أخبار عاجلة

قمة بين «السيسي» و«ترامب» في واشنطن أوائل إبريل

قمة بين «السيسي» و«ترامب» في واشنطن أوائل إبريل
قمة بين «السيسي» و«ترامب» في واشنطن أوائل إبريل

الرئيسان يبحثان دعم العلاقات الاقتصادية والحرب ضد الإرهاب والقضية الفلسطينية

يبدأ الرئيس عبدالفتاح السيسي زيارة تاريخية إلي الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسبوع الأول من شهر أبريل المقبل، في أول زيارة رسمية للرئيس السيسى إلى واشنطن منذ تنصيبه رئيسا للجمهورية، في تلبية لدعوة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب.

يعقد «السيسي» و«ترامب» لقاء قمة، خلال الزيارة، حول سبل فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين ودعم العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والأمنية والعسكرية والوصول بها الي آفاق أرحب، فضلا عن تفعيل اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم الموقعة بين الحكومتين المصرية والأمريكية، والعمل علي جذب الاستثمارات الأمريكية إلي مصر، في إطار جهود الحكومة المصرية للنهوض بالاقتصاد وتنمية مختلف القطاعات وتنفيذ برنامج ‏إصلاحي شامل لمعالجة المشاكل الهيكلية ، التي ظل يعاني منها الاقتصاد ‏المصري لعقود، فضلاً عن التعديلات التشريعية والإجرائية التي تتم من أجل ‏توفير مناخ جاذب للاستثمار.

ويبحث الرئيسان سبل مواجهة الإرهاب الذي أصبح يهدد العالم أجمع، والحرب التي يخوضها التحالف الدولي ضد داعش والتي تخوضها مصر ضد الإرهاب، خاصة في سيناء، في ضوء دعوة مصر لضرورة تبني استراتيجية دولية متكاملة لمكافحة الإرهاب تتضمن ‏الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، إلى جانب التدابير الأمنية، ‏بالإضافة إلى ما تقوم به مصر من جهود لمكافحة الفكر المتطرف من خلال ‏تصويب الخطاب الديني وإزالة ما علق به من أفكار مغلوطة، سعياً ‏منها لتكون نموذجاً للتسامح والتعايش وقبول الآخر. ‏

ويستعرض الجانبان التطورات علي الساحة العربية، خاصة الأوضاع المتدهورة في ليبيا وسوريا والعراق واليمن، في ظل مطالبة مصر بأهمية التوصل إلى ‏حلول للأزمات القائمة في عدد من دول المنطقة بما يحفظ وحدة، وسيادة تلك ‏الدول وسلامتها الإقليمية، ويصون مُقدرات شعوبها، ‏مع ضرورة دعم المؤسسات الوطنية للدول التي تمر ‏بأزمات من أجل تمكينها من بسط سيطرتها على الأرض واستعادة ‏الاستقرار بتلك الدول.

كما تتطرق المباحثات إلي قضية الهجرة غير الشرعية وأزمة اللاجئين، حيث يشدد الجانب المصري  على أن التعامل مع أزمة تدفق اللاجئين والنازحين يتطلب ‏جهداً دولياً عاجلاً لاحتوائها من خلال منظور شامل يجمع بين البعدين الأمني والتنموي ‏على حد سواء، بالتزامن مع دعم الدول المستقرة بالمنطقة والتركيز على البعد التنموي ‏وتوفير الدعم الاقتصادي لها، فضلا عن أهمية تقديم الدعم للدول المستقبلة ‏للاجئين مثل: لبنان والأردن ومصر، وتوفير المساعدة اللازمة لدول العبور‎. 

كما تفرض القضية  الفلسطينية نفسها علي جدول أعمال القمة المصرية– الأمريكية، حيث يبحث الجانبان سبل ‏إحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وصولا إلي إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، في ضوء تأكيد مصر علي أن التوصل لتسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية من شأنه أن ‏يخلق واقعاً جديداً بالمنطقة وسيساهم في الحد من الاضطراب وعدم ‏الاستقرار الذي يشهده الشرق الأوسط.

تجدر الإشارة إلي أن الزيارات السابقة للرئيس السيسي إلي الولايات المتحدة  خلال السنوات الماضية كانت تقتصر علي نيويورك، لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جامعة سوهاج توافق على افتتاح مركز التعليم الصيدلى المستمر