صحفيون برلمانيون: انتخابات النقابة جرت بحرية ونزاهة

صحفيون برلمانيون: انتخابات النقابة جرت بحرية ونزاهة
صحفيون برلمانيون: انتخابات النقابة جرت بحرية ونزاهة

بكرى يطالب بمنح عضوية النقابة لـ«الإلكترونيين».. وطنطاوى: يدعو للتمسك بوحدة الصف خلف مطلب الحريات والدفاع عن كرامة المهنة
قال الكاتب الصحفى مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، إن انتخابات التجديد النصفى لنقابة الصحفيين التى تمت، أمس، بحضور أكثر من 4 آلاف من أعضاء الجمعية العمومية، جربت بحرية ونزاهة، وهذا أمر يحسب للصحفيين، بجميع اتجاهاتهم، مضيفا أن نتيجة نقيب الصحفيين بفوز عبدالمحسن سلامة عكست حاجة الصحفيين بضرورة قيام النقابة بدورها المهنى والخدمى والوطنى.
وأضاف بكرى لـ«الشروق»: «أظن أن النقابة فى عهد سلامة ستأخذ دورها فى الدفاع عن المهنة وحرية الصحافة وتفعيل ميثاق الشرف الصحفى، وتغيير صورة الصحفى فى الذهنية المجتمعية خاصة بعد ما لحق بها نتيجة المواقف السابقة التى اساءت كثيرا لصورة الصحفيين فى المجتمع»، وتابع: «نحن فى حاجة لتكاتف الجماعة الصحفية ونسيان الماضى والتطلع للمستقبل، وأن يمد النقيب الجديد يده للجميع، ويقوم بتنفيذ برنامجه على الفور».
وقال بكرى: «اعتقد أن هناك مطلبا يعكس رأى غالبية كبيرة فى الوسط الصحفى، وهو أن يتم منح عضوية النقابة للصحفيين الإلكترونيين فى إطار الشروط التى تطبق على المنضمين من الصحافة الورقية»، وهو ما فسره بالقول: «الصحافة الإلكترونية أصبحت رقما مهما فى معادلة الصحافة، ويتوجب منح العاملين بها خاصة المواقع المعروفة حق الانضمام لعضوية النقابة، مضيفا: أعتقد أن ما وعد به «سلامة» فى زيادة البدل سيتم الالتزم به».
من جانبه، أعرب أحمد طنطاوى، عضو مجلس النواب، الذى حضر انتخابات التجديد النصفى بنقابة الصحفيين أمس الأول عن سعادته بحجم حضور أبناء الجمعية العمومية من الصحفيين، والأجواء التى جرت بانتخابات التجديد النصفى.
وقال طنطاوى، لـ«الشروق»: لابد من إغلاق صفحة الانتخابات بما صاحبها من أشياء، والعودة إلى الأصل الذى تربينا عليه بنقابة تتسع للجميع، ومجلس يقف على مسافة واحدة من الكل، وإعلاء التوحد خلف المهنة وخلع الرداء الحزبى على أبواب النقابة.
ودعا طنطاوى مجلس النقابة الجديد من منطلق مسئوليته إلى الدفاع عن أبنائه الصحفيين، وأن يدافع عن النقيب السابق يحيى قلاش الذى كان يدافع عن قضية فى الأصل تخص الصحفيين ومهنتهم.
وأوضح: «النقيب السابق تعرض لهذه الأزمة بصفته وليس بشخصه، حيث لم يكن يواجه هذا الموقف إذا لم يكن فى حينها نقيبا للصحفيين، وحتى لا ننسى فالخطأ الأساسى وقع من قبل وزارة الداخلية ومخالفتها للقانون بدخول النقابة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جامعة سوهاج توافق على افتتاح مركز التعليم الصيدلى المستمر