة.

وتابع أن جراحات السمنة تجرى في مصر منذ ما يقرب من 20 عاما وكانت كلية طب عين شمس الرائدة في مجال جراحات السمنة بالشرق الأوسط، وقدمت عشرات من الأبحاث العالمية في مجال جراحات السمنة المفرطة في المؤتمرات والدوريات العلمية العالمية، لافتا الى ان التطورات الكبيرة التي حدثت على تلك الجراحات، حيث أصبحت الان تجرى غالبيتها بالمنظار، كما يتم اجراؤها لآلاف الحالات سنويا، وبالرغم من الزيادة الكبيرة في عدد الحالات التي يتم إجراؤها مازال عدد كبير جدا لا يتم علاجه نظرا لعدم توعية المرضي بوجود الحلول.

واشار الى ان علاج مرض السكر من النوع الثاني باستخدام جراحات السمنة بدأ منذ 7 سنوات، نظرا لان جراحة تحويل المعدة لغير البدناء والمصابين بالسكر من النوع الثاني يعطي شفاء تاما من مرض السكر في 80 ٪ من الحالات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مجلس الوزراء يوافق على تعديلات بقانون إنشاء «القومي لحقوق الإنسان».. صور
التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"